طفلاي ومشاغبتهم .. تزعجني !
 
 
ام اسامة
 2837
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3019
 
 
 
يااستاذ الله يبارك فيك فرحت جدا بكلماتك جزاك الله خير لكن عندي تعليق وتوضيح انا لااقارن الصغير باخيه ابدا بل احبه كما هو لان طبعه الهدوء والوداعة لكني اتضايق جدا لان الوقت يهدر في فك النزاعات بينهم ولا نستفيد منه كما كنا سابقا في اعمال منزلية او حفظ قران او مسابقات واكثر منازعاتهم على لعب الكرة حيث لا توجد بينهما كفاءة جسمية او مهارية او عقلية فيشعر الكبير دائما بالتفوق والصغير دائما بالخسارة فتولع بينهم هل امنعهم من لعب الكرة ؟ كيف اتصرف معاهم بدون ما ادخل الحزن في قلوبهم بمنعهم من متعتهم في اللعب مع بعض ووالدهم ملتزم الصمت مايعطيني اي افادة غير ايش تبغيني اسوي اضربهم!!! يااستاذ لااستطيع تركهم لان الصغير بنيته ضعيفة لكن لسانه طويل الله يهديه جزاك الله خير
 2012-01-01
 
 

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 أسعدك الله ايتها الطيبة ورزقك  برّ ابنائك بك . .

 أخيّة  .. .
 لا تحسّسي أطفالك أنك تتدخّلين في أمرهم في كل ما يقومون به . .
 امنحيهم فرصة أن يحلّوا مشاكلهم مع بعضهم . .
 اذا اختلفوا وتخاصموا  اتركيهم ليحلّوا مشكلاتهم مع بعضهم . .
 تدخّلك بينهم يزيد من روح العناد فيما بينهم . .
 حتى وان كان الصغير لسانه طويل ..
 تدخّلي بهدوء .  ليس لتحكمي بينهم . . وانما تدخّلي لتصلحي بينهم .
 لكن ليس دائما فبعض المشكلات بين الاطفال لا تحتمل التدخّل . .
 لذلك كوني حكيمة في اختيار الوقت والظرف المناسب

 حتى في لعبهم اتركيهم . .
 وراقبيهم من بُعد . .
 كلّمي الكبير على انفراد . . قولي له امنح اخوك فرصة أن يتفوّق عليك وحفّزي فيه روح الرحمة بأخيه . .
 
 اكثري لهم من الدعاء . .
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

2012-01-01
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3790
2010-01-29
عدد القراءات : 3577
2011-03-10
عدد القراءات : 3934
2010-03-22
عدد القراءات : 3686
2010-05-21
عدد القراءات : 2285
2013-10-03
 
 

الزواج شريعة .. [ إمساك بمعروف ] لا لا بتسلطّ أو إذلال . والطلاق شريعة .. [ تسريح بإحسان ] لا بانتقام أوامتهان.
ليت زوجتي ( تويتر )تعمل عليّ ( ريتويت ) . افتخري بزوجك وأظهري محاسنه.
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
قال لها مادحاً:لقد أتعبتِ من بعدكِ ! قالت:كن عندك نية لوحدة من بعدي؟! افلقني إن شفت (شي) بعد اليوم. حسن الظن حصن الحب .
زوجتك .. تركت أباها وأمها وأخاها ، وجاءت بين يديك .. فلتجد فيك رأفة الأب ، وحنان الأم ، ورفق الأخ . لتكون لك سكناً

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
9935
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
826
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
369
معرض الصور
84
الاخبار