متزوجة حديثا .. وزوجي يريد طلاقي من غير اي سبب واضح !

 
  • المستشير : اثير
  • الرقم : 2915
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 3744

السؤال

قبل 8 أشهر كنت متزوجة ومغتربة مع زوج أنعم معه بعلاقة مستقرة ولله الحمد ، كنا متفاهمين والإحترام بيننا سائد ولم تكن هناك أية مشاكل من الممكن أن تؤثر على حياتنا الزوجية ، وقبل 3 أشهر حين عودتنا إلى السعودية بدأت مشكلة غامضة ، أتى إلي زوجي وأخبرني بأن زواجنا لن يدوم وأننا سننفصل !! كيف ؟ ولماذا ؟ لم يخبرني بأي شيء واكتفى بقوله لم أرتح ولم أحبك ، إستغربت من رده فلقد كانت علاقتنا جيدة ونحن في الغربه وكانت معاملته لي جيدة تدل على إرتياحه ولقد مضى على زواجنا فترة لا بأس بها كان بإمكانه أن يعرف مشاعره تماما وأن يجيب على اسئلتي بأجوبة واضحة وصريحه ، استسلمت للموضوع مجبره فلا احد يستطيع إجباره بان يكمل حياته على مالا يريده ، أرسلت له رسائل وأخبرته فيها بأن لا يستعجل وأن عليه أن يستخير ربه وكان يرد علي برسائل تزيد غموض الموضوع فكأن يقول أنتي إنسانة جيدة لا مثيل لك وهكذا .. ، إبتعدت عنه لفترة اسبوعين تقريبا لعل وعسى أن يتراجع عن قراره ، ولقد كان بيني وبين أهله تواصل وكانوا يخبروني بأنه مصر على الطلاق وأنه يريد أن يطلق قبل أن يسافر ويعود لغربته ، قلت لهم أخبروه بأن يذهب ولكن لا يطلق الان ، فيأجل الموضوع لحين عودته مرة أخرى لعل وعسى يتغير حاله ، قبل سفره بيومين اتصل علي بعد مقاطعة دامت شهرا كاملا تقريبا وقال لي إنه يريد منا الإجتماع والبحث في المشكلة قبل ان يسافر ، أخبرني بأنه سيسافر وأما أنا فسأبقى على ذمته فلقد كان مترددا كما قال ولا يريد الإستعجال وانه لا ينبغي علي ان اعقد امالا على رجعتنا كما كنا سابقا ، فسافر ولم يطلقني وكان يقول بيننا إتصال فكنت أتواصل معه كل أسبوع أو اسبوعين ولاحظت تضايقه الشديد من هذا الأمر فرد علي في يوم من الأيام وقال لا تجبريني على الرد على رسائلك رغم أنها لا تصله إلا في الفترة التي ذكرتها سابقا وهي أسبوع أو اسبوعين ، رسائلي كانت عادية جدا ، سؤال عن الحال وعن تطور الأمور في دراسته وحياته ولأنه كان يتجاهل هذه الرسائل أرسلت له رسالة صغيره سألته فيها عن السبب الذي يمنعه من الرد علي فأجاب بما أوردته سابقا - لا تجبريني على الرد على رسائلك - ، وبعد ذلك تركته شهرا تقريبا وكلمني خلاله مرة واحدة ، كان محترما جدا وليس غاضبا او ما شابه ، سألني عن حالي وأحوالي ومالذي أنا في حاجته ، وبعدها بفترة أرسلت له رسالة وكالمعتاد كنت أسأله عما يجري في حياته فرد بأجوبة مختصرة وقال في نهاية رسالته - شكرا لإهتمامك - كانت الرسالة جافة عاطفيا وكأنه يخاطب شخصا لا يعرفه ، وإلى الان هو في غربته وأنا هنا معلقة في ذمته وأجهل مالذي يجري ومالذي دفعه لأن يفكر في الطلاق ، أنا لا أرى إلا سببا واحدا وهو أن زوجي لا يحب الفتاة التي تسأل عن حاله وتهتم بأمره وكأن لديه فوبيا من الإهتمام أو ما شابه . هذه المشكلة لها أكثر من ثلاثة أشهر ونصف ، أنا لا أعلم مالحل ، فلقد جربت الكثير من الحلول ، إقتربة منه ولم أستفد شيئا وابتعدت ولم أستفد شيئا ، وإن كان فعلا لم يرتح ولم يحبني فلماذا قرر تأجيل الطلاق ؟ لماذا لم يصراحني من قبل بأنه لم يرتح معي ؟ وانا الان انتظر رجعته التي لا اعلم متى تحين وايضا لا اعلم مالذي سيحدث حين ياتي فكل شي غير واضح بالنسبه لي اخبروني بطريقه مناسبه اتعامل فيها معه موقت الى حين رجعته لانني جربت الكثير من الطرق ولم تنفع معه افيدوني ولكم جزيل الشكر

07-04-2012

الإجابة

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . .
 وأسأل الله العظيم أن يصلح ما بينكما ويختار لكما خيرا . . .

 أخيّة  . . .
 كما أن ( الزواج ) شريعة شرعها الله تعالى وجعل فيها مصالح عظيمة للعباد ..
 فكذلك ( الطلاق ) شريعة شرعهاالله وجعل فيها مصالح عظيمة للعباد ..
 فما شرع الله من شريعة إلاّ وفيها مصلحة الخلق واللطف بهم .
 
 لذلك ( الطلاق ) ليس عيباً ولا مذمّمة ولا نقصاً . . .
 بل هو باب جديد من أبواب الغنى والسعة والتوفيق ..
 فقد قال الله في كتابه : " وإن يتفرّقا يغن الله كلاًّ من سعته وكان الله واسعاً حكيماً " .
 الطلاق ميلاد جديد . . .
 وفرصة أن يستفيد كل طرف من تجربته . . .

 لا تفهمي من كلامي هذا أني أدعوك للطلاق ... بقدر ما أريد أن أصحّح مفهوماً مهمّاً ربما له أثره النفسي عليك وعلى غيرك ممن تعاني مثل مشكلتك .

 أخيّة  . .  
 حين يعود زوجك من السّفر ..
 إن كان من المناسب أن يتكلّم معه والدك أو بعض أهلك وبعض أهله لمعرفة السبب ..
 إن كان هناك سبباً واضحاً ويمكن معالجته فعالجي السبب ...
 وإن لم يكن هناك سبب واضح وهو لا يزال مستمسك برايه ورغبته في الطلاق ...
 فلعل ذلك هو الخير لك ...
 " فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا "

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ ؛

07-04-2012

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني