مخطوبة .. واخاف أن يكون خطيبي كذاب !
 
 
هالة
 3377
  أ. منير بن فرحان الصالح
 2794
 
 
 
السلام عليكم.. أنا فتاة مخطوبة لشاب يعمل فالخارج أعرفه من حوالي 8 أشهر و لم أشهد عليه كذباً لكن للأسف مؤخراً بدأت ألاحظ أن هناك تناقض في كلامه أحياناً في المواضيع العادية و التي لا تحتاج للكذب أبداً!! مثلاً قد يقول لي أن زميل له فالعمل قد هنأه بالخطبة ثم بعد أيام يقول لي أنه تفاجأ من أنه خاطب!! يعني تناقض في قصص يرويها هو و لا علم لي بها و لا تهم حياتنا أبداً و المشكلة الكبرى أنه لا ضرورة للكذب فيها!! مع هذا في الأمور الرئيسية التي تخص حياتنا لا يكذب أبداً لكنني مرعوبة بأن تكون صفة الكذب ملازمة له!!! واجهته أكثر من مرة و قال لي أنه لا يهتم بالتفاصيل الدقيقة للمواضيع لكني لم أقتنع!! ما الحل و قد قارب موعد زاوجنا إن شاء الله!!!
 2013-05-11
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يبارك لك وعليك وأن يجمع بينكما على خير . . 
 
 أخيّة . . 
 حسن الاختيار .. هو أهم خطوة في صناعة قرار الزواج ، وفي بناء مشروع العمر ( الزواج ) .
 والنبي صلى الله عليه وسلم قد أوصاك بقوله ( إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه ) .
 فالمسألة ليست مسألة إيجاد شخص كامل من الكل الجهات .. ( زوجا كان أو زوجة ) .
 المقصود هو حصول نوع من ( الرضا ) والقبول النفسي والعقلي للخاطب أو للطرف الآخر .
 
 الإنسان ما دام أنه إنسان .. فهذا يعني أن عنده جوانب إيجابية ، وفي نفس الوقت عنده جوانب من النقص .
 فلا يوجد إنسان ( كامل ) ..
 الأهم في الخاطب .. . 
 أن يكون غالب حاله في جانب التديّن من المحافظين على الصلاة المبتعدين عن المنكرات الظاهرة كالخمور والفواحش الظاهرة .
 وأن يكون غالب حاله في جانب الأخلاق حسن التعامل والأدب والحياء  سيما مع والديه أولاً ثم مع أهله وقراباته وجيرانه . وحسن انتظامه في مسؤولياته .
 
 فإذا حصل من جملة هذا ( قبول ورضا )  فهو خير بإذن الله ... ما دمت استخرت وحرصت على السؤال .
 
 أخيّة ..
 من أكثر ما ينمّي الحب والعلاقة بين الطرفين ..
 عامل ( التغاضي ) وعدم التدقيق في ألفاظ أو سلوكيات الطرف الآخر ..
 التغاضي لا يعني الاهمال أو اهمال التصحيح .. بل يعني  ترك العتب أو إشغال النفس بالاسترسال في تطوير الفكرة والهواجيس .
 أكثري له ولنفسك من الدعاء .. 
 وابدئي حياتك الجديدة بروح التفاؤل والعمل .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ 
2013-05-11
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 7221
2010-04-08
عدد القراءات : 3450
2010-03-28
عدد القراءات : 3230
2012-07-06
 
 

من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.
أسرع الطرق إلى قلب ولدك ( القدوة ) .
الإدمان .. عار تسجن فيه أسرتك !
في غرفة النوم .. يتحرّك الرّجل أكثر مما يتكلّم . استنطقي صمته بتحفيز قوة الخيال والتخيّل عنده .
إلى الزوج الباحث عن السعادة في حياته الزوجية ؛ الطريق سهل وواضح . فقط أعطِ زوجتك: - الحب. - الاهتمام. - أشعرها بقناعتك بها. وتأكد أن الزوجة ستعطيك كل حياتها حباً وكرامة ؛ فقط ابدأ .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
0977
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3924
الإستشارات
844
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
393
معرض الصور
84
الاخبار