زوجي موقفه سلبي بيني وبين أمه !

 

السؤال

السلام عليكم ورحمته الله وبركاته تزوجه منذ 4 سنوات كنت اتفهم غيره ام زوجى على ابنها حيث انه الكبير وغالى عليها اوى كنت دائما اطلب منه ان يزورها حيث اننا نسكن معهم فى العماره وكنت اعملها كامى بل اكثر كنت اخدمها بدون ما تطلب اى شئ منى ولكن للاسف هى تقوى زوجى على ولا اشعر انها تتعتبرى بنتها تنصحى باشياء لا تقبلها على بنتها وتقنع زوجى بيها ويتخانق معايا بسبب ان انفذها على الرغم من انه عارف انى كويسه وهما بيغلطوا فيا كتير لكن بيقف معاهم ضدى ويتفق معاهم عليا احاول افهمه ان لازم يعدل ويحكم بالعدل مش مقتنع اخر مشكله حصلت اخته عمرها 18 سنه كنت اعده عندهم مش جت سلمت عليا ووشى فى وشها على الرغم من كده عايزنى اعتذلها مش عارفه على اه واكلمها بحجه انها حساسه علشان مش عايز يجرح مشعرها حسه انه بيقلل منى اوى مع انى والله عمرى ما زعلت حد ولا غلط فى حد انا وصلت لمرحله وحشه من نحيته حول كل الحب الى عندى لكره هو مش عايز يتغير خالص بيجى عليا وولدته بتقول يوقع بينى وبينه وبينه وبين اهلى ما لوش اساس من الصحه انا مش عارفه اعمل اه مش عارفه اقنعه ازاى ان مراته لازم يعملها امام اهله انه حتى يزعل علشان خطرى انا تعبت منه ارجو الرد

01-05-2012

الإجابة

 

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . .
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينكم حياة الودّ والرحمة والتراحم . . .

 أخيّة . . .
 دائما الحياة ضمن العائلة الكبيرة لها سلبياتها وفي نفس الوقت لها إيجابياتها ...
 على أن ايجابياتها أفضل بكثير من سلبياتها ...
 فمن ايجابياتها المهمة أنها تجمع بين الأسرة الواحدة وهي فرصة أن يتعلم الانسان مهارات التواصل مع أهله ، وينمّي قدراته التواصلية من خلال محيط اسرته .
 وايضا هي فرصة للأطفال أن يعيشوا في محيط السرة ويتعلموا القيم والمهارات من خلال الممارسة .

 أخيّة . . .
 من سلبيات الحياة في العائلة الكبيرة مثل هذه المشكلات التي قد تحدث بسبب الغيرة ، وبسبب حساسية موقف الزوج بين أهله وزوجته .
 لذلك من أفضل ما تعالج به هذه السلبيّة :

 1 - محاولة التأقلم على الواقع بطريقة صحيحة .
 التأقلم يعي محاولة التغاضي عن بعض طبع ( والدة عاملي مع ما تطلبه منك بواقعية فإن كان مما يمكن ويفيدك تزوجك ) وأن تبيقه فماذا عليك لو عملت به ؟!

 2 - اقتربي من والدة زوجك  ( اقترابا شعوريّا )  بمعنى  ان تقتربي من مشاعرها  ..
 صارحيها بحبك . .
 خاطبي عاطفتها ..
 مشاعرها . .
 من خلال نظرتك ولمستك وحتى طريقة كلامك معها . . .
 حينها ستشع اك ابنتها .

 3 - لا تكثري عند زوجك الشكوى من أمه . .
 فكل إنسان يحب ( أمه ) مهما كانت أمه . .
 وأصعب شيء حين نواجه الانسان بما يحب . .  أو حين نحاول أن نقلل من هذا الحب بينه وبين أمه من خلال ابراز عيب والدته . . .
 لذلك حاولي أن لا تكثري عنده من الشكوى ..
 وفي نفس الوقت حسسيه واشعريه بأنها والدتك . .
 اسأليه عنها . .
 اكثري من الدعاء لها وهو يسمعك . .

 4 - تذكّري دائما . .
 أن سلوكنا يتأثر بمشاعرنا . . .
 حالي واحرصي أن تكون مشاعرك  زوجي وأي مشاعر ( كيف أكسب ) والدة زوجي وأهله .
 حين يكون هذا الشعور هدفاً عندك وهو دافع سلوكك .. أعتقد أك ستبحثين عن كل سبب يمكن أن يقرّب بينك وبين أهل زوجك .
 أن تكسبي أل زوجك أفضل من أن تتخلّصي أو تخسريهم  أو تكون العلاقة بينك وبينهك علاقة ( رسميّة ) .

 أكثري لهم ولنفسك من الدعاء . . .
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

01-05-2012

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني