اكتشفت أن لزوجي أطفالاً من غيري !

 
  • المستشير : الزهراء555
  • الرقم : 3525
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 4030

السؤال

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته أولاً أتقدم لك بخالص امتنانى من هذا الموقع الرائع ر العمل الجليل الذي تقومون به وفقكم الله وجعلكم عوناً للمحتاجين ثانياً : أتمنى الرد علي رسالتي في أسرع وقت فضلا وليس أمرا لأنه الله أعلم بحيرتي وتدهور حالتي الصحيه بسبب هذه المشكله أبدأ حكايتي بأنني فتاه أبلغ من العمر 25 عام من أسرة ميسوره الحال ولله الحمد تزوجت منذ عام من شاب يكبرني ب6 اعوام ولكن لم تكن الزيجه الأولى بالنسبه له فهو مطلق وعنده 3 اطفال وكنت أعلم أنا وأهلي بذلك وانتقلنا الي بلد اخر لنستقر فيه وكانت حياتنا طبيعيه رغم أنني بعزله عن كل الناس بناء علي رغبته إلاّ أشخاصا معينين وقبلت بذلك وكان يخرج يوم الجمعه مع أولاده ويرجع البيت وفي يوم عن طريق الصدفه اكتشفت أنه كان لديه بيت آخر قبل الذي أعلم أنا وأهلي به وله من طليقته الأولى 3 أطفال آخرين فجنّ جنوني لأني اعتبرت هذا نصب واحتيال عليّ وعلى أهلي ولكن هو قال لي أنه من شدّة إعجابه بي وبأهلي لم يقدر علي البوح بهذا السر منذ البدايه فقرر أن يقول على زيجه واحده فقط وقال لي أنه يريد أن يكمل حياتي معه وطيله السنه لم أشعر بوجود أحد غير الثلاث أطفال الذين أنا علي علم بهم وقال لي أنه مستعد للتعويض اللي يرضيني . أنا في حيره من أمري هل أبلّغ أهلي وأتركه وأطلب الطلاق أو أكمل حياتي وكأن شيئاً لم يكن ولو اكملت حياتي ماهو طريقه التعامل الذي اتعامل معه به أتمنى أن أجد حلاًّ لحيرتي بالله عليكم ووفقكم الله وابعد عنكم الحيره ورزقكم راحه البال

22-08-2013

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يسعدك ويكتب لك خيرا ، ويصرف عنك السوء وأهله .
 
 أخيّة ..
 هي نصيحة عامّة لكل شاب وفتاة  أن من أهم مقوّمات السعادة والاستقرار والبركة في حياة الزوجين ( الصدق ) .. فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال في شأن المتعاقدين ( فإن صدقا وبيّنا بورك لهما ) ..
 فالصدق  بركة ومنجاة .. مهما كانت مبررات الكتمان أو الكذب فالصدق أفضل في كل الأحوال وأكثر بركة .
 
 أخيّة ..
 أنتِ عشت مع هذاالرجال ( عاماً كاملاً ) بمعنى انه قد تبيّن لك الكثير من أخلاق الرجل وتعامله وتخلّقه ..
 كيف تقيّمين هذاالرجل كزوج بعيداً عن الموقف الذي اكتشتفيته عنه !
 هل تقييمك له أنه زوج مناسب .. وانه رجل يستحق ان تضحّي الزوجة لأجله وان تمنحه الفرصة تلو الفرصة  وتتغاضى عن بعض مواقفه .. أم أنه غير ذلك .!
 
 هو أخطأ حين كتم عنك أمر أطفاله من طليقته الأولى ..
 وكل إنسان يخطئ ويقع في الخطأ ..
 وكون أنه استدرك الخطأ  وصحّحه ببيان الأمر لك - ولو أنه في بعد فوات الأوان - لكن يبقى أن تقييمنا للشخص الذي نعيش معه ينبغي أن يكون  تقييما على غالب أمره في علاقته معك لا على موقف واحد من مواقف الحياة معك !
 
 نصيحتي لك ..
 إذا كان هذا الشاب حريصا عليك ووجدتِ منه هذا الحرص والحب والاهتمام ..
 أن تبيّني له خطأه في تصرّفه .. لكن لا يعني ذلك أن تطلبي الطلاق  ما دام أن غالب خلقه معك على نوع من الودّ والرحمة بينكما .
 لا تعيشي الفكرة السلبية في الموقف ..
 لكن عيشي الموقف كما لو كنتِ أنت مكانه ..
 هو فعل هذا من أجلك ..
 من أجل أن يكسبك .. ولو أنه أخطأ الأسلوب لكنه  صافي النيّة ومراده ( كسبك ) لا أن يخسرك .
 لا تعيشي فكرة ( أنه كذب عليّ أو استغفلني .. ) او ماشابه ذلك من الأفكار السلبيّة التي تعكّر عليك صفو مشاعرك تجاه زوجك .
 
 اعتبري الموقف خطأ من الأخطاء التي استسمحك فيها واعتذر لك عنها ..
 عامليه بلطف ما دمتتجدين منه لطفا وحبّاً ..
 وتقبّلي ابناءه .. فهم مهما يكن ( ابناؤه ) ولا يمكن أن يتخلّى عنهم .
 
 والله يرعاك ؛ ؛  ؛

22-08-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني