زوجي .. أحبه .. وهو يحب غيري !

 

السؤال

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته انا متزوجة منذ سبعة أشهر و حياتي في الأول كانت صعبة لكن عندما فهمنا بعض كانت كثير حلوة أنا أحببته أكثر إنسان بين كل الناس اللي بعرفهم . المهم انا تعرفت على زوجي فترة كان بينه و بين صديقته مشاكل اذ قرر تركها لكنه لازال يحبها و يخبرني بمدى حبه لها و وبأنه لن يستطيع نسيانه و سبحان الله بعد فترة اخبرني انه أصبح يحبني و تقدم لي و كنت انا ايضا احببته . اعجبني فيه شهامته و اعتقدت انه سيكون الزوج و الاخ والوالد مع العلم انه اخبرني انه اخبر تلك الفتاة ان كل شيء انتهى و ان لا تعترض طريقه ، لكن منذ فترة ارسلت لي بنت دعوة على الفيس بوك فلم اقبلها لاني لا اعرفها فكررت ارسال الدعوة فراودني الفضول و قلت اتطلع على حسابها اذ وجدت تضع صورة و كاتبة عليها اشتقت لك و زوجي كاتب لها أنا أيضا !! انصدمت كثيرا و ووجدت صور حب و غرام زوجي مرسلهم لها ( بتواريخ قبل معرفتي به)في هذه اللحظة تضارب عليا الأمور فانا كنت اضع لزوجي عبارات حب و لا مرة رد عليا و عندما أسأله يقول لي اصحابي يشوفوا شو اكتبلك الم يخف ان يشاهدوا أصحابه ماذا يكتب لتلك المراة و هي لم تكن الا بصديقة له و انا زوجته هنا تاكدت أنه لم يحبني بالمرة و أن كل الي عشته معه كان كذب في كذب و أنه تزوجني فقط لنسيانها أو العلم عند الله ماكانت نيته كما انه اخبرني اول فترة تعرفت عليه انه لم يتخانق مع هاي البنت و انه و لا عمره شتمها اما انا على الطالعة و على النازلة شتم باقبح الألقاب و الله كل ما اتفكر اتمنى اموت و اخلص من قهري مع اني اصبحت لا احتمله و كلما يغازلني اقرف لاني اعرف انه لا و لن يحبني إلاّ عندما يكون موجود احاول اخفاء دموعي و لا استطيع مواجهته لاني واجهته من قبل بصورة وجدتها في حاسوبه فحدثت مشكلة كبيرة جدا وحقيقة لا اعرف هل هي نفس البنت او انهن بنتان مختلفتان فان كانت هي نفس البنت عن جد بتكون انسانة ما تخاف الله لانها قبل زواجي ارسلت لصديقتي دعوة و تحكيلها على كل تفاصيلها الماضية مع زوجي لكي صديقتي تعيد لي الكلام و لكي لا اتزوجه لكن المفروض اني ماكنت اتزوجه لكان افضل بكثير من هذا العذاب و ان كانت هي نفس الفتاة فاقول هنيئا لها لقد فعلت ما أرادته لقد أصبحت عديمة المشاعر تجاه زوجي أنا لا استطيع طلب الطلاق لان عائلتي صعبة كثير و اخشى على أمي المرض أنا فقط أريد أن أتعلم كيف أتعايش معه مع العلم آني أكرهه ؟؟

04-03-2013

الإجابة

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يؤلّف بين قلوبكم ، ويديم بينكم حياة الودّ والرحمة . .

 بنيّتي . .
 لو سمحت لك أن اقول لك وبصدق .. أنت لا تكرهين زوجك .. أنت تحبينه ولكنك تكرهين ( بعض ترصفاته وسلوكياته ) ..

 أنت تقولين أحببته أكثر إنسان . .
 الذي غيّر الأمر فقط هو ملاحظتك بعض سلوكياته وتصرفاته . . فأنت في الواقع تحبينه  ولا تكرهينه إنما تكرهين بعض سلوكه ..

 هو الآن فعلا محتاج لحبك ..
 لاهتمامك ..
 خبريني أين ممكن أن تجدي رجلاً لا عيب فيه ؟!
 هل يشترط للحب أن يكون الحبيب بلا عيب .. بلا خطأ .. بلا تقصير ؟!
 لو كان كذلك الحب لما أحببنا أحداً . .

 نصيحتي لك بصدق ..
 لا تفكري كيف تتعايشي مع واقعك بهذه النفسيّة .. لأنك مع الأيام لن تصبري ..
 لكن فكّري كيف تمارسين الحب مع زوجك مع وجود هذه الظروف . .

 كلام الرجل ( عن الحب والعشق ) على الانتر نت أو الفيس بوك ..  لا يكون صادقاً ولا واقعيّاً .. هو مجرّد تنفيس مشاعر .. أو ممارسة الحب بلا مسؤوليّة .
 
 ولذلك زوجك ( يحبك ) ..
 كون أنه اختارك ..
 كون أنه يهتم بك ..
 يهتم ببيته ..
 مهما كان منه من بعض السلوكيات غير أنه باق عليك.. فمعنى ذلك أنه يحبك ولو لم يقل ذلك .

 استمتعي أنت .. بحبه ..
 قولي له الكلمات الدافئة ... اللمسة الحانية .. الاهتمام ..
 ستجدين أنه مع الأيام سيكون أفضل وأحسن ..

 ايضا احرصي مع زوجك على بناء الروح الايمانية عندك وعنده من خلال :
 - الاهتمام بالصلاة .
 - الاهتمام بقراءة القرآن مع بعضكما .
 - الاتفاق على أن تحسّنا علاقتكما مع الله .
وهكذا احرصي على بعث هذه الروح بينك وبينه . .  فإنها سبب لتنزّل الرحمات عليكما .

 لا تتابعي حسابه علىالفيس بوك ..
 ولا تتابعي حساب هذه البنت . .
 اقطعي عليها الطريق . .
 وركّزي اهتمامك بزوجك . .
 
 وثقي أنك تحبينه .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

04-03-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4006

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني