لظروف عملي .. أرغب الزواج بمسلمة غير عربية !
 
 
رضا
 3192
  أ. منير بن فرحان الصالح
 2732
 
 
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أنا شاب مقبل على الزواج, وأنوي الزواج من فتاة مسلمة غير عربية , والسبب في نيتي هو أنني مقبل على عمل في تلك البلاد؛ مما يستدعي السفر إليها مرات عديدة, وأيضا لتحصين نفسي, مع مراعاة دور الجمال في الموضوع. مع العلم أنني لم أتزوج من قبل, ولا أعلم إن كان تفكيري صائب أم لا؛ لأنني لا أريد أن أظلم الفتاة, ولا أظلم نفسي, ولا أظلم أهلي؛ لأنني دائما ما أقول في نفسي إن تزوجت كيف ستتفاهم الفتاة مع أهلي. علما أن أهلي لا يعارضون الموضوع, لكن كيف ستتفاهم هي مع أطفالنا في المستقبل؟ هل من الممكن أن تفهمني بشكل صحيح؟ أحيانا أقول في نفسي إن كان لدينا فتاة كيف ستتفاهم الأم مع مدرسات الأم؟ كل هذه تساؤلات وغيرها تخطر على بالي, مع العلم أني أريد بصدق أن أتزوج من هناك, لكنني أردت الاستشارة من أهل العلم ردا على تساؤلاتي, فإن كنت على صواب فصوبوني أكثر, وإن كنت على خطأ فنوروني أثابكم الله. مع العلم أني صليت صلاة الاستخارة. وشكرا
 2013-01-15
 
 

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه خيرك وصلاح أمر دينك ودنياك . .

 أخي الكريم ..
 قرار الزواج والاختيار ينبغي أن يكون خياراً وقراراً لا تؤثّر فيه المصلحة المؤقّتة ، أو المصلحة المتغيّرة .
 سفرك وعملك .. هل يعني استقرارك في تلك البلاد ؟!
عدم استقرارك فيها . .
 يعني أن هناك مسؤوليات إضافية في قرار الزواج من مسلمة غير عربية وغير مقيمة في بلدك ..
 أنت ذكرت جملة من هذه المسؤوليات . .
 وايضا هناك مسؤوليات اجتماعيّة تخصّ علاقة البنت بأهلها .. مما قد يؤثّر سلبا على العلاقة بين الزوجين مستقبلا .. لأن غربة الزوجة عن أهلها يشكّل عليها ضغطاً نفسيّاً ..
 مسؤوليات ثقافية .. فكرية .. مرتبطة بالبيئة التي نشأت فيها الفتاة ..
 مسؤوليات ( نظامية ) بين حكومات البلدين ...
 إلى غير ذلك . .

 إن أمكنك أن تختار فتاة هي بنت ( بلدك ) ترحل وتحلّ بها حيث كنت .. فذلك أرفق بك وبها .
 على أن أهم خطوة في صناعة قرار الاختيار .. أن تظفر ( بذات الدين ) . .
 والفتاة القريبة منك أسهل عليك وعلى أهلك في معرفة أدبها ودينها وخلقها بعكس البعيدة والتي قد تختلف مقاييس التدين ما بين بلد إلى بلد وبيئة إلى بيئة . .

 دائما في أمور الزواج النبي صلى الله عليه وسلم  يوجّهنا لـ ( الأيسر ) " أيسرهنّ مؤونة " " أيسرهنّ مهراً " " ايسرهنّ جهازاً " ..

 أسأل الله العظيم أن يختار لك ويسعدك ..
 والله يرعاك  ؛ ؛ ؛

2013-01-15
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 3830
2010-05-31
عدد القراءات : 2438
2013-10-02
عدد القراءات : 3858
2010-01-26
 
 

من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
الحياة السعيدة ..! تتطلب دائما ذاكرة ... ضعيفة تسقط منها اساءات الغير لنا ...
التعاون الإيماني بين الزوجين(قراءة للقرآن، صلاة ، صدقة) مشروع لنماء الودّ والألفة. وحظّ وافرمن بركة دعاء الحبيب صلى الله عليه وسلم لكما بالرحمة (رحم الله - رجلاً /امرأة - قام من الليل فصلّى ثم أيقظ زوجته فإن أبت نضح في وجهها الماء).
تشاجر طفلان فتدخل الأبوان .. تصالح الطفلان ، وتقاطع الأبوان ! قال ناصح :صغاربـ ( عقول ) الكبار ، وكبار بـ ( عقول) الصغار !

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
2694
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3916
الإستشارات
841
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
72
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
389
معرض الصور
84
الاخبار