تقدم لي ابن عمتي .. مقتنعه فيه لكن اختي تحذرني !
 
 
روان
 2677
  أ. منير بن فرحان الصالح
 6079
 
 
 
السلآم عليكم ،، دكتور آنا بنت تقدم لي ولد عمي للزواج انا دآخلياً مقتنعه فيه و موش متخيله حياتي مع احد غيره و الوالد جداً موآفق و مبآرك لي هآلزواج ،، لكن المشكله بـ آختي متزوجه آخوه الكبير و مشآكلها معه كثيره و السبب آهله و آخواته خصوصاً يعني بينهم حركات من تحت لتحت ودآئما هالشيء يأثر على علاقتها مع زوجها ، صح هي شبه مبسوطه تسافر و كل طلباتها مُجـآبه ، لكن هو ما يحب آي كلمه على آخواته ، و لما عرفت اني آنخطبت حآولت تقنعني بكل الوسائل وإنو وراهم مشاكل مع اني راح اكون بمـدينه ثانيه بعيـده عنهم ، غير كذا انو آنا آطنش كثير و مآآحب آدقق و آتجاهل كثييير عكسها طبعـاً !! الآن هي تقنعني ما آوافق و الوالد يقنعني بالموافقه و إنو بإمكاني تغييره وآنا ضعت بينهم صليت إستخاره و مرتاحه لكن من كلآمها آخواتها حييييل مشكلجيات و معقدات و صغيرات عقـل بحكم إنهم عاشوا فتره طويله مآ خآلطوا ناس \" عاشوا بقريه \" انآ معزمه لو الله تمم على خير إن شاءالله رآح آحآول آغيره قد ما آقدر طبعـاً مو بشيء يغضب الله للعلم هو اللي آحيانا يصرف على بيتهم و آحس بعد انو شبه مُسيطر عليهم من امه و آخواته ، و برضو علاقتي مع اخواته معدومه نهائياً زعلوا من وحدهم و ما صاروا يسلموا لما نتقابل و لا شيء و كمان لي آربع سنوات متخرجه من الجامعه و ما تقدم لي آحد لإنو معروف انو فلآنه مخطوبه لفلآن من و انا بالجامعه و الآن عمري 26 و آخاف آرفضه و بعدين ما يتقدم لي آحد . فـ آتمنــى منك نصيييحه آتزوجه و آحاول آغيره او آرفضه و آخسر فرصتي بـ آلزوآج الله يجزآك كل الخير و يرزقك الجنه يَ رب شُكـــرآ
 2011-10-19
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه خيرك وصلاحك وقرّة عينك . .

 أخيّة . .
 الزواج ليس ( جبر خواطر ) . .
 وليس هو فستان أبيض . .
 وليس هو علاقة عاطفيّة أو نرجسيّة . .
 الزواج مسؤوليّة وأمانة وعبادة . .
 الزواج فيها مسؤوليات وتبعات نفسية واجتماعية وماديّة . .
 
 ارتباطك بشاب يعني ارتباطك بأهله وارتباطه بأهلك - مهما يكن -  لذلك الأهم ابتداء لصناعة الاستقرار في حياتك الزوجية ليس هو ( المغامرة ) أو ( التوقّ‘ بأنك تغيرينه ) أو ( تؤثرين عليه )  .. 
 الأهم هو حسن الاختيار على ضوء معطيات واضحة . .
 أهمها ما أوصاك به حبيبك محمد صلى الله عليه وسلم في قوله : " إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه  " .
 فالأهم في الخاطب أن ترضين منه حسن تديّنه مع حسن خلقه ... وهذا يُعلم عنه بالسؤال عنه .
 ثم بعد ذلك تأتي الاعتبارات الأخرى . .
 كالاعتبارات العائلية التي بينكم . .
 
 أخيّة . .
 مهم جداً أن تُدركي أنه لا يوجد حياة بلا مشاكل .. مهما كان  أدب كل طرف مع الآخر . .
 طبيعة الحياة هنا على سطح الأرض وفي هذه الحياة الدنيا .. التعب والكدح  وشيء من الألم .. .
 وكون أن أختك تعيش مع ( أخوه ) في غالب حياتهم أنها حياة مستقرة .. فهذا هو المطلوب .
 وليس المطلوب أن تعيش حياة بلا مشاكل نهائيّاً  . . !

 نصحيتي لك . .
 1 - أن تقرري قرارك  وأنت مسؤولة عن قرارك سواء بالقبول أو الرفض ..
 لكن لا تبني قرارك على ( هروب ) من واقع اجتماعي أو خوف من فوات فرص الزواج !
 كما لا تبني قرارك على ( أمل وتوقع أنه يمكنك التغيير أو التأثير على زوجك ) .. وإنما قرري قرارك على  الواقع أمامك كما هو  . .

 2 - لا أزال أكرر عليك .. اهتمي بمسألة ( الدين والخُلق ) .
 3 - استخيري الله تعالى  واسأليه بصدق أن يختار لك ما فيه خيرك وصلاحك .
 4 - تذكّري أن ارتباطك به يعني لابد وان  تذيبي كثيرا من الجليد بينك وبين أهله ..  فهم أهلك واقاربك وأرحامك  وفي الغد القريب سيكون ون أعماما وعمات لأبنائك . . مما يعني أنه ينبغي عليك أن تتخلّصي من بعض التراكمات النفسيّة تجاههم .. لمصلحة حياتك وحياة أطفالك في مستقبل الأيام . .

 أكثري لنفسك من الدعاء مع الاستغفار . .
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

2011-10-19
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3713
2011-01-20
عدد القراءات : 2503
2013-01-13
عدد القراءات : 254
2016-06-25
عدد القراءات : 3669
2010-05-20
 
 

(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.
من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.
من المذمّة ما تتمادح به بعض النساء من معرفتهنّ بخوافي الأمور المتعلقة بالزنا والأخدان والعلاقات واكتشاف الفواحش ، جاهلات أو متجاهلات أن النجاة في الغفلة وليس في التنبيش والتذاكي .
ليت زوجتي ( تويتر )تعمل عليّ ( ريتويت ) . افتخري بزوجك وأظهري محاسنه.
أهم الركائز في تربية الطفل:المحافظة على سلامة (فطرته). تقوم هذه الركيزة على قاعدة (المناعة والمنع)وتتحقق بـ: التلقين.، التعليم.(معرفي وسلوكي) ، الحوار.، أن لا نورد عليه ما يفسد فطرته.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
4035
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
830
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
376
معرض الصور
84
الاخبار