مدخن .. وعمره في الاربعين .. هل أقبل به ؟!
 
 
هنا
 2801
  أ. منير بن فرحان الصالح
 2988
 
 
 
السلام عليكم انا فتاة ابلغ من العمر 38 لم يسبق لي الزواج .. جامعيه .. مثقفه .. متدينه .. متوسطة الدخل .. واملك بعض العقارات . تقدم لخطبتي رجل في 43 ولم يسبق له الزواج لكنه غير متعلم ولا يملك وظيفه حكوميه لكنه يسعى في مناكب الارض ، ينه عادي ..( يدخن لكن نادرا ... ) من عائله محترمه ، سألنا عنه واثنو عليه خيرا وقالو انه في حاله سؤالي بعد الحيره : أنا غير مقتنعه كثيرا بهذا الزواج علما ان اغلب من تقدم لي مدخنون واكنت ارفضهم لهذا السبب لكن والدتي ترى انه مناسب بسبب العمر وعدم الزواج وانه حسن السيره حسنه وتقول قد يتوب من الدخان وتنظر الى عمرى و اني لم اعد صغيره ، اخواتي يرون انها فرصه قد لا تكرر وان القادم قد يكون اكثر سوء .. خصوصا ان من سبقه كان به اكثر من عيب . وصويحباتي يقلن غير ذلك وان الجلوس دون زواج خير من هذا الزوج وامثاله . اريد رأيكم مشكورين .
 2011-12-23
 
 

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه خيرك وصلاحك وقرّة عينك . .

 أخيّة . .
 أهم  خطوة لبناء الاستقرار في العلاقة الزوجية هي خطوة ( الاختيار ) .. بل ( حسن الاختيار ) ...  هي اللبنة الأولى التي تُبنى عليها مملكة الأسرة وحصنها ..
 ولذلك عند قرار ( الاختيار ) ينبغي أن يكون لاقرار قراراً مسؤولاً ( واقعيّاً ) ليس قراراً على ما يمكن أن يكون في مستقبل الأيام ، وإنما قرار مبني على معطيات الواقع لا على  أمنيات المستقبل وتوقعات المستقبل !

 النبي صلى الله عليه وسلم قد أوصاك بقوله : " إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه "
 لاحظي وتأمّلأي قوله ( ترضون ) مسألة ( الرضا ) مسألة شعوريّة مهمّة عند الاختيار ..
 ليس ( الرضا ) المدفوع بدوافع  اجتماعية أو ضغوطات نفسيّة أو ظرف اجتماعي معيّن ..
 إنما هو ( الرضا ) المبني على الواقع .. ( واقع دينه وواقع خُلقه ) ..
 ليس هناك شيء اسمه ( دينه عادي ) . . هناك شيء اسمه : هل هو مهتم بصلاته ؟
 هل هو يارعي حقوق الله في غالب حاله وأمره ..
 هل هو بعيد عن  المنكرات المخزية كالرّبا والعلاقات المحرمة والإدمان ونحو ذلك من المنكرات التي يكون لها أثر على دينه وعلى من حوله ..
 ثم أخلاقه  وطريقة تعامله مع الناس مع من حوله مع والديه مع أهله مع جيرانه ..
 هذه الأمور هي التي  تعطي ( نوع من الشعور بالرضا ) ..

 كون أنه مدخّن .. فالتدخين ابتلاء .. سواء كان دائما أو نادراً ..
 وهي عادة يمكن التخلّص منها بصدق الإرادة ، ووجود الرغبة في التغيير ، ومراجعة بعض العيادات المتخصصة في معالجة مدمني التدخين ..
 لكن وجود هذه الفرص للعلاج   لا يعني أن تبني قرارك عليها ..
 
 إنما ابني قرارك على ( اولاقع ) على أنه مدخّن .. ليس على أنه يمكن تغييره .. وأنه قد يتغيّر .. وانه يمكنك المحاولة معه ليتغيّر !!
 لا .. غنما اتخذي قرارك على ( الواقع ) لا على ( المتوقع ) .

 الفارق العمري بيتكما متقارب  ومناسب . .
 وكون أنه ( غير متزوج )  ايضا نقطة  ايجابيّة في هذا الخاطب ..

 بالطبع لن تجدي مهما حرصت ( الرجل ) الذي يأتيك على نفس الصورة الذهنية التي عندك عن شريك المستقبل ..
 كل إنسان كما يكون فيه من المميزات  بالطبع تكون فيه من العيوب ..

 الموازنة تكون للغالب ..
 ماهو الغالب على حال الخاطب . .
 النقاط الايجابيّة المشتركة بينك وبينه ..
 أم نقاط الاختلاف بينك وبينه . .
 وازني بين هذين الأمرين . .
 واستخيري الله تعالى . .
 واستنيري برأي والديك . .  ففي رأيهما ( بركة ) لو نظرت لرأيها بنظرة البرّ والإكرام لهما ..
 وتأكّدي تماماً أن الحياة الزوجية ( مسؤوليّة ) . .  سواءً اختر هذا أو غيره .. فإن المسؤوليّة لازمة لهذه العلاقة .. والتحديات  ايضا لازمة لها . .

 أكثري من الاستغفار . .
 مع الدعاء . .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛  ؛

2011-12-23
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 1971
2014-08-17
عدد القراءات : 1117
2015-07-24
 
 

إذا خفضت المرأة صوتها فهي تريد منك شيئا وإذا رفعت صوتها فهي لم تأخذ هذا الشئ.أن تفهم زوجتك أفضل من تضييع جهدك في البحث عن غيرها
المرأة تسعى لإرضاء زوجها ؛ والرجل يعتبر محاولة التغيير تحديا لشخصيته فيقاوم . ما يجب أن تعرفه المرأة : أن الرجل يهمه أن يشعر بالقبول من المرأة ، إذا أحس بالقبول ارتاح كثيرا ولم تعد مسألة التغيير حساسة بالنسبة له
زوجان بينهما خصومة.. اتصل الزوج: وش طبختي للعشا ؟ ردت الزوجة: زفت ?! قال: حلو..تعشي ونامي لأني بتأخر! قال ناصح: الكلمة السيئة مصيدة الشيطان (وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم)
(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.
تشاجر طفلان فتدخل الأبوان .. تصالح الطفلان ، وتقاطع الأبوان ! قال ناصح :صغاربـ ( عقول ) الكبار ، وكبار بـ ( عقول) الصغار !

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
3130
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3904
الإستشارات
838
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
384
معرض الصور
84
الاخبار