جميلة ومبدعة ومتقنة .. وزوجي لا يهتم بي !
 
 
-
 3084
  أ. منير بن فرحان الصالح
 4471
 
 
 
متزوجة من سنتين و نصف فقط, جميلة جدا ومثقفة , طباخة من الدرجة الأولى و مشهود لي من الخميع باللباقة و حسن الضيافة و الترتيب في البيت و المظهر و التصرفات ..... لكن زوجي لا يلاحظني ابدا مهما فعلت .... أهتم بطفلتي و زوجي و بيتي و لكن لا ألقى أي نوع من التقدير مع انني قادرة على ارضاء أي رجل في العالم ..... زوجي بارد و جاف لدرجة قاتلة و انا أحب الحياة بكل مباهجها ,علاقتنا الحميمة كل شهر او شهر و نصف مرة و دون حرارة ,أشعر بالهجر و الوحدة و لكني مخلصة جدا و أكتم في قلبي مما يؤثر على صحتي و نفسيتي.... أعاني من فترة من صداع مستمر و عصبية واضحة .... لا يوجد من يمكن أن أصارحه أو أطلب مشورته .... أنا في صراع دائم و يتملكني هاجس انني اضيع أجمل سنوات عمري مع من لا يراني و لا يشعر بي حتى في المي و مرضي أشعر بغيرة حتى من زوجين في الثمانين من العمر تجمع بينهم المودة و الالفة ..... لو فاتحته بما في قلبي يصمت أو يتجاهل الموضوع ... زوجي على دين و خلق و أجزم انه ليس على علاقة باخرى .... هل اطلب الطلاق أم أصبر على الموت البطئ؟
 2012-10-03
 
 


 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يصلح ما بينكما ويديم بينكما حياة الودّ والرحمة . .

 أخيّة . .
 بعض الثقافات الاجتماعيّة التي نشأنا عليها - خصوصا نحن العرب - ربما تجعل من الرجل عنده نوع من التحفظ في أن يبدي مشاعر الحب والاهتمام . .
 وايضا الناس يختلفون في التعبير عن مشاعرهم . .

 طبيعة الرجل في التعبير عن مشاعره تختلف عن طبيعة المرأة ..
 المرأة تحب المدح الثناء ..
 تحب ذكر التفاصيل ..
 تحب أن تسمع من زوجها . .
 الرجل - والرجال عموما - يعبّرون عنمشاعرهم بالفعل ليس بالكلام . .
 هو يعتبر حين يشتري أغراضا للبيت ويوفّر أغراض البيت .. هو يعتبر ان ذلك تعبيرا عن الحب ..
 حين يصلح شيء ما في البيت أو حين يخرج بك في نزهة ونحو ذلك هو يقول لك بهذه الافعال أنه يهتم بك .

 هنا الطرفين بحاجة إلى أن يتقاربا . . 
 التقارب يكون بفهم كل طرف طبيعة الآخر ، والتعامل معه على ضوء طبيعته .
 وأن يحاول كل طرف أن يحقق للطرف الآخر رغبته . .

 ينبغي على الزوج أن يفهم هذه الطبيعة في المرأة فيمدح زوجته .. يمدح أكلها وشرابها وملبسها وزينتها ..
 وينبغي على الزوجة أن تعذر زوجها وتتفهم طبيعته حين لا تجد منه ذلك ..
 وفي نفس الوقت تصارحه بحاجتها بهدوء من خلال :
 - مراسلته عن طريق ايميله ببعض المواضيع والمواقع التي تتكلم حول الثقافة والتوعية الأسرية والزوجية . من مثل موقع ناصح .

 -  مارسي معه أنت ما تحبين أن يمارسه هو معك .. امدحيه .. غازليه .. لاطفيه ..
 اسأليه عن طعامك .. عن لبسك .. عن اهتمامك بأولادك .. نعم استنطقيه .
 ادرك أن اهتمامه حين يكون عفويا سيكون أجمل .. لكن في  مثل هذاالحال ومثل هذه المرحلة استنطقيه واستمتعي باستنطاقك له .. لكن من غير إكثار .

 - لا تلتفتي إلى ما تقرئينه في النت أو في الكتب من العلاقات الحميمية والرومانسيّة ..
 ما يُكتب  - كثير منه - لا يمثّل الواقع .
 لذلك عيشي واقعك لا واقع ما تقرئين أوتشاهدينه !

 - استمتعي ذاتيّاً بما تقومين به ..
 حين تجيدين طبخة أوترتبين بيتك استمتعي .. اشعري بالمتعة بما تقومين به دون أن تربطي متعتك براي زوجك .. استمتعي باتقانك .. استمتعي بجمالك .. حتى لبسك الجميل استمتعي به .

 - استمتعي بالصفات الجميلة في زوجك . .
 فشيء جميل جدا أن يرزقك الله زوجا يحب صلاته ، بعيد عن العلاقات المحرمة في مثل هذاالزمن الذي تنتشر فيه الفتن .

 - يسبب لك الصداع والعصبية الهواجيس السلبية التي تراودك .
 لا تفكري انك تفقدين أجمل أيام عمرك .. لا تفكري أنك تموتين موتا بطيئا !!
 كل هذه الأفكار السلبيّة هي التي تسبب لك الصداع والعصبيّة ..
 استمتعي بصدق . .  وابذلي الأسباب . ودائما فكري في الاشياء الجميلة التي في زوجك .

 اكثري من الاستغفار . .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

2012-10-03
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 3926
2010-06-03
عدد القراءات : 4409
2010-10-16
عدد القراءات : 3641
2011-01-06
عدد القراءات : 3990
2010-04-08
 
 

المرأة تسعى لإرضاء زوجها ؛ والرجل يعتبر محاولة التغيير تحديا لشخصيته فيقاوم . ما يجب أن تعرفه المرأة : أن الرجل يهمه أن يشعر بالقبول من المرأة ، إذا أحس بالقبول ارتاح كثيرا ولم تعد مسألة التغيير حساسة بالنسبة له
(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.
التعاون الإيماني بين الزوجين(قراءة للقرآن، صلاة ، صدقة) مشروع لنماء الودّ والألفة. وحظّ وافرمن بركة دعاء الحبيب صلى الله عليه وسلم لكما بالرحمة (رحم الله - رجلاً /امرأة - قام من الليل فصلّى ثم أيقظ زوجته فإن أبت نضح في وجهها الماء).
أحد الفلاسفة..صرخت عليه زوجته ثم رشته بالماء! فقال لها:ما أجملك ترعدين وتبرقين ثم تمطرين قالت إحداهنّ :لو هو زوجي .. كان هفّني بكفّ! ردّة فعلك تصنع الفارق.
من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
1840
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3916
الإستشارات
841
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
72
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
389
معرض الصور
84
الاخبار