أمي سريعة الغضب .. ودائما تحقّرني!

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مشكلتي مع والدتي..والدتي سريعة الغضب ولاتقبل اي نقاش او حوار دائما ضدي..اي شيء افعله لايعجبها كثيرة التحطيم لي..تعبت منها حاولت اصلح علاقتي معها عدة مرات لم استطع..كل مامرت عدة ايام من دون مشاكل افرح وأقول في نفسي لعلها بداية مشوار الراحه بالنسبه لي..وأصدم بتعاملها وكأنني ابنة لغيرها..دائما تفهم تصرفاتي خطأ لاتفكر ان نيتي طيبه ابدااا..وحتى لو ومرة قمت بعمل حلوى تعجب أهلي وكانت والدتي تحبه فصدمت انها قامت برميه في القمامه اكرمكم الله.. تعبت ياشيخ والله تعبت مافيه دمعه بعيني الا ونزلت بسبب امي بدأت افقد الثقه بنفسي من تصرفات امي معي..اتمنى ان يمر اسبوع كامل من غير دموع بسبب امي..في المرحله المتوسطه والثانويه كنت احب معلماتي كثيير وهم يرون فيني الاخلاق الفاضله والأدب الجم..وارتاح لهم واتمنى ان امي تكون واحده منهم.. وطبع امي حنون لكن لاأدري لماذا تنقلب معي.. وانا الحمدلله فتاة ملتزمه وحافظه للقرآن وطالبه للعلم الشرعي ..اخاف العقوق..وانا محبوبه بين الناس..واسرتنا محافظه ولله الحمد.. صحيح ان فيني الطبع العنيد والكتوم لكن لاأفعل ذلك الا ردة فعل لما اتلقاه من والدتي..وطبعي خجول لاأستطيع ان اتودد لأحدهم ابداااا لم لاستطع ان اتودد لأمي يوماً،،هذا شيء صعب بالنسبه لي.. اتمنى اعيش مثل باقي البنات واحس اني احب امي..وادعي دائما إن الله يعوضني بأم في الجنه.. ياشيخ اخاف على نفسي من الإنحراف مما يحدث لي.. ..الآن ماأتحمل حتى اني اجلس مع الناس اصبحت على اي كلمه ابكي من كثر ماانجرحت من امي.. ومالي إلا سجادتي اشكي لها حالي.. ياشيخ الله يسعدك وش الحل..وش اسوي

26-07-2012

الإجابة

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يرزقك قرّة العين وحسن البرّ .

 أخيّة . .
 في تعاملنا مع الآخرين هناك جانبان ننطلق منهما في التعامل معهم :
 الجانب الأول : نتعامل معهمخ ونحن نتوقّع منهم شيء مختلف عمّأ هم عليه .
 الثاني : نتعامل معهم من خلال معرفتنا بطبيعتهم وسجيّـتهم .

 حين نتعامل مع الآخرين ونحن نتوقع منهم  ردود فعل مختلفة عن طبعهم وسجيّـتهم فحتماً سنشعر بالألم حين نصاب بخيبة توقّع !
 لكن حين ننطلق في التعامل معهم من خلال سجيّتهم وما نعرفه عنهم فإننا لن نصاب بهذه الخيبة حين نواجه منهم ردّ’ فعل ( طبيعيّة ) منسجمة مع طبيعة شخصيّتهم .
 لذلك علّمنا الله أن نتعامل مع الناس بسجيّتهم وعفويّتهم ولا نتكلّف التوقّع المثالي منهم .
 قال تعالى : " خذ العفو وأمر بالعرف " .
 خذ العفو : يعني اقبل الناس على اخلاقهم كما هي .
 الغضوب تعامل معه على أنه سريع الغضب !
 العصبي تعامل معه على أنه ( عصبي ) . .

 وهكذا اخيّة . .
 أنتِ عندك نصف الحل ..
 وهو معرفتك بشخصيّ’ وطبيعة والدتك . .
 هي تنتقد هي قد ترفع صوتها .  . قد , وقد ..
 إذن وطّ،ني نفسك ومشاعرك لا على ردّة فعل مثالية ، وإنما على ردّة فعل متوقعه من أمك .
 هذا سيجفّف كثيرا من دموعك .. فأنتتبكين لأنك تأسفين لماذا لم تكن ردّة فعل والدتك مثالية !

 افهمي شخصيّة امك وتعاملي معها من خلال شخصيّـتها ..
 الأمر الآخر . .
 أنه ولابد أن يكون لك دور في حل مشكلتك ..
 لا يوجد هناك ( حلول ) تكون عبارة عن حبوب دوائية !
 بل لابد أن يكون لك دور في الحل . .
 لا تقولي ( لا أستطيع أن أتودد لأمي ) !!
 إذن . . مالحل الذي تريدين إذا أنك لا تريدين أن يكون لك دور في الحل ؟!
 
 الحقيقة أن بعض تنشئتنا الاجتماعيّة ، زرعت في نفوسناالخجل والعيب من التودّد بين الآباء والأبناء .. لذلك نقول ( لا نستطيع ) .. في الواقع نحن ( نخجل ) وليس لا نستطيع !

 لذلك . .
 حاولي أن تكسري هذا الحاجز النفسي بخطوة جادة .
 احتضني أمك قبّليها . .
 قولي لها أمي أنا أحبك .. أنا أفتخر بك أنك أحسنت تربيتي . . استميلي عاطفتها بالابتسامة بالكلمة الطيبة . .  بمدحها أمام الأقارب .
 
 حين تواجهك أمك بقسوة . . لا تضجري .. ابتسمي لها . .  اسأليها كيف تحبين أن أفعل .؟!
 كيف يمكن أن أنال رضاك . .
 وفي نفس الوقت لا تتعجّلأي بتوقع ردّة الفعل المثالية .

 تأكّدي أخيّة . .
 أن التقرّب إلى الله بالعمل الصالح والثبات عليه مهما كانت الظروف فإن عاقبته أن يكون لك من الله عونا وتأييداً على أمرك .. وسيرزقك الله الشعور بالرضا ما دمت تستشعرين أنك تقومين بعمل صالح .
 وفرق بين من تتعامل مع والدتها لتنال اعجابها ..
 ومن تتعامل مع والدتها لتنال رضا الله . .
 الروح تفرق ..
 الشعور يفرق . .
 لذلك استشعري أنك في عمل صالح وفيه بعض المشقة ... واستمتعي بما تقومين به .

 والله يرعاك ؛؛ ؛

26-07-2012

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني