أعاني من شبق جنسي .. كرهت نفسي !

 

السؤال

أعاني من شبق جنسي لايحتمل . مشكلتي بكل اختصار بداياتها من صغري من موقف حصل لي مع احد اقاربي برضاي ع 9 سنين ع الان 31 ادمنت العاده السريه بكل طرقها .. وصلت الى مرحله الحديث مع الشباب عن الجنس عن طريق الشات او المسن وياليت اقتصر الامر ع الكتابه شاهدت اليوم اول مقطع اباحي بحياتي ‘ ملامحي عاديه مجتمعنا يبحث عن صغيره السن الجميله .اكرره نفسي واحتقرها .. ألتزم .. اصلي - اقرا قراءن - اسمع محاضرات يوم يومين اسبوع اكثر شيء شهرر ... فشوقي للجنس تمكن مني .... دلووووني !!

30-04-2012

الإجابة

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . .
 واسأل الله العظيم أن يعيذك من شر الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه ويكفيك شرّ نفسك ويزيّن الايمان في قلبك ويكرّه إليك الكفر والفسوق والعصيان ..

 أخيّة . . .
 
الشهوة والغريزة ليست عيبا ولا مذمّ’ ولا نقصا . .
 ولا هي شيئ يثير القلق ولا يثير الكره للنفس . .
 الشهوة ( نعمة ) من عم الله علينا . .  أيّا كان إحساسنا بها . .
 فهي نعمة ..
 وكمال بالنسبة للبشر . .
 ومن لا شهوة له ( مريض ) ( ناقص ) ...
  إحساسنا بأن ( الشهوة ) مشكلة  .. يزيد من الضغط علينا
 الضغط النفسي والشعوري . . .  حتى نصل لمرحلة (  أكره نفسي ) !

 إذن نتفق أن الشهوة ليست عيباً . .
 وأن من جماليات الانسان أن يكون ( ذا شهوة ) . .

 يبقى أن نعرف أن ممارسة الشهوة بطريقة خاطئة هو ( المشكلة ) . .
 وحين نعتقد أن هذه المشكلة ( أزمة ) ولا حل لها . .  تزيد المشكلة مشكلة !

 أخيّة . . .
 لا تكرّسي في نفسك الشعور بأنك ( شبقة ) . .
 ولا تقولي ( الجنس تمكن منّي ) . .
 فكما اتفقنا أن الشعور الجنسي والشهوة ( شيء طبيعي ) . .
 لكن دائما . .
 قولي سأحاول مرة أخرى . .
 ليس عيبا كثرة المحاولات . .
 ايب هو أن تتوقف محاولات ( التحسين ) ..
 أ تتوقف ( محاولات التغيير ) بسبب الإحباط . .
 الإحباط .. واليأس .. أعظم خطراً وربما ( إثماً ) من خطر وإثم الممارسة الخاطئة للشهوة . .
 يودّ الشيطان أن يصل بالمرء إلى هذه المرحلة ( مرحلة اليأس ) ..
 والله تعالى يحب أن يكون عبده ( توّابا ) يعني كثير التوبة ..

 أخيّة . . .
 الشهوة في الانسان ليست حركة لا إراديّة !
 بمعنى أن الشهوة في دواخلنا لا تتحرك بلا ( محرّك ) !
 هناك محركات للشهوة . . .
 وكل إنسان ( أخبر ) و ( أبصر ) بنفسه وبما يحرّك شهوته : " بل الانسان على نفسه بصيرة . ولو أقى معاذيره " .
 يعني مهما قدّم المرء لنفسه من المعاذير أنه ( لا يقدر ولا يقدر ) إلاّ أنه في كثير من الأحيان هو يقدّم هذه المعاذير فقط ليخفف من سياط تأنيب الضمير . .
 وإلاّ فهو أعرف أنه ( يقدر ) على أن يغيّر ... لكنه لا ( يريد ) !

 وهنا مشكلة . .
 مشكلة حين نفسّر عدم الإرادة بعدم القدرة  !
 نقول ( لا أقدر ) ( لا استطيع ) . .  وفي الواقع هو ( لا يريد ) !
 لأن من ( يريد ) سيخطوا خطوات عملية . .
 ومن لا يريد سيقدّم بين يدي نفسه المعاذير !

 لذلك نصيحتي لك :
 قرّري أنك تريدين التغيير . .
 نعم ( قرّري ) . .
 القرار يعني أ تعملي خطوات عملية للتغيير ... من هذه الخطوات :

 1 -  التجئي إلى الله أولاً بالتوبة والمناجاة والاستغفار .
 فإن الله يقول : " إن يعلم الله في قلوبكم خيرا يؤتكم خيرا مما أُخذ منكم ويغفر لكم والله غفور رحيم "
 تأمّلي جيداً قوله ( إن يعلم الله في قلوبكم خيرا ) . . .
 يعني التغيير يدبا من ( القلب ) ( صدق الارادة والعزيمة ) .

 2- ات أعرف بمداخل نفسك .
 لذلك اغلقي منافذ ( الشطان ) ومداخله عليك . .
 غ كان نقطة ضعفك ( الجوال ) . .  فأعتقد أنه لا داعي للجوال ..
 لا تقولي ( صعب ) وأن الإنسان لا يمكن أن يعيش بلا جوّال . . !
 لأن (الأصعب ) من الاستغناء عن الجوال هو خسارة الانسان تقديره لذاته وخسارته للعفّة وتذبذب الحياء .
 كل شيء من ( أمور الدنيا ) يمكن استغناء عنه وتعويضه .. لكن من يفقد شيئا من قيمه ( كيف يعوّضها ) ؟!
 لذلك كوني صاقة مع نفسك واعرفي ما هو مدخل الشيطا عليك ..
 فإن كان يدخل عليك من باب ( الانتر نت ) و ( الحاسب ) ... فأعتقد أنه لا حاجة للحاسب وانتر نت ما دام أنه يفتح علي بابا ومدخلاً للشيطان ...
 لا تقولي سوف ( أرشّد ) وأضبط استخدامي للجهاز ..
 فأنت أعرف بنفسك ...
 فإن كان ولابد ..
 فليكن الجهاز في مكان عام من البيت ..
 ولا تختلي بالجهاز في غرفتك ..
 
 3 - ارتبطي بعمل .
 او اشتركي في دورات .. او التحقي ببعض حلقا التحفيظ أو معاهد التدريب أو الراكز الاجتماعيّة ولو بغير مقابل .. المهم أن تشغلي وقتك وفي نفس الوقت تكتسبي مهارات جديدة واهتمامات جديدة .
 الفراغ يفتح عليك ابوابا كثيرة للشر واليأس .

 4 - تخلّصي من الشعور بأن الحل في أمور ليست بيدك .
 فمثلاً . .   لا تعتقدي أن ( الحل ) في الزواج . ..
 هناك من المتزوجات من تمارس ( العادة السريّة ) وبجنون . . .
 الحل يكمن في (  الإرادة ) . . .
 الزواج لا يد لك فيه . .  لذلك لا تقولي أن شكلك عادي أ غير عادي ...
 الزواج ( رزق ) مقسوم من الله . .

 5 - كلما شعرت بالضعف ومراودتك نفسك لك بالشهوة ..
 افزعي للصلاة . .
 توضّئي وصلّي ركعتين . .  فإن الله يقول : " واستعينوا بالصبر والصلاة " .
 وحين يكون عليك العذر .. افزعي للوضوء ..
 فإن ثوران الشهوة مثل النار يبرد بالماء ..
 
 وافزعي إلى الدعاء . .
 مع كثرة الاستغفار . .
 وكرري التوبة كلما وقع منك الذنب ولا تيأسي ..

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ ؛

30-04-2012

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4006

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني