أهل زوجتي يتدخلون في حياتي !

 
  • المستشير : mohamed81
  • الرقم : 2650
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 7210

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم انا شاب ابلغ من العمر الثلاثون عام تزوجت منذ اكثر من ثلاث سنوات نشبت خلافات عائليه من ارفراد عائليه من افراد عائلة زوجتى كثيرون التدخل بحياتى الزوجيه زوجتى طيبة الطباع ولكن كثيرة السمع للنصائح ولا تفرق بانها نصائح هدلمه لاسرتها ولا نصائح هادفه نشب خلاف بينى وبين زوجتى حيث ان امها قامت باخذ اشياء من منزلى بغير علمى بمساعدة سيده غريبه عن العائله وعندما اكتشفت فقدان الاشياء سالت زوجتى عنها فانكرت معرفتها فتركتها وامهلتها فرصه اسبوع كامل لاخبارى ولكنها اصرت على عدم معرفتها تصعدت الامور فقمت بضربها بالقلم فعندها قامت بالاتصال على شقيقها وهو يقطن بمحافظه اخرى ليحضر ويقوم بانزال محتوايات الشقه من اغراضها فحضرت والدتى واخواتى لتهداة الامور فقامت بالتحدث مع والدتى بصوت مرتفع واسلوب غير لائق فحضر والدها وقام بتهدات الامور بينى وبينها وعلمت فى تلك الاثناء انا والدتها ارسلت واخذت بعض الاشياء من منزلى وزوجتى على علم بذلك وبعد ذلك مر شهرين وكانت الحياه هادئه وجاء شهر رمضان وجاء اخى الاكبر من السفر فقمت بالتكلم مع زوجتى باننا سنقوم بالذهاب لاخى للسلام عليه وبعدها سيتوجه اخى وزوجته لوالدتى ونحن معهم لتهدئة الامور بيننا وخصوصا اننا على دخول رمضان فواقة على الذهاب لاخى لكن لن تعتزر لوالدتى فرفضت وقمت بتفهيمها انها اخطات فى حقها وذهبنا لاخى وكله مر بسلام ولكن عندما ذهبنا لوالدتى قامت امامى وامام اخى ووالدتى انها لن تعتزر لاحد لانها لم تخطا فقال لها اخى لو احد كبير فى السن وقال لكى انا زعلان منك ماذا تقولين فلم تجب فقامت والدتى بتهدات الامور وعزمت عليها بمشروب فرفضت تاخذه فقمت بالانصراف معها الى بيت والدها وقولت له ابنتك موجوده عندك لغد ساقوم بالتحدث معك غدا فاصر على معرفت الامر فتحدثة زوجتى بس بصوت مرتفع فقولت لها اخفضى صوتك وانتى بتتكلمى فعرضت عليه الامر فقام بتوجيه لى سؤال لما انت عاوز تعمل حاجه زى دى مقولتليش ليه فقولت له لماذ فقال اجيلك الطف ليك الجو فقولتله انا سيد قرارى انا الى اقولها تعمل ايه ومتعملش ايه فقال انا الكبير بتاعها قولته وانا كبيرها ايضا فى بيتى فابلغنى انه يريد بعض الملابس لها وحضر معى بصحبتها وقام باخذ كل شىء يخصها من ملابس هى وابنى وقال لى انها لن تعود لك فتدخل بعض الناس من الاقارب لحل الموقف قام بالتهجم علينا بالالفاظ سواء اهلى او انا بالفاظ خارجه فتدخل ناس اخرون بعد فتره فكرر نفس الالفاظ ولكن عرضوا على ان اذهب لاحضرها فقولت لهم كما قال ربنا حكم من اهلها وحكم من اهلى وساذهب معهم فرفض ذلك وقال انه يريدنى دون اهلى فرفضت ففوجئت باتصال من سيده من خارج العائلتين تبلغنى بعد فتره انا ابنى مريض وفى المستشفى وهما بلغوها لابلاغى وكنت على سفر فقمت بالاتصال على صديق فذهب اليهم وقام بعمل الازم وثانى يوم قمت بالذهاب للاطمئنان على ابنى انا واخى الاكبر فوجت المقابله جافه من زوجتى ووالدتها فتوجهت لشرهاء بعض المستلزمات لابنى واحضرتها لهم فرفضت امها ان تاخذهم الا بعد الحاح اخى عليها فاخذ ابنى لكى اطمئن عليه وجلست معه فتره وانصرفت زوجتى الان خارج المنزل منذ ثلاثة اشهر مع العلم انى قمت باجراء عمليه فى تلك الفتره وهى على علم هى واهلها ولم تسال نهائيا عنى انا الان افكر بالانفصال لطول المده ولشدة الاهانات ماذ تنصحونى

03-10-2011

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 واسأل الله العظيم أن يصلح ما بينكما . .

 أخي الكريم . .
 دائماً الأيام والفترة الأولى من الزواج تكون فترة حسّاسة  بالنسبة للطرفين .. ومن الخطأ التعجّل في اتخاذ قرار   ( مفصلي )  في العلاقة في مثل هذه البدايات . .
 نعم الفتاة لا تزال تتأثر بوالديها .. وكون أنك زوجها فهذا لا يعني أنه ( لابد ) في يوم وليلة أن تكون مؤتتمرة بأمرك ولا تخرج عن طاعتك ولا تتأثر بوالديها !

 وما دام أن والدها كان عرض عليك أن يتدخّل  لأنه لا يزال هو الأعرف بطبيعة ابنته . . فليس في هذا منقصة لك كزوج .. صحيح هو كبيرها وأنت كبيرها .. وطاعتها لك أوجب  . .   لكن ما دام أن في تدخّل والدها مصلحة وفائدة في تقريب وجهات النظر وحل الأمور قبل تطوّرها فهذا شيء مقبول وليس فيه منقصة ولا مذمّة عليك .

 نصيحتي لك . .
 أن تحسّ، علاقتك بوالدي زوجتك . .
 بالهدية والكمة الطيبة . .
 والاعذار لهما على الأقل تقديرا لكبر سنهما . .

 وفي نفس الوقت لطّف العلاقة بينك وبين زوجتك ولا تتعامل مع الموقف  بروح ( العناد ) أو روح المقابلة مثل ما تفعل هي أفعل أنا !

 اتصل بها . .  ذكرها بالحب الذي بينك وبينها . .
 ذكرها بأن الزواج عبادة   حقها التعظيم . .
 أفهمها أنكما في بداية الحياة وكل موقف في الحياة ينبغي أت تتعلّ/ا منه درساً يفيدكما في مستقبل ايامكما . .

 فإن رجعت اجلس معها وبيّن لها رغبتك وطريقة حياتك وافهم منها رغبتها وطريقة حياتها وتفكيرها وتقاربا في أفكاركما حتى تكونا في منطقة ( الوسط )  بينك وبينها . .

 وأكثر لنفسك من الدعاء مع الاستغفار . .
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

03-10-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني