ابني .. يدخن ويسهر ويترك الصلاة !

 

السؤال

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته انا ام ولدي ابن يبلغ من العمر 22 سنه وهوا سئ العلاقه معي ويشرب الدخان بكثره ويسهر خارج البيت لفترات طويله ولايصلي و ياكل بشراها فضييعه ولكنني قريبه منه واعامله كصديق وليس ابن وعاطفيه جدا معه ولكن للاسف لا يقدر ذالك ابدن اريد حل وجزاكم الله خييير

22-04-2012

الإجابة

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. .
 وأسأل الله العظيم أن يصلح لك في ذريّـك ، ويهدي قلب ولدك ويجعله نافعاً لنفسه واهله ودينه وامته ...

 أخيّة . .
 لا أزال أكرر واقول لكل أب ولكل أم أن تربية الأبناء لا تبدأ إذا بلغوا سن المراهقة والتكليف !
 هذاالعمر هو سن التطبيق . .
 سن الخروج عن سلطة الأسرة ..
 سنّ يشعر معه الابن أو البنت باستلاليّـه في التفكير والاختيار ..

 لذلك التربية تبدا من لحظات العمر الأولى . .
 تلك التربية هي المخزون الذي يرجع إليه الشاب في مثل هذا المرحلة العمريّة . .

 بعض الآباء يفرّط ويهمل التربية في تلك المراحل العمرية الاولى ، ثم يلوم حظّه حين يبلغ الابن أو البنت عمر المراهقة ويرى منهم جنوح في السلوك ..

 أخيّة . .
 من المهم أن تُدركي أن الهداية لا يملكها أحد لأحد مهما كان أقرب إليه .
 الهداية منحة من الله .. " إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء "
 فالهداية بيد الله . .
 ولذلك بعض الآباء والأمهات ربما يبتليهم الله ببعض الأبناء الذين يزعجون عليهم استقرارهم النفسي ..
 لذلك الحل ليس هو القلق أو التذمّر بقدر مايكون الحل في :
 1 - حسن الظن بالله  . والانطراح بين يديه والالحاح عليه بالدعاء .
 لأن الله قال ( ولكن الله يهدي من يشاء ) يعني نحرص على طلب الهداية لمن نحب نطلبها من الله .

 2 - أن يستشعر البوان أنهما في مجاهدة وعمل صالح وهما يصبران على رعونة سلوك الابن . . والصبر لا يعني الاستسلام بل هو عامل ( محفّ. ) للنفس أن لا تُحبط وتتفاءل مع العمل .

 3 - القرب من الابن ومصارحته بمشاعرك تجاهه .
 أخبريه أن صراخه وسوء سلوكه يحزنك . . وخاطبيه بروح الأم الرؤوم .
 ذكّريه بأن الله سيسأله عن كل شيء وان تصرفاته مسؤول عنها أمام الله ثم أمام مجتمعه .

 4 - كلّمي بعض الدعاة والأخيار القريبين منكم وإمام مسجد الحيّ أن يكون له دور في احتواء ابنكم  . . كلّمي بعض الأقارب ممن لهم تأثير على ابنكم . .

 5 - أكثري من الدعاء له وانطرحي بين يدي الله وألحّي على الله بالدعاء .

 والله يرعاك ؛ ؛؛

22-04-2012

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني