مشكلة الزوجة الثانية

 

السؤال

السلام عليكم تزوجنى زوجى وهو متزوج وليس معه اطفال وانجبت له الاطفال ولكنى اعيش فى بلد زوجى وزوجته بسبب رفض المجتمع للزواج الثانى بلاضافة الى العطف على الزوجة الاولى وكذلك حث زوجى على الاهتمام بها اصبحت انا والاولادغير مرغوب فينا مع كثرة مشاكلى مع زوجى وعدم اهتمامه بى وارضائه للزوجة الاولى حاولت الانفصال اكثر من مرةلكن فكرت فى اولادى زوجى مش شايفنى بالرغم من مميزاتى الكثيرة مش عارفه اعمل ايه الناس رافضينى وكذلك زوجى كل يوم اتمنى الموت يارب ارحنى بحس انا بكره اولادى لولاا اولادى لتركته اشيروا عليا

23-02-2010

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . .
وأسأل الله العظيم أن يفرّج همك ، ويكشف عنك كربتك ..

أخيّة . .
أن تكوني زوجة ثانية أو ثالثة أورابعة .. فليس ذلك عيباً مهما وقف المجتمع ضد ذلك . .
لأنك في عبادة . . وان تكوني زوجة ثانية وثالثة خيرا من أن تكوني غير ذلك - حماك الله وكفاك .

أختي ..
بداية .. لابد أن تُدركي أننا في هذه الدنيا في دار ابتلاء ومشقات ، وأن السعادة في هذه الحياة أن نستصحب الصبر لنا رفيقاً وصديقاً وأنيساً . . ومع الصّبر نجتهد في أن ندافع هذه المشقات بما هو ممكن ومتاح .
- تحاوري مع زوجك بهوؤ وبلغة الزوجة الحنون .. أفهميه أنه مسؤول عنك .. وأشعريه أنك قد تسامحينه على ما يقوم به تجاهك فقط حتى لا يأتي يوم القيامة وشقه مائل .. ، وتذكريه بحديث النبي صلى الله عليه وسلم : " من كانت له زوجتان فلم يعدل بينهما جاء يوم القيامة وشقه مائل " .. أفهميه أن مسامحتك له فقط حتى لا يصيبه هذا الوعيد .
- أفهمي زوجك .. أن الأبناء هم امتداد عمر الإنسان ، وأن الأطفال يتأثرون نفسيّاً بالجو الأسري الذي يعيشون فيه ، فاسأليه هل يحب أن يكبر أحد ابنائه وهو يحمل في قلبه حقداً وبغضاً ، أو يكبر وهو يعاني من عُقد نفسيّة ..
أفهميه أن حسن تعامله له أثر إيجابي على كل من حوله .
- أحسني إلى زوجك .. واجعليه يجد منك عناية ورعاية .. واحتسبي ما تقومين به عند الله .
لأن حسن تبعّل المرأة لزوجها ( عمل صالح ) .. فإن لم تجدي منه ردّة فعل طيبة .. فإن الله لا يضيع أجرك .
- حاولي وبطريقة ( هادئة ) أن تحسّني من علاقتك مع زوجته الأولى وأهلها بالهدية والكلمة الطيبة والسؤال عن حالهم .. واحتسبي ما تقومين به من عمل تجاههم أنه عمل صالح تبتغي فيه الأجر من الله ثم تبتغي تطييب القلوب وتأليفها ..
وهنا دائماً حفّ.ي نفسك بقول الله تعالى : " ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم "
تأملي بهدوء قوله : " فإذاالذي بينك وبينه عداوة كأنه وليّ حميم " إنه الوعد من الله .. فقط احتسبي وتفاءلي ولا تستعجلي النتائج .
- علّمي ابناءك كيف يحترمون والدهم وخالتهم ( زوجة والدهم ) ، ولا تحاولي أن تغيّري فطرة الطفولة بالبغض والتباغض والتشاحن .. بل علميهم كيف يحترمون والدهم ويحسنون البرّ به .

أخيّة ...
إن الله تعالى قد يبتلي بعض عباده وإمائه ليسمع صوتهم بالمناجاة والدعاء ...
فتحيّني فرص الإجابة بين الذان وافقامة وأواخر الليل وارفعي يديك إلى السماء وقولي ( يارب ) .. وثقي أن الله يستجيب لك إن عاجلاً أو آجلاً ..

زوّدي صبرك بالاستغفار ... فإن النبي صلى الله عليه وسلم : " من لزم الاستغفار جعل الله له من كل همّ فرجا ومن كل ضيق مخرجا ومن كل بلاء عافية "

أسأل الله العظيم أن يجعل لك من همّ فرجا ومن كل ضيق مخرجا ومن كل بلاء عافية .

23-02-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني