متديّنة وأشعر بميل تجاه معلمي في الجامعة !

 

السؤال

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته أنا طالبة جامعية و لله الحمد متدينة و أخاف الله في نفسي سباقة لفعل الخيرات و النوافل فكنت دائما أعاتب الفتيات على وقوعهن في الحب الحرام إلى أنني قربت من الوقوع فيه... فمشكلتي هي :كان لي أستاذاً يدرسني و هو أول رجل يدرسني بحكم أن جميع مراحل دراستي السابقة كان المدرسين نساء.. في البداية كان الأمر في غاية الصعوبة في حالة لو أردت أن أسأله سؤالاً إلى أن تقبلت الموضوع و المشكلة أنني بدأت أميل إليه إلى أن أحببته و المصيبة الكبرى هي كان يظهر عليّ الخجل عندما أريد أن أسأله و فعلت المستحيل لإخفائه و لكن دون جدوى فو الله الذي لا إله إلا هو، لم أحبه إلا لأخلاقه و طيبته لا لجماله لأنه ليس بجميل و بعد فترة أحسست بميله إليّ من نظراته و اهتماماته ... و المشكلة أنني صرحت بذلك الحب لصديقاتي و ندمت على ذلك لإنني أحببت أن أخفيه و لكن هذا الذي حدث... و الحمد لله الآن لم يعد يدرسني وكنت دائماً أجاهد نفسي في عدم التفكير فيه و لكن في كل مرة أفشل ....صديقاتي يسألني هل أنا ما زلت أحبه؟ فكنت أكذب عليهنّ لأنهنّ ينظرن إليّ كقدوة لهن فخفت أصرح لهن فيظنّ أن علاقة حب مع رجل أجنبي أمر عادي ..و الحمد لله أنني لم أصارحه هو بذلك و لا تحدثت معه عن أي أمر خارج عن الدراسة و لم تحدث بيننا خلوة ... الآن أصبح الأمر صعباً عليّ لأنني صرت أصادفه عدة مرات في مكان معين في الجامعة و كل هذا المرات كانت بالصدفة إلا ثلاث مرات لأنني قصدت المجيء و الله إنني ندمانة على فعلتي هذه .. فأرجو منكم المساعدة .. أحببت أن أوضح أنني لم أكلمه قط لا عبر الهاتف و لا عبر الوسائل الإلكترونية... وكنت أدعي الله بأن يعينني و لكن أريد أيضاً أغير بنفسي بنفسي لقول الله تبارك و تعالى :( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) ... و سؤال آخر هل أنا آثمة على الكذب حينما سألنني صديقاتي؟؟

05-05-2013

الإجابة

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 واسأل الله العظيم أن يطهر قلبك ، ويملأ قلبك حبّاً وتعظيماً له سبحانه .
 
 بنيّتي ..
 كيف تتكوّن المشاعر عند الإنسان ؟!
 سواء كانت مشاعر ( حب ) ( كره ) ( خوف ) ( حزن ) .. وما إلى ذلك !
 المشاعر لا تولد من غير سبب ..
 المشاعر مرتبطة ارتباطاً وثيقا بالتفكير .. بـ ( الفكرة ) .
 هذه الفكرة قد تكون ( فكرة عفويّة تلقائيّة ) وقد تكون هذه الفكرة  عبارة عن مجموعة من ( المواقف والخبرات ) التي  مرّ بهاالإنسان  ( صغيراً )  في ظروف حياته  فأصبحت هذه ( الخبرات  القديمة ) تؤثّر  على مشاعر الإنسان  في المواقف الجديدة التي قد تطرأ له .
 
 أنتِ الآن .. تقولين أن هذاالدكتور : طيّب الأخلاق ..
 وهذا الشيء هو الذي يجذبك له ..
 هنا لو سألتك ..
 هل هو الرجل الوحيد الذي قابلتيه في حياتك أخلاقه طيبة ؟!
 بمعنى .. كيف هي أخلاق إخوانك ؟
 كيف هي أخلاق والدك ؟!
 كيف هي أخلاق أعمامك .. أخوالك .. الناس الذين هم من قراباتك ..
 ألا تجدين فيهم رجلاً طيّب الأخلاق ؟!
 إذا كانوا هم على مستوى من الخلق والطيبة .. فهل تجدين في قلبك ميلاً إليهم كالميل الذي تجديه تجاه هذاالدكتور ؟!
 لماذا .. إذن ؟!
 
 هناأترك لك مساحة للتفكير .. ومراجعة حساباتك بدقّة وبنوع من المصارحة مع نفسك .
 
 الطيبة والأخلاق .. نعم تأسر القلوب لكنها ليست مؤشّر حب ..
 لأننا في الواقع نعاشر  الكثير والكثير من الناس .. ونجد فيهم طيب الأخلاق .. لكن قلوبنا لا تميل ولا تحب إلاّ أشخاصاً بعينهم لظروف أخرى غير ( الأخلاق والطيبة ) !
 
 بنيّتي ..
 أحيانا قد يعيش الانسان في بيئته وبين أهل بيته نوعا من الحرمان العاطفي أو التجاهل  فيظهر أثر هذاالحرمان على الانسان في مواقف كهذه من مواقف الحياة حين يجد من يملؤ عنده فراغاً في قلبه ومشاعره وعواطفه ..
 لكننا .. في مثل هذاالموقف نجد أنفسنا واقعين في حرج .. ننظر إليه على أنه حرج ( قيمي وأخلاقي ) .
 ليس عيباً أن يميل القلب .. لأي سبب كان .
 فما دمنا قد وقعنا في الميل .. فليس عيباً ..  بل هو نوع من نزعات النفس وجموحها .
 وهذا الأمر قد يحصل مع أي شخص سواءً كان متديّنا أو غير متديّن ..
 
 لكن العيب .. أن نستمر في هذا الميل بلا ( هدف ) واضح .. او ( خارطة طريق ) !
 بمعنى ..
 أنك الآن تميلين لهذاالدكتور .. طيب .. ثم ماذا ؟!
 يعني : هل ترغبين أن يكون زوجاً لك ؟!
 ماذا لو كان متزوّجا ؟!
 ماذا لو أنه لا يستطيع أن يفتح بيتا آخر ؟!
 ماذا لو أن هناك موانع تمنع من الاترابط به .. كاعتبارات  الوطن أو بعض الأعراف التي  يعيشها مجتمعنا ومجتمعك ( أنت ) أو مجتمعه هو ..
 بمعنى .. لو أن هناك موانع وعوائق من الارتباط به .. فما فائدة الاسترسال مع هذا الميل ؟!
 إن كان لا يوجد عوائق وترغبين الارتباط به .. ( صارحيه ) .
 اطلبي منه أن يتقدم لك ..
 سواء اطلبيه مباشرة أو كلّمي رجلاً حكيما من أهلك بالأمر ليتكلم معه أو باي طريقة كانت أوصلي له رغبتك في أن يتقدم للارتباط بك .
 
 إن كان الأمر ( صعباً ) .. فما فائدة الميل إذن ؟!
 
 إذا كنت ترين الأمور تسير عكس ( الطبيعي ) .. فمن الأفضل لك أن تجاهدي نفسك على كبح هذاالميل ..
 إمّا أن تقطعيه  بأن تخرجي هذاالميل إلى حيّز ( التطبيق ) والخطوات العمليّة ..
 أو تقطعيه باليأس منه ..
 إذا كنت تسمحين لنفسك بأن تفكري بأنك ( حاولت وفشلت ) فهذا يعني أنك تؤسسين للفشل .. لا يوجد محاولة تنتهي بالفشل ..
 لأن المحاولات لا تنتهي .. حاولي وحاولي وحاولي مستعينة بالله ..
 بحبك لله ..
 بتعظيمك لله ..
 بحب الله الذي يملأ قلبك .. أكثر من حب هذا الشخص في قلبك ..
 بتعظيمك لله وإجلاله الذي  يحوط قلبك وصدرك ..
 الأهم أن لا تقولي ( فشلت ) !
 
 احرصي أشد الحرص على عدم التصادف معه .
 أو الذهاب إليه ..
 أنت لا زلت تمليكن  مواطن قوّ’ لتسيير دفّة ميلك .. فما دام أنه لا يوجد تواصل بينكما  عن طريق وسائل التواصل أو مصارحة بينكما .. فهذه نقاط قوّة تساعدك على إدارة دوافعك ..
 
 كلما شعرت بمشاعر الميل ..  اشغلي لسانك بالتسبيح وتكفيرك بالعيش مع الله .
 مارسي في حياتك كل المشاعر مع صديقاتك .. مع والديك .. مع أخواتك .. جيرانك ..
 مارسي معهم الحب بالكلمة الطافئئة الطيبة ..
 لا تعتقدي أن التديّن يمنعك من أن تمارسي عاطفة الحب مع من حولك ..
 الحب ليس عيبا ولا ضعفا بقدر ما هو  قوت الحياة وزادها .
 
 واقرئي في سورة يوسف عليه السلام .. وتأمّلي كيف دافع ميله  ( الفطري والغريزي ) مع تهيّؤ الظروف له .. لكن دافعه بـ ( معاذ الله إنه ربي ) ( إلاّ تصرف عني كيدهن أصب إليهنّ ) ..
 
 نعم .. مع صديقاتك لا يجدر بك أن تبوحي بهذاالحب أو الميل ليس لأن ( الحب حرام ) ..
 وإنما لأن المصارحة بهذاالحب وهذاالميل يكرّس فيك ضعف الارادة في مدافعة هذاالميل .
 
 انطلقي في الدعاء مع كثرة الاستغفار ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
 

05-05-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني