أحببته .. تبنا من علاقتنا هل يقبل الله توبتي !

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا فتاة كان لي علاقة غير شرعية مع رجل وقد كنت أحبه حبا شديدا وهو كذلك وهو رجل دين وصلاح ولا أزكيه على الله ، ولكن هذا ما كنت أراه فيه . ومنذ فترة أحسسنا بالذنب الذي ارتكبناه من محادثات مع بعضنا فقررنا أن نتوب ونرجع إلى الله عز وجل وعسى أن يتقبل منا توبتنا . انا قطعت علاقتي به نهائيا وهو كذلك . ولكن كان بيننا وعد أن يأتي لخطبتي من أهلي ما إن تتعدل أموره المالية وأنا ما زلت أحبه وأنتظر قدومه ، ولكني تبت إلى الله من الذنب فهل ربي يتقبل مني توبتي أم لابد أن أخرج ذلك الرجل من قلبي حتى يقبل ربي توبتي ارشدوني جزيتم كل خير . أنا تبت ولكن ما زال حب هذا الرجل بقلبي .

23-07-2013

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يقبل توبتك ، ويرزقك من واسع  فضله .
 وهنيئا لك أخيّة  ( التوبة ) فالتائب حبيب الرحمن ( إن الله يحب التوّابين ) .
 هنيئا لك أن أذن الله لك أن تدخلي عليه من باب التوبة ..
 فالتائب من الذنب كمن لا ذنب له ..
 الأهم في التوبة ..
 الصدق فيها مع الله .
 والثبات عليها ..
 والبُعد عن كل ما يعكّر صفو التوبة أو يجرّنا إلىالوراء بعد التوبة .
 فقد استعاذ النبي صلى الله عليه وسلم من ( الحور بعد الكور ) .. والحور يعني الرجوع بعد الإقدام .
 
 أخيّة ..
 بالنسبة لسؤالك : هل يقبل الله توبتي ..!
 هذا شيء بينك وبين الله .
 لكن الله أعلمنا بسعة رحمته وانه يقبل التوبة ، ( ألم يعلموا أن الله هو يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات ) .
 فالظن بالله تعالى الذي سبقت رحمته غضبه انه لا يغلق الباب دون التائبين ..
 بل هو يفرح بتوبة التائب ..
 يبقى عليك أن تعيشي هذاالشعور الجميل ..
 واليقين بينك وبين الله .
 
 أمّا حبك لهذا الشخص  فإن المشاعر إذا تمكّنت من القلب كان إخراجها من القلب يحتاج إلى مجاهدة أو تصحيح في الفكرة الأساس .
 وهنااقول لك ..
 الحب وحده لا يكفي للزواج !
 هناك معطيات وأساسيات مهمّة لبناء مشروع الزواج ..
 الحب للزوج ( كالطيب والبخور والعطر ) الذي يجمّل العلاقة بين الزوجين ..
 غير أن الأساس الذي يبنى عليه قرار الزواج ليس هو الحب !
 الدين 
 الأخلاق 
 المسؤوليّة 
 
 ولو أردتِ أن اكون واضحاً معك وبكل صدق .. اسمحي لي أن اقول لك :
 أن مشاعرك تجاه هذا الشخص ( ربما ) تكون صادقة .. مشاعر ( حب ) لكنها مشاعر ناقصة أو مشوبة  بشوائب الغريزة والحاجة .
 غير أن مشاعره تجاهك ليست بذاك الصدق ..
 ( المال ) لا يمكن أن يكون عائقا أمام المحبين . . 
 سيما لو صحّ أن الذي بينكما ( حب ) ..!
 
 وجود المال من عدمه لا يتحكّم في الحب .. ربما هو كان ( عذر ) يبرر به نزوته معك لا أكثر .
 
 نصيحتي لك ..
 ما دام أن الله اختارك للتوبة ..
 فهو يصرفك عنه .. 
 فاقبلي اختيار الله لك .
 وامنحي نفسك فرصة أن يرزقك الله بأفضل منه .
 لا تتعجّلأي رزقك وفي نفس الوقت لا تُحجّري على نفسك وتختصري نفسك في شخص .. لا تدرين ( تماما ) صدقه معك إلاّ من خلال ( نزوة ) !
 والنزوة لا تعطي ( نتائج حقيقيّة ) للمشاعر !
 
 لذلك ..
 اهتمي بأمر نفسك ..
 انجزي في حياتك .. انشغلي بما هو ممكن الآن .
 والزواج سيأتيك ..
 ما دام أنالله كتب لك الزواج فستتزوّجين .
 ( ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب ) .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

23-07-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني