مغتربة ..زوجي أحبه ولا اشعر بالسعادة !
 
 
aleen
 3069
  أ. منير بن فرحان الصالح
 4327
 
 
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سأبدا بطرح مشكلتي وكلي امل ان تدلوني الطريق الصحيح انا متزوجة منذ سنتين ونصف ومغتربة في نفس الوقت من بعد زواجي ب 6 شهور اصبحت اطالب زوجي بطفل يملي علي حياتي في غربتي ولكنه قال لي بعد اجازة الصيف مرت الاجازة وحملت باذن الله ولكن اجهضت قبل ان اكمل الشهر وبعدها كلما فتحت موضوع الاطفال مع زوجي رفض وفي كل مرة يقول لي حجة واخر حجة هي بعد ان يأخذ الاقامة ولم يكن بيدي سوى الصبر على الرغم من شدة حاجتي لهذا الطفل وحزني فانا تعبت من الغربة والوحدة واصبحت الوساوس تقتلني وثاني مشكلة هي انني لا اشعر معه بالسعادة على الرغم من حبي الشديد له وهو يوفر لي كل شيء ولكني لا اشعر بالسعادة وافكر كثيرا في الطلاق فنحن غير متفاهمين وكلما حصل خلاف بيننا سبني وقال لي كلام جارج لا اتحمله ابدا واول كلمة يقولها لي ارميكي عند مرة ابوكي تخدميها حيث ان امي متوفية ووالدي متزوج فكيف اعيش مع انسان يقول لي هذا الكلام وكيف سنربي اولادنا في المستقبل؟؟؟فقد تعبت منه كثيرا ولم اعد اتحمل ابدا ساعدوني جزاكم الف خير
 2012-09-29
 
 

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة . .
 وأن يعوّضكما خيرا . .

 أخيّة . .
 ظروف الغربة ، وظروف بعض الأنظمة في الغربة تجعل الرجل يفكر ألف تفكير قبل أن يفكّر بالإنجاب .
 حقيقة لم تصفي ظروف واقع الغربة . .
 عدموجود ( إقامة نظاميّة ) فعلا قد تجعل من شأن الانجاب أمراً يحتاج إلى نوع من التريّث  والهدوء قبل الانجاب .
 مع أن ذلك لا يعني  تجاهل أمر الانجاب .. لكن يعني التريّث والتفهّم .

 تكلّمي مع زوجك ..
 افهمي منه الأسباب . .
 شاركيه الشعور بهذه الأسباب وتشاركي معه في حلّها فذلك أفضل من تكرار ( أريد الحمل اريد الانجاب ) .

 ثم أخيّتي لا بد أن تدركي أن مسألة الحمل والانجاب هي رزق من الله .. رزق مقسوم مقدور لكل إنسان . .
 فأحسني الثقة بالله ..وارضي عن ربك . وأكثري من الاستغفار فإنه سبب للذريّة الطيبة بإذن الله .

 أمّأ كون أنك تحبين زوجك لكن لا تشعرين معه بالسعادة ..
 هذا يعطي مؤشّر أن هناك شيئا ما تفتقدينه في علاقتك مع زوجك .. وليس السعادة !
 ما دام أنك تحبين زوجك فالحب ( سعادة ) .. فكيف لا تشعرين بالسعادة ؟!

 حدّدي  .. ما هو الأمر الذي تفتقدينه في حياتك وعلاقتك مع زوجك !
 السعادة ليست ( حالة ) معيّنة ، ولا هي محطة وصول !
 السعادة في الكفاح في هذه الدنيا ، والانجاز والتأقلم وتعلم المهارات للتعايش والتعامل مع ظروف الحياة .
 السعادة ليست هي ( الراحة ) . .
 
 لذلك حدّدي   بالضبط ماذا تفتقدين .. وابدئي في التحسين .

 أكثري لنفسك من الدعاء . .
 والله يرعاك ؛ ؛؛

2012-09-29
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
 
 

جمالية مداعبات غرفة النوم في : - استشعار أنها عمل صالح . - التجديد و نفض الروتين .
تشاجر طفلان فتدخل الأبوان .. تصالح الطفلان ، وتقاطع الأبوان ! قال ناصح :صغاربـ ( عقول ) الكبار ، وكبار بـ ( عقول) الصغار !
(حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك). إذا كنتما في (العسل ) فمن الذوق أن لا يعجل بعضكم على بعض .
ليت زوجتي ( تويتر )تعمل عليّ ( ريتويت ) . افتخري بزوجك وأظهري محاسنه.
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
7308
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3947
الإستشارات
850
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
405
معرض الصور
84
الاخبار