عقدت ودخلت وتلفظت بالطلاق
 
 
-
 305
  د. مازن بن عبدالكريم الفريح
 3806
 
 
 
الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على نبيه المصطفى وبعد أخي الناصح تحية طيبة وبعد أنا شاب في العقد الثالث من العمر وقد تقدمت لخطبة فتاة ووُفّقت بفضل الله بقبولها لي علماً بأني لا تربطني بها سابق معرفة لأنها فتاة والحمد لله مهذبة الأخلاق ومن عائلة محترمة، ولكي لا أطيل عليكم فقد قمت بعقد القران عليها ولكن لم نقِم حفل الزفاف بعد وذلك لظروف مادية من الطرفين و المشكلة أنني بعد عقد القران كنا نختلي أنا وزوجتي باستمرار وفى أحد أوقات الخلوة قمت بوطئها (بعد عقد القران) وحدث الآن بيني وبينها مشكلة تافهةً ولكن كنت في وضع نفسي مليء بالضغوطات واشتد النقاش بيننا حتى وصل بنا إلى أن لفظت لها بلفظة الطلاق وأنا ارغب الآن في إرجاعها إلى عصمتي فهل تعامل معاملة البكر المطلقة قبل الدخول أم اعتبر نفسي قد دخلت بها وتعتبر طلقتي لها طلقة رجعية وأعيدها إلى عصمتي بدون عقد جديد... أرجو منكم الرد السريع نظرا إلى حرج الموضوع ولأننا أنا وهى اقترحنا أن لا نعلم أحدا بالموضوع. ولكم جزيل الشكر
 2010-02-17
 
 

الأخ الفاضل.......
السلام عليكم ورحمة الله
1. أصلحك الله.. ما الذي حملك على الطلاق لأدنى مشكلة تافهة؟!! اعلم بأن الطلاق كلمة عظيمة تحلُّ بها رابطة غليظة فلا يعبث بها في التوافه ولا يلجأ إليها لأدنى خطأ. كما أنها ليست الخطوة الأولى لحل المشكلات الزوجية وحسم الخلافات الأسرية.
 أيها الأخ إنك في بداية حياتك يجب عليك أن تقدر المسؤولية وتدرك التبعة.. وفي القريب -إن شاء الله- ترزق بالذرية فلا تشتت شملكم، وتفرق جمعكم خفّة غير مدروسة، وإطلاق عبارات غير ناضجة..

2. أما سؤالك، فإن زوجتك تُعد مدخول بها لأنك خلوت بها ووطئتها ويكفي الخلوة.. وعليه، فإن طلاقك لها طلاقاً رجعياً وأنت آثم وارتكبت محرّماً إن كنت طلّقت في طهر قد جامعتها فيه أو وهي حائض ولك أن ترجعها إلى عصمتك والأفضل أن تشهد على مراجعتك لزوجتك خروجاً من الخلاف.

 

2010-02-17
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 3967
2010-06-04
 
 

كثرة الشكوى مع تعمّد التقليل من شأن الزوج أو دوره في أسرته يثير غضبه. أخبريه ماذا يضايقك واقترحي عليه حلاًّ.
أهم الركائز في تربية الطفل:المحافظة على سلامة (فطرته). تقوم هذه الركيزة على قاعدة (المناعة والمنع)وتتحقق بـ: التلقين.، التعليم.(معرفي وسلوكي) ، الحوار.، أن لا نورد عليه ما يفسد فطرته.
زوجتك .. تركت أباها وأمها وأخاها ، وجاءت بين يديك .. فلتجد فيك رأفة الأب ، وحنان الأم ، ورفق الأخ . لتكون لك سكناً
أنوثة .. المرأة الحقيقية هي:التي تحب أن تتدفأ بحنان رجل أقوى منها، فتكون له مكملاً لا تابعاً،لا أقوى من شخصيته، ولا أدنى من كرامتها.
تربية الأبناء أمانة ومهارة . فعظّم وتعلّم .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
6196
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
825
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
369
معرض الصور
84
الاخبار