حديثة عهد بزواج .. اكتشفت أن زوجي مدخن .. وله علاقة بفتيات !
 
 
-
 2802
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3100
 
 
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا فتاه متزوجه منذ شهرين.. تزوجت من زوجي بعدما اخبرني بحبه لي ولم اوافق على زواجي منه لإلاّ بعد اصراره وتعلقه الشديد بي .. مع العلم انه كان مدخن وترك التدخين ولكن مشكلتي الحاليه معه اني اكتشفت انه عاد الى التدخين ولكن بدون علمي صدمت عندما اكتشفت والأدهى والأمرّ اكتشفت انه على علاقه مع فتيات اكتشفت ذلك عن طريق رسائل الجوال .. اكتشفت ذلك في ثالث اسبوع من زواجي ولم اخبره وتعاملت معه كأني لم اشاهد شيئا ولم اكتشف .. انا حاليا مغتربه بسبب الدراسه وتأكدت من رجوعه للتدخين ومن علاقته مع الفتيات ومع ذلك لم اخبره وتكتمت على الموضوع الى حين اسشتارتكم .. لذلك ارجوو منكم افادتي في كيفيه التعامل والتصرف معه . زوجي يبلغ من العمر 29عاما وانا 25 عاما لااعرف كيف اتعامل معه في هذا الموضوع هل المصارحه والمواجهه هي التصرف الصحيح ام ماذا انا في حيرة من امري .. ارجو منكم مساعدتي في اسرع وقت ممكن لان حالتي النفسيه في الحظيظ بسبب هذاالموضوع .
 2011-12-23
 
 

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يكتب لك خيرا ويصرف عنكماالسوء والفحشاء ..
 
 أخيّة . .
 دائماً ( شكل البداية ) يعطي مؤشّر لـ ( شكل الحياة ) بين الطرفين . .
 من رسالتك فهمت أن زواجك بهذا الشاب كان بعد تعارف بينك وبينه وبعد تعلّق ، وهذا يعني أنه كان هناك تواصلا بينك وبينه قبل الزواج ..
 هذه النقطة تعطي مؤشّر أنه وما دام أنه كان متواصلاً معك  فهذا يعني انه لا شيء يمنعه من أن يتواصل مع غيرك . .  وهذا ما وجدتيه على الواقع .

 الأمر الآخر .. تقولي أنه كان مدخّن . .  ويظهر أنك بنيت ( قرار ) الارتباط به على ( وعود ) منه أن يترك التدخين ..
 ومن الخطأ أن يتخذ الشاب أو الفتاة قراراً مهمّا في حياتهما كقرار الزواج على مجرّد ( وعود ) ..
 إنما كان ينبغي أن تتخذي قرارك على ( الواقع ) لا على  ( المتوقّع ) وذلك حتى لا تُصدمي بالواقع ...
 فالتدخين عادة ( سلبيّة سيئة ) تعتمد على قوة الارادة وضعفها .. ودائما أدواء الشهوات ، هي أدواء تحتاج إلى صدق إرادة في التعامل معها أو التخلّص منها ، وهذا يعني أنه ينبغي أن يكون هناك صفات شخصيّة في الشخص تساعده على  تجاوز مثل هذه العادات السبية أو الشهوات .

 ولو سمحتِ لي أن اسألك :
 كيف هي صلاة زوجك ؟!
 وكيف هي علاقته مع الله ؟!
 كيف هي علاقته مع القرآن ؟!

 من كان ضعيف الصلة بالله . . فإنه سيكون عليه من الصعب أن يتخلّص من مثل هذه العادات ..
 لأن جانب ضعف الايمان وقوّته له دور  في وجود او عدم هذه السلبيات ..

 نصيحتي لك :
 1 - أن تهتمي ابتداءً بعلاقتك أنت مع الله . وأن تجعلي من هذه المشكلة في حياتك نقطة تحوّل في تحسين العلاقة مع الله ..
 لأنك الان  ومن قبل ومن بعد الآن أحوج ما تكونين إلى الله ..
 أحوج ما تكونين إلى معونة الله لك ..
 لذلك حسّني علاقتك مع الله . .
 اهتمي بصلاتك ..
 اهتمي ببعض الأمور أو التخلّص من بعض السلبيات في نفسك وحياتك والتي لها تعلّق بحسن العلاقة مع الله .

 وفي نفس الوقت احرصي على ان تهتمي بجانب تنمية روح الايمان عند زوجك من خلال :
 - تحفيزه للاهتمام بالصلاة والمحافظة عليها وحبها والشوق إليها ..
 استفيدي في ذلك من بعض الأشرطة والمقاطع على النت التي تتكلم حول الصلاة وأهمية الصلاة .
 - مراسلته على ايميله ببعض المقاطع المؤثرة الوعظية .. واستفيدي في ذلك من موقع طريق التوبة .
 - اقترحي على زوجك أن يكون بينك وبينه تعاون في بعض الأعمال الصالحة ..
 اقترحي عليه أن تقرءا القرآن مع بعضكما كل ليلة  ، ويكون مأ هدافكم ختم القرآن كل  شهرواعملي لذلك جدولاً معه ..
 اقترحي على زوجك أن تهتمي وغيّأها أن تصليا الوتر مع بعضكما قبل النوم ..
 وجود مثل هذا التعاون الايماني يذيب كثيرا من الجليد ، ويزيد من التراحم بينكما ..

 2 - كون أن زوجك يستخفي بـ ( التدخين ) أو بالتواصل مع الفتيات .. فالاستخفاء مؤشّر إيجابي .. ومن الأفضل أن تُبقي الأمر ( الآن ) في  إطار ( الاستخفاء ) لا تصارحيه .. ولا تكشفي له الأمر .. وفي نفس الوقت لا تتبّعيه وتنقّبي وتبحثي من ورائه ..
 لكن احرصي على العمل بخطوات ايجابيّة لغرس وتنمية الروح الايمانيّة عنده وعندك ..
 مع الوقت بإذن الله  سيعتدل الحال ..
 الأهم أن تكفّي عن التتبّع ..
 لأن التتبّع لا يحل المشكلة بقدر ما يزيدك ألماً ويزيد من توتّرك ، ويصيبك بالإحباط ويجعلك تتعجّلين الخطوات .

 أكثري له ولك من الدعاء مع الاستغفار . .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ ؛

2011-12-23
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 3884
2010-04-08
عدد القراءات : 2052
2014-03-11
 
 

كثرة الشكوى مع تعمّد التقليل من شأن الزوج أو دوره في أسرته يثير غضبه. أخبريه ماذا يضايقك واقترحي عليه حلاًّ.
من قام بالفرائض حقاً عشق النوافل صدقاً لذلك يقول الحق سبحانه في الحديث القدسي " وما يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه "
من المذمّة ما تتمادح به بعض النساء من معرفتهنّ بخوافي الأمور المتعلقة بالزنا والأخدان والعلاقات واكتشاف الفواحش ، جاهلات أو متجاهلات أن النجاة في الغفلة وليس في التنبيش والتذاكي .
الحياة السعيدة ..! تتطلب دائما ذاكرة ... ضعيفة تسقط منها اساءات الغير لنا ...
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
0877
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
830
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
376
معرض الصور
84
الاخبار