تقدّم لي رجل معدد .. أحبه ويحبني !

 

السؤال

السلام عليكم الدكتور مازن انا عندي مشكله معقده شوي . . أنا أنخطبت من واحد متزوج وعنده عيال ، وبصراحه هو يبيني وانا ابيه لكن . المشكله ان أهلي رافضينه لأن عنده حرمه ويقولون توك صغيره بتزوجين احسن منه لكن انا ابيه واحس ان سعادتي معاه وهو نفس الشي ، هو تقدم لي عن طريق اهله لكن اهلي رفضوه ولا ادري شسوي ياليت دكتور تساعدنا كيف نحل هالموضوع عني انا ماعندي اي مشكله اتزوج متعدد .. انتظر ردك يادكتور

21-11-2011

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه خيرك وصلاحك وقرّة عينك .

 أخيّة . .
 مهم جداً أن تدركي أن الزواج ليس هو  موروث ( اجتماعي ) ولا هو فستان أبيض .. ولا هو عبارات معسولة عاطفية ، ولا هو علاقة حب . .
 الزواج مسؤوليةوله تبعات وفيه تحديات . .  هذه المسؤوليات والتحديات بالطبع لها أثرها على العلاقة  ، فلاتتخيّلي أو تتوقّ‘ي أبداً أن  الحياة في دائرة العلاقة الزواج مثل الحياة خارج هذه الدائرة . .
 أي عواطف ومشاعر خارج هذه الدائرة هي مشاعر وعواطف ( زائفة ) أو لنقل أنها مشاعر وعواطف ( سريعة الذوبان ) حين تصطدم بالمسؤوليات والتبعات .

 أخيّة . .
 حياتنا مجرّد  ( اختيارات ) . .  ما نختاره نحن لأنفسنا . .
 ولكن .. لكل ( اختيار ) ثمن !
 واهم اختيار وقرار يمكن ان تخذه في حياتنا هو قرار ( اختيار شريك الحياة ) . .
 وحسن اختيار شريك الحياة هي اللبنة الأساس لبناء الاستقرار في العلاقة الزوجيّ’ مستقبلاً . .

 حسن الاختيار القائم على اساس  ( الرضا ) المبني على :
 - الدين والأخلاق .
 المبنيع على وصية الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم حين أوصاك بقوله : " إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه "
 ولم يقل : من أحببتموه أو تعرّفتم عليه  أو أو . .
 إذ الهم في صفات الخاطب أن يكون صاحب دين وخلق ..
 
 أخيّة  . .
 من خلال رسالتك يظهر لي أن هناك تواصلاً بينك وبين هذا الشخص  . .
 وهنا أقول لك  أن اختيارك وقرارك متأثّر كثيراً باندفاعك العاطفي . .
 صدقيني الحياة الزوجية تختلف عن مجرد تواصل ( عابر ) !
 الارتباط برجل متزوّج يعني اختيار ( حياة ) مليئة بالمسؤوليات الإضافيّة .. سيما وان له أطفال ...
 والشاب والفتاة على حدّ سواء مندوب لهما أن يختارا شريكاً ( بكرا ) . .
 قال صلى الله عليه وسلم " هلاّ بكرا تلاعبها وتلاعبك "
 النص يحفّ. إلى الارتباط بـ ( البكر ) سواء كان رجلاً أو كان أنثى . .

 أخيّة . .
 الاختيار الذي يتوافق مع رغبة الأهل والوالدين يعطي مؤشّراً على  صواب وبركة هذا الاختيار ..

 لذلك نصيحتي لك :
  -  أن تبتعدي عن التواصل مع هذا الشخص وتقطعي التواصل معه - إذا كان هناك تواصل - لأن استمرار التواصل سيؤثّر على  طبيعة قرارك .

 - أن تجعلي اختيار ( البّكر ) أولوية في قرارك .
 - أن تهتمي بصفتي ( ترضون دينه وخلقه ) .
 - أن تهتمي كثيرا برأي والديك .. فهما أحرص الناس عليك . وهما ( أهلك ) الأبقى لك وهم سندك مهما يكن على ظروف الحياة المختلفة .. فلا تخسّري ( الثابت ) من أجل شخص ( متغيّر ) !
 - أن تتفهّمي طبيعة الحياة الزوجية  بعيداً عن النظرة المثاليّة .
 - أن تتفهّمي أن الاترباط بمتزوج وله أطفال يعني ارتباط بمسؤوليات اضافية  توجبينها على نفسك .. مع أن الانسان بحاجة - خاصة في العلاقة الزوجيّ’ - أن يضبط مسؤولياته ولا يتشتت في مسؤوليات يمكنه التخفّف منها .

 إن اصرّيت على الارتباط به . .  فاسألوا عنه سؤالاً جيّداً  بين أهله واصحابه واقاربه وإمام سمجد الحي . .
 واستخيري الله تعالى . .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

21-11-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4006

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني