زوجي .. اسمر قصير وغير جميل !

 
  • المستشير : فريدة
  • الرقم : 3367
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 5568

السؤال

السلام عليكم و رحمة الله تعالى وبركاته إني أمر بمرحلة خطيييرة في حياتي ألا و هي الإقدام على الزواج لقد تقدم لي رجل للزواج و لكن لم أستطع التأقلم مع الوضع و ذلك لأنني أراه غير جميل و لكن الكل يقول أنه مقبول الشكل الى حد كبير مع العلم أن له منصب ممتاز في الدولة و أن أصله شريف و عائلته عائلة متدينة و طيبة و يحبني حبا كبيرا جدا لدرجة أنه لا يرفض لي طلبا لقد وافق على كل شروطي من دراسة و عمل و ... لكن المشكل أنني كنت أريد رجلا أبيض اللون و هو أسمر و طويلا و لكنه قصسر و شعره جميل لكنه غير ذلك و لكنه على العموم مقبول الشكل و أنيق بالاضافة أنه انسان متفهم جدا و مقدر للحياة الزوجية متدين و حسن الخلق و لكني لم أستطع أن أتقبل وضعي معه على الرغم من أنني مقتنعة أنني سأعيش معه حياة سعيدة بإذن الله أحيانا أقول كيف سيكون شكل أولادي لي أم له؟؟ و الله أعلم أنه تفكير صبياني و لكن ما باليد حيلة فلم أستطع منع نفسي من التفكير بهذا الشكل و الله إني محتاجة لحل و أتمنى المساعدة في القريب العاجل أعانكم الله و وفقكم في فعل الخير

05-05-2013

الإجابة

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه خيرك وصلاحك وقرّة عينك .
 وبارك الله لك وعليك وجمع بينكما على خير . . 
 
 أخيّة . . 
 النفس البشرية جُبلت على حب ( الجمال ) ..
 سواءً جمال  الخلقة أوالخُلق .
 وحين تكون الفتاة عند عتبة ( اختيار ) شريك الحياة .. فليس من العيب أن تضع ضمن معطيات اختيارها أن يكون ( جميل الخلقة ) ..
 لكن ينبغي عليها حين تضع مثل هذا المعيار  .. أن تكون على قدر من المسؤوليّة في تحمّل تبعات هذا الاشتراط ..
 فمن تبعات هذاالاشتراط أن زواجها قد يتأخّر ..
 وربما يتأخّر من يطرق بابها وهو يحمل صفة ( الجمال ) !
 ولربما يفوتها  ما لا يُحمد تفويته ...
 
 أخيّة ..
 زوجك كما وصفتِ ..
 حسن الخُلق ، طيّب ، يحبك .. ذو منصب ومن عائلة طيبة ولا ينقصه غير ( الجمال ) !
 هنا اسمحي لي أن اخبرك  بأمر مهم ..
 أن الفتاة مهما بحثت واشترطت فإنه لن تجد الرجل الذي يكون على مقاس التفصيل الذي وضعته له في مخيّلتها ..
 فدعيني أفترض أنك وجدت الرجل الجميل ..
 هل يسرّك ان يكون نقصه وعيبه في أخلاقه ، وفي حبه أو في منصبة أو في تديّنه ؟!
 بمعنى هل الجمال   يكمّل نقص الأخلاق والحب والتديّن .؟!
 أو العكس ؟!
 
 إذا كانت المسألة مسألة الأطفال يشبهون من ؟!
 فهنا ايضا اسمحي لي أن اقول لك .. 
 كم من جميلين تزوّجا فجاء أبناؤهم أو بعضهم  على غير ما يتوقعون .. ( نزعهم عرق ) !
 
 أخيّة . . 
 هذه الفكرة . . 
 كلمااسترسلتِ معها .. مع الايام ستتحوّل من فكرة إلى مشاعر سلبية ..
 فتتحوّل هذه المشاعر السلبية إلى سلوكيات سلبية  تجاه زوجك . .  الأمر الذي قد يدمّر حياتك .. لمجرّد فكرة تتوقعين أنه ما بيدك حيلة لايقافها !!
 هذا اليقين بأنه ( ما باليد حيلة ) يجعلك أكثر استسلاما لهذه الفكرة والاسترسال معها ..
 
 لذلك النصيحة لك . . 
 أن توقفي الاسترسال مع هذه الفكرة كلما حانت لك ..
 شتتي انتباهك ..
 انشغلي بأي شغل ذهني وحركي  يشتت هذه الفكرة ..
 
 - مارسي مع زوجك الحب كل الحب واستمتعي بحبه وبكل ما تقومين به تجاه زوجك .
 
 - اعملي جدول .. من خانتين : 
 الخانة الأولى : اكتبي فيها سلبيات ومضار الاسترسال في فكرة ( ياليت لو أن زوجي ابيض وطويل وجميل ) 
 وفي الخانة الثانية اكتبي فيها : جماليات زوجك 
 ثم انظري ايّ الخانتين أجمل .
 
 - تخيّلي ماذا لو رزقك الله رجلا ابيضا جميلا طويلا .. لكنه يفتقد أدب التعامل  ، وفي أخلاقه سوء ..  أيّهما أجمل في نظرك .. هذاالجميل أم ذاك الطيب اللطيف معك ؟!
 
 مهما كان جمال الرجل أو المرأة .. فهو جمال  يذبل يوما بعد يوم كلما تقدم الانسان في العمر .. غير أن الأخلاق والروح الطيبة تكبر وتنمو يوما بعد يوم .. وهي تتعلّم من خبرات الحياة وتجاربها .
 والنبي صلى الله عليه وسلم قد نصحك ( إذا خطب إليكم منترضون دينه وخلقه فزوّجوه ) 
 
 استمعي لهذاالمقطع : 
 http://www.youtube.com/watch?v=NDm9DKudUHM
 
 أكثري لنفسك من الدعاء ..
 والله يرعاك ؛؛ ؛ 
 

05-05-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني