زوجي مراهق . ومدمن !

 

السؤال

أخي الكريم لم أجد حل لمراهقة زوجي فقد بلغ عمره تسع وأربعين ولكن قد أتخذ من أحدى الغرف الخارجية وكر لممارساته حيث أنه يشرب الخمر ثم يواصل مسلسله اليومي بين محادثات الانترنت والموبايل ولا يمنعه وجود احد ابنائي عنده أن يلاطف هذه ويحول مبالغ نقدية لتلك حتى أننا لم تستطع اكمال تأثيث منزلنا لإعتماده على راتبي وأنا رفضت بسبب راتبه الذي ينتهي بالتحويلات كلمت أخيه الأكبر وهو ليس ببعيد عنه في المراهقه وقال هذا راتبه وهو حر به تعبت منه وشكيت إلى أحد أخوتي وهم ذو مراكز مرموقة ولكن أضطررت لذلك فجاء الى البيت ولكن زوجي رفض مقابلته فقد كان في حالة سكر وطلبت من أخي تركه وقاطعني بسببه فقد كان يريد مني الإنفصال عنه وأنا رفضت بسبب اولادي وبقي حالنا كما هو وقد نسيت أن أخبرك أن زوجي يتعاطى الكبتاجون ايضا مما جعل أصدقائه يستغلونه ماديا فما الحل أخي الكريم

31-03-2012

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . .
 وأسأل الله العظيم أن يعوّضك خيرا ويكتب لك خيرا . .

 أخيّة . .
 لو سمحتِ لي أن اسألك  . .
 ماذا تعنين ( أنك رفضت الانفصال بسبب الأولاد ) ؟!
يعني . .  بسبب أنك تريدين الاعتناء بالأولاد وتربيتهم ؟!
 الأولاد يجلسون مع أبيهم ويرون منه تصرفات وسلوكيات غير مقبولة .. فأين ( الاعتناء ) بهم ؟!

 يا أخيّة . .
 الأبناء بحاجة إلى أن يكونوا بين أبوين ( مستقرّين ) ..
 بين ( ابوين ) يكونان محل للقدوة الحسنة . . !

 المدمن لا يورث لأبنائه إلاّ ( الرفض الاجتماعي ) . . .
 ماذا سيكون موقف الابناء من مجتمعهم حين يكبرون والمجتمع ينظر إليهم على أنهم أبناء ( مدمن ) ؟!
 
 أخيّة . . ..
 تأخّرت في البحث عن حل بعد هذا العمر الطويل . . .
 عموما أيتها الفاضلة . .
 نصيحتي لك :
 - لا تعيني زوجك على المنكر . لا تشاركيه شيئا من راتبك في شراء ما يدمره ويدمّر أسرته .
 اجعليه يصرف على بيته ، حاولي حتى الصرف علىالبيت والأبناء اجعليه عليه لا تشاركيه في ذلك مشاركة ظاهرة . .  فقط حتى يضبط صرفه .
 - المدمن في أي لحظة وبأي لحظة ممكن أن يبيع أبناءه وعرضه وشرفه في سبيل الحصول على شهوته  .
 - تكلّمي مع زوجك في لحظة هدوء . . .  وذكّريه بالله وأن الله يراه . . وأن ما يفعله مع بنات الناس قد يبتليه الله به في بناته .
 كلّمي إمام مسجد الحي وبعض الدعاة القريبين منكم لاحتواء زوجك  .
 - راسليه على ايميله ببعض المقاطع المؤثرة واستفيدي في ذلك من موقع طريق التوبة .
 - لا بأس أن يتدخّل بعض حكماء أهلك للنصح والتوجيه .

 لا أزال أقول لك الأبناء ليسوا بحاجة أن يعيشوابين أبوين ( فحسب ) بل بحاجة أن يعيشوا في جو مستقر اجتماعيّا ودينيّا ونفسيّا . . .
 
 أكثري لنفسك ولولدك ولزوجك من الدعاء مع كثرة الاستغفار  . . .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

31-03-2012

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني