فقدت كل شيء.. لم أتزوج .. لم أتوظف!
 
 
ندى
 3477
  أ. منير بن فرحان الصالح
 2209
 
 
 
عمري 25 وأحسّ إنّي أفتقد كل شي ، لم أتزوج ، و لم أتوظف ، و لم أحقق حلمي بإكمال دراستي لعدم توفر محرم ، كل شي مغلق في وجهي وبدأت أشعر بالنقص العاطفي و الجنسي ، و لا أريد الوقوع في معاصي مثل النظر الحرام أو العاده السريه ، وجهوني فانا أريد الستر في الدنيا و الاخره .
 2013-07-30
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يحقّق لك أمانيك في رضاه في عفو منه وعافية .
 
 أخيّة ..
 ماذا لو سألتك ..
 هل أعطاك الله الصحّة ؟!
 هل أعطاك الله  العقل  والتفكير ؟!
 هل حرمك الله أو منع عنك استعمال أحد أطرافك الأربعة ؟!
 هل لا زلتِ تستطيعين رؤية الشياء من حولك وتستمتعين  بنعمة ( البصر ) ؟!
 هل لا زلت تستمتعين بنعمة ( السمع ) فتسمعين صوت أباك وأمك وإخوانك ومن يعزّ عليك !!
 
 إذن .. أنتِ لم تفقدي كل شيء !
 التفتي حولك .. 
 ستجدين من فقد أباه وامه وعائلته في مرض أو حادث !
 هناك من فقد نعمة العافية والصحة ..
 هناك من فقد سمعه وبصره ..
 وهلمّ جرا ..
 
 نحن حين نفكّر  بطريقة ( تعميميّة ) فإن هذه الطريقة في التفكير هي التي تجلب لنا ( المتاعب ) النفسيّة ..
 لكن حين نحصر  التفكير في أمور معينة بأنها لم تتحقق لنا لكن في المقابل هناك اشياء كثيرة نملكها وتحققت لنا من غير أن نبذل فيها جهداً فإن هذا يساعدنا على التوازن النفسي والهدوء ..
 
 أخيّة ..
 كل شيء في هذه الحياة جعل الله له ( سبب ) وحين نبذل ( السبب ) ونجتهد في ذلك فإننا إنما نفعل ذلك لنُري الله تعال من أنفسنا  ( البذل ) و ( العمل ) ثم الله تعالى بعد ذلك يعطي من يشاء ويمنع من يشاء ..
 وهو حين يمنع .. فإنه لا يمنع ( بُخلا ) لأنه الكريم سبحانه .. إنما يمنع ( لُطفاً ) !
 كثيراً ما .. نفكر ونجتهد ونحرص  على تحقيق أمر من حاجاتنا ونشعر أننا نكون أسعد الناس لو تحقق لنا ما نتمنى ونسعى له .. ولكن الله تعالى يعلم ما لا نعلم .. فيلطف بنا ولا يحقق لنا ما نريد ..
 اقرئي قول الله ( وعسى أن تحبّوا شيئا وهو شرٌ لكم والله يعلم وانتم لا تعلمون ) 
 لاحظي أنه يقول ( تحبّوا ) يعني وصلت المرحلة الشعورية بنا تجاه هذاالأمر مرحلة ( الحب ) ..
 ومع ذلك يقول الله ( وهو شرٌ لكم ) يعني قد يكون فيه الشر لكم ..
 لماذا ؟!
 لأن ( الله يعلم وأنتم لا تعلمون ) .
 حين نختار شيئا ، ويختار الله لنا ضده .. فإننا نختار عن جهل وضعف .. والله يختار لنا وهو العليم الحكيم اللطيف الخبير .
 
 أخيّة ..
 الزواج رزق مقسوم  ..
 وليس بيدك ان تعرض ي نفسك للزواج هنا أو هناك ..
 لكن بيدك ما هو أعظم وأيسر .. ألم تقرئي قول الله ( ومن يتق الله يجعل له مخرجا ) ( ومنيتق الله يجعل له من أمره يسرا ) .. التقوى بكل بساطة في ثلاثة : 
 1 - تعظيم الله .
 2 - تعظيم أمره .
 3 - اجتناب نهيه .
 أو هي :  الامتثال والاجتناب  تعظيماً لله تعالى .
 
 كل ما عليك أن تكوني قريبة من الله ..
 والله تعالى لا يخذل عبده أو أمته . . 
 أكثري من الاستغفار .. فإن الله يقول ( فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفّارا . يرسل السماء عليكم مدراراً . ويمددكم بأموال وبنين ) لاحظي أنه قال ( يمددكم ) ولم يقل يرزقكم ..
 والمدد فيه نصرة وتأييد وتكريم .. كل هذا بالاستغفار .
 
 ثم يا أخيّة . . 
 حين لا يتحقق لنا شيئا مما نتمناه فإن من الحكمة أن نبحث عن البديل لا أن نستسلم للحسرة !
 حين  يتأخّر الزواج .. فليس الحل أن نقول : لماذا تأخّر الزواج .
 الحل : أن نملأ واقعنا  بما يُشغلنا وينمّي  طموحنا ويهذّب نفوسنا ويزيد من قيمتنا في هذه الحياة ..
 حين لا يتيسّر لك ( السّفر للدراسة ) فليس معنى ذلك أن الدراسة لا تكون إلاّ في الخارج ..  بإمكانك إكمال دراستك في بلدك .. ولعل الأمر فيه كل الخير لك ..
 حين تتأخّر عنك الوظيفة .. فالحل ليس أنتتابعي قوائم التوظيف وانتظار اتصال  يبشّرك بالوظيفة .. لكن اعرفي قدراتك واعملي في حدود قدراتك ولو من غرفتك في بيتك ..
 هناك فتيات ( نساء أعمال ) بدؤوا  العمل والمهنة من داخل غرفهنّ ..
 واليوم الأمور أسهل بكثير من السّابق ويمكن لأي أحد أن يدير عملاً وهو في بيته ..
 المهم هو أن تغيّري اتجاه بوصلتك في التفكير ..
 وأن تمنحي نفسك فرصة أن تفكّري بطريقة غير أحاديّ’ النظرة  لثلاثة أشياء في حياتك فقط وتقولين أنك تفقدين كل شيء ..
 
 صدقيني ما دمتِ في صحة وعافية وعندك القدرة على الإرادة ..
 فأنت لم تفقدي شيئا ..
 فقط  فكّري بطريقة مختلفة ..
 واستشيري  من تثقين به .. ليرسم لك طريقا أو يساعدك في رسم طريق   مبشّر بالخير لك .
 
 أكثري من الاستغفار مع الدعاء ..
 والله يرعاك ؛؛ ؛ 
2013-07-30
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3957
2010-06-10
عدد القراءات : 4079
2010-03-02
 
 

كثرة الشكوى مع تعمّد التقليل من شأن الزوج أو دوره في أسرته يثير غضبه. أخبريه ماذا يضايقك واقترحي عليه حلاًّ.
من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.
في غرفة النوم .. يتحرّك الرّجل أكثر مما يتكلّم . استنطقي صمته بتحفيز قوة الخيال والتخيّل عنده .
زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.
(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
0809
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
825
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
369
معرض الصور
84
الاخبار