زوجي مدمن .. علاقات !

 
  • المستشير : مها
  • الرقم : 3302
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 3134

السؤال

انا متزوجه من 4 شهور ومن اول شهر اكتشفت ان زوجي يتحدث مع جارتي هي بنت عندها 28 سنه ولما اواجهه يقولي دي كان عندها مشكله وبتحكيلي عنها سالته طيب وتحكيلك انت ليه قالي معرفش قولتله انت اللي اكيد اخدتها عليك انت السبب المهم قاللي خلاص وسماح وبرده ماتغيرش ولا بطل يكلمها ساعات بسكت وساعات بواجهه وكالعاده مابنوصلش لحل .. بعدها بفتره لقيته بيكلم ناس ع النت وبيشغلوا الكاميرا لبعض واجهته وبرده معلش وخلاص وكل ده وانا ساكته ومستحمله وكاتمه جوايا ومعرفتش حد ولا من اهلى ولا من اهله بس انا تعبت ومبقتش قادره خلاص وهوه بقى بيوقفلي ع الكلمه اقل كلمه بقولها بيعمل منها مشكله وفوق كل ده من ساعه ماتجوزنا مارحش الشغل ولا مره ولما بساله يقولي انا مش لاقي نفسي ف الشغل ده وعايز اسافر وبرده اهلي ميعرفوش اي حاجه ساكته ومستحمله بس خلاص مبقتش قادره اسكت وبالذات مع تلكيكه ليا على كل حاجه وصوته العالي وشتم واهانه فكرت كتير اسيب البيت واروح لاهلي واحكي كل حاجه بس كل مره اللي بيوقفني اني مش عايزه ازعلهم او اشيلهم هم مش عارفه اعمل ايه ؟؟

27-03-2013

الإجابة

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يصلح ما بينكما ويصرف عنكماالسوء وأهله ...
 
 أخيّة . . 
 الرجل يوقف للمرأة على الكلمة .. حين يلاحظ أنهاأصبحت  ( جهاز مراقبة ) عليه !
 لذلك هو يستخدم هذا الأسلوب كاسلوب ( دفاعي ) أو ( خط أمان ) يريد منه أن يشغلك أو يحدث نوع من الفجوة بينك وبينه  فقط ليقلل من ( رقابتك عليه  ) ..
 هو الآن قد لا يحسب للأمر عاقبته ..
 لأن نفسه منشغلة بـ ( نزوة ) !
 
 أخيّة . . 
 أين يمكن أن نجد رجلاً لا يمكن أن يخطئ ؟!
 أين يمكن أن نجد رجلاً لا يمكن أن يضعف عند هوى نفسه وشهوته سيما في مثل هذا الزّمن الذي افنتحت علينا فيه  كل مداخل الفتنة والهوى والشهوة ؟!
إنه لا يمكن أن ابرر لزوجك تصرفاته .. فالخطأ يبقى خطأ !
 لكن من المهم أن تتعاملي مع الموقف بواقعيّة في حدود إطار بشريّة زوجك ..
 
 أخيّة . . 
 لاحظي أن زوجك بعد ما صارحتيه بالأمر أنه  ( كان يعتذر لك ) .
 وقليل من الرّجال من يتقبّل هذه المواجهة بالاعتذار ..
 مما يعطي مؤشّر أن زوجك ( يحبك ) .. لكن  كل ما في الأمر أنه واقع في وحل نزوة يحتاج معه إلى وقت للخروج من هذاالوحل ..
 
 لذلك نصيحتي لك ..
 - لا تتعاملي مع المشكلة  على أنها مشكلة تمسّ كرامتك أو أنها تهدّد ذاتك .
 تعاملي مع المشكلة على أنها مشكلة زوجك وهو بحاجة إلى من يساعده .
 
 - داء الهوى والشهوة .. من أفضل ما يُعالج به .. تنمية الروح الايمانية والرقابة الذاتيّة .
 وهذا يحصل بـ : 
 1 - الاهتمام والمحافظة على الصلاة . كوني حريصة على أن تهتمي أنت بصلاتك وفي نفس الوقت أن تهتمي بتحفيز زوجك ليهتم بصلاته ويحافظ عليها .
 2 - الاهتمام بالقرآن . اقترحي على زوجك أن تخصّصا وقتا للجلوس للكلام مع الله من خلال مدارسة القرآن . حفّزي فيه هذه الرغبة وأوجدي عنده الدّأفعيّة لهذاالأمر .
 3 - راسليه على ايميليه ببعض المواقع والمقاطع المؤثرة التي تحرّك عنده روح المراقبة والخوف والخشية .
 
 - اختاري وقتا مناسبا تكلّمي فيه مع زوجك بهدوء .. ذكّريه بالحب بينكما ..
 ذكّريه أن الحب الحلال  لا يمكن أن نجد لذّته ما دمنا نبعثره في الحرام .
 
 - أشعري زوجك بالحب والتقبّل ...  وأفهميه أن من أهم خطوات الحل أن يغيّر من روتين حياته .. أن يخرج للعمل ، وينشغل بكسب رزقه .. لأن بقاءه في البيت وأمام الجهاز لن يساعده كثيراً في التخلّص من نزوته .
 
 - أكثري له من الدعاء ...
 
 والله يرعاك ؛ ؛؛ 
 

27-03-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4006

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني