زوجتي الأولى تفتعل المشكلات !

 

السؤال

السلام عليكم من أين أبدأ سيدي أعيش حالة خنق وخوف شديدين في حياتي مع زوجتي مبخص حياتنا أننا متزوجين منذ 22 سنة . حدث امر هو تزوجت بثانية منذ خمسة سنوات وحدث طلاق من الاولى وهي من بادرت بارسال الطلاق بعد فترة رجعت لها اعتذار اني أخطأت في حقها اني تزوجت عليها ورجعت المياه الى مجاريها ، لكن في الاشهر الاخيرة حدثت مشاكل بيننا واكتشفت انها تشك في رغم ثقتي بها وهي تحرص كل الحرص على خلق مشاكل معي بسبب هذه الشكوك وتقصر في حياتنا العاطفية الزوجية الا في بعض الاحيان ارجعها دوما واقوم بالمبادرة لكني تعبت تعبت ان ابادر الى اصلاحها وخلق جو طيب في البيت معها ولودينا اثنين اعيش حالة عدم الاستقرار الخوف من تصرفاتها في لحظة تتهمني باخفاء وضعي المدي وربي يعلم حالتي اني أسعى ان انفق عليها وعلى اولادي ، وزوجتي الثانية وبنتها في احسن الاحوال اهتم بهم قدر المستطاع لكن هي تطلب الكثير انا في حيرة كيف احل المشكل احيانا ابكي في نفسي واريد الهروب الى مكان لا اسمع باي احد الى يوم الدين لكن خوفي من الله يوقفني بالمقابل اخاف على صحتي ان اصاب بسكتة قلبية يوما لاني لا اتحمل عنادها وعدم تقبلها وتقديرها كزوج لها وكل ما ابذله من اجل اسرتي ماهو الحل

25-10-2012

الإجابة


 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يصلح ما بينكما ويديم بينكما حياة الودّ والرحمة . .

 أخي الكريم  ..
 نخطئ حين نعتقد أن هناك حياة بلا مشكلات . .
 ونخطئ أكثر حين  نتربط بشريكة جديدة مع وجود الشريكة الأولى ، ونتوقع أو نفترض أنه ينبغي أن تتقبل الزوجة الأولى الوضع بكل أريحية !!

 أخي ..
 أنت أخترت طريق ( التعدّد ) ولا ملامة عليك ما دمت قادراً على ذلك . .
 لكن مما ينبغي أن تتنبّه له أن اختيار مثل هذاالطريق ستواجه فيه كثير من التحديات والمسؤوليات والتبعات . .
 بمعنى : لا تتوقع من زوجتك الأولى أن تتقبّل الوضع  بكل أريحيّة ..
 
 أخي ..
 في المشكلات الزوجية .. لا يُلام المخطئ بقدر ما يُلام ( الأعقل ) . .
 والذي ينبغي أن يكون عليه الزوج هو التعقّل والتصبّر في مواجهة مشكلات حياته مع زوجتيه . .

 فيا أخي ..
 ما دمت تعيش نوعاً من الهدوء والاستقرار مع زوجتك الثانية ، فاعتبر أن حياتك مع زوجتك الأولى هو ضريبة الاستقرار في حياتك الثانية ..
 فحياتنا مثل القمر الجانب الآخر منه مظلم .
 وإن كنت لا أعني بكلامي هذا أن تستسلم لمشاكلك .. بل أعني أن تكون هذه الفكرة دافعة لك لإحداث نوع من التوازن النفسي في طريقة التفكير .

 أخي ..
 تكلّم مع زوجتك بهدوء . .
 افهم منها ماذا تريد منك . .
 افهم منها لماذا هي تفتعل المشكلات . .
 لا تتفاعل مع مشكلاتها بطريقة سلبيّة أو بعصبيّة . .
 تفاعل معها بطريقة المداراة والمسايسة ..
 احرص على أن تغيّر عليها روتين الحياة معها ..
 اخرج معها في نزهة . .
 اهدها هديّة ..
 خاطب عاطفتهابالكلمات الدافئة . .
 خاطب مشاعرها ..
 احتويها عاطفيّاً . .
 قل لها ( احبك ) . .
 ارسل لها على جوالها عبارات الشوق والمحبة ..
 المقصود ان تتعامل مع مشاعرها وعاطفتها .. لأنها تشعر بأن جرحها من هذا الجانب .

 أخي ..
 دائما انظر للمشكلات على أنها فرصة أن تتعلم مهارات جديدة في التواصل . . سيما وأنت الآن في مقام القدوة .. فابناؤك في يوم ما ستكون أنت المرجعيّة لهم في كيفية التعامل مع واقع الحياة ..
 دائماالمشكلات تعطي الانسان خبرة ومهارة حين لا يهرب منها . .

 أخي . .
 أكثر من الاستغفار ..

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

25-10-2012

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3999

الإستشارات

868

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

429

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني