متزوجة حديثا .. واخاف من العلاقة الخاصة
 
 
راجية رضى ربي
 3314
  أ. منير بن فرحان الصالح
 2625
 
 
 
السلام عليكم اشكركم على ما تقدموه من جهود لمساعدة الحياة الزوجية على الاستمرار واريد ان اعرض مشكلتي .. انا متزوجة من تسعه اشهر ومازلت بنت بسبب خوفي من العلاقة الخاصه لم أمرّ بفترة الملكة ولم أتعرّف على زوجي سوى بعد الزواج لكن لم نجد نقطة التقاء بسبب موضوع العلاقة التي لم تحدث . الان انا في بيت اهلي لاتخذ قرار نهائي في علاقتنا اما يتم موضوع العلاقة واما ان .... توجهت الى ربي ادعوه واتوسل اليه ثم لكم بعد الله ان ترشدوني الى كيف التعامل مع الزوج وحقوقه وواجباته عمري 26 سنه وزوجي 29 ..
 2013-03-30
 
 

 

وأسأل الله العظيم أن يبارك لك وعليك وأن يجمع بينكما على خير ...
 
 أخيّة . . 
 لو سمحتِ لي أن أشرح لك كيف يحدث سلوك الانسان وتتكوّن مشاعره ..
 المشاعر .. اي مشاعر ( خوف - حزن - قلق .. ) إنما تنشأ من خلال ( أفكارنا ) ..
 طريقة تفكيرنا تجاه أي موقف هو الذي يحكم مشاعرنا وسلوكنا ..
 الآن في حالتك ..
 الموقف : هو العلاقة الخاصة .
 فكرتك :  لأن عندك فكرة غير صحيحة أو مبالغ فيها عن العلاقة الخاصة إما بسبب معلومات خاطئة أو بسبب مواقف ربما مرّت على الانسان في سابق أيامه ، فتكوّنت عنده فكرة من خلال  موقف سابق .
 والذي يظهر من رسالتك أن الفكرة التي تسيطر عليك  تجاه العلاقة الخاصة : أنها علاقة مؤلمة . العلاقة الخاصة = الألم .
 هذه الفكرة تؤثّر على المشاعر .. فتظهر مشاعر الخوف .
 مشاعر الخوف تظهر علىتغيّرات فسيولجية على جسدك .. تعرّق ارتجاف  ارتباك .
 ومن هنا ينشأ السلوك ( التجنّبي ) للموقف ..
 وحين تتجنّبين الموقف  يحدث عندك نوع من الاطمئنان .. هذاالتجنّب يسمى ( سلوك أمان ) .
 لكنك مع الوقت تجدين أن هذاالتجنّب يفتح عليك مشاكل أخرى مع نفسك ومع زوجك وربما مع أهلك .
 
 ألان أخيّة . . 
 عرفنا أن المسؤول عن هذاالخوف هو ( فكرتك ) ..
 ومن هنا ينبغي أن تبدئي في الحل ومعالجة الموقف ..
 
 الفكرة : العلاقة الخاصّة تؤلم .
 نعم .. ليس من الواقعيّة أن أقول لك أنه لا يوجد ( شيء من الألم ) ..
 لكن المشكلة في تضخيم الشعور بـ ( الألم ) أو الافتراض أن ( الألم ) سيكون ألماً  بشكل لا يمكن للانسان أن يحتمله !
 السؤال هنا : أليس تعرفين من صديقاتك وقريباتك فتيات قد تزوجن ؟!
 ويعشن علاقة خاصّة طبيعيّة ؟!
 أليس هم نساء وفتيات مثلك ؟!
 مما يعني أنهنّ في نفس طبيعتك الأنثويّة .
 مما يعني أن ( الألم ) الذي حدث في هذه العلاقة الخاصة : 
 - أنه شيء بسيط .
 - وشيء لا يدوم .
 
 تستطيعين أن ( تقرصي ) يدك قرصة  قد يكون الم القرصة أشد من ألم هذه العلاقة .. ثم ماذا بعد قرصتك لنفسك .. هل تخافين أن تقرصي نفسك مرة أخرى ؟!
 أعتقد أنك ربما ستكررين الأمر بشكل  طبيعي  .. لماذا ؟!
 لأنك وقفت علىالحقيقة أن الألم .. الذي يكون من القرصة هو ألم يمكن تحمله ..
 في حياتك العادية .. قد تصدم رجلك أو يدك أو يقع عليك شيء أو تقعين على شيء .. ومع ذلك الألم الذي تجدينه من ألم هذاالاصطدام أو السقوط لا يجعلك تخافين من المشي مرة أخرى ..
 
 هكذا هو الألم الذي ( ربما ) تجده الفتاة من العلاقة الخاصة ..
 وفي أحيان قد لا تشعر بالألم حين لا تركّز الفتاة كل مشاعرها وانتباهها للألم ..
 فبقدر ما تعيش المتعة في الملاطفة والمداعبة .. والدخول في عمق المتعة .. فإن ذلك  يجعلك أكثر تعايشا مع المتعة من الألم .
 
 تكلّمي مع زوجك ..
 أن يكون هناك ملاطفة منه ومنك ..
 أحسني التهيّؤ لزوجك باللباس المثير والزينة والرائحة الطيبة .
 
 ثانيا : تعلّمي تمارين الاسترخاء .
 خذي نفسا عميقا بهدوء شديد ثم احبسيه لمدة ( 3 - 4 ثوان ) ثم أخرجي النّفس بهدووء ايضا وبدون عجلة .
 وهكذا مارسي هذا التمرين على الاقل لمدة 10 دقائق إلى ربع ساعة كل يوم . 3 مرات في اليوم على ساعات متفرقة .
 حين تتعوّدي على هذاالتمرين .. فإذا كنت في الموقف الذي تتوتّرين منه : 
 - استرخي بأخذ النفس .
 - لا تقومي باي سلوك أمان يجعلك تتجنّبين العلاقة .. لأن التجنّب يزيد من الخوف ولا يزيل الخوف .
 
 ثالثا : مسألة فهم الرجل وفهم الزوج ..
 هذا الفهم ليس مرحلة مؤقتة من العمر .. بل المرأة والرجل ( الزوجان ) عليهما دوام التثقيف فيما يتعلّق بمهارات التواصل ، مهارات العلاقات الزوجية بالقراءة والاطلاع وحضور بعض الدورات التأهيليّة في ذلك .
 
 دائما تذكّري أن الزواج عبادة ..
 والعلاقة الخاصة أيضا عمل صالح ..
 فاستمتعي  بعملك .
 
 والله يرعاك ؛؛ ؛ 
2013-03-30
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 1851
2014-06-13
عدد القراءات : 3694
2010-04-14
عدد القراءات : 3723
2010-06-01
 
 

في مهارة إدارة المشكلات : لا تبحث عن الحل لمعرفة من المخطئ ! بل ابحث عن الحل لتعرف : ماذا يجب عليّ أن أفعل لأكون أسعد ، وليس لأدين شريك حياتي.
من المذمّة ما تتمادح به بعض النساء من معرفتهنّ بخوافي الأمور المتعلقة بالزنا والأخدان والعلاقات واكتشاف الفواحش ، جاهلات أو متجاهلات أن النجاة في الغفلة وليس في التنبيش والتذاكي .
إلى الزوج الباحث عن السعادة في حياته الزوجية ؛ الطريق سهل وواضح . فقط أعطِ زوجتك: - الحب. - الاهتمام. - أشعرها بقناعتك بها. وتأكد أن الزوجة ستعطيك كل حياتها حباً وكرامة ؛ فقط ابدأ .
ليت زوجي ( فيس بوك ) كل ما شافني قال لي ( ماذا يخطر في بالك )؟! امنح زوجتك مساحة للتعبير والفضفضة ( فسبكة زوجيّة ) .
الحياة السعيدة ..! تتطلب دائما ذاكرة ... ضعيفة تسقط منها اساءات الغير لنا ...

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
9014
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3904
الإستشارات
838
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
384
معرض الصور
84
الاخبار