أحب زوجي بجنوون .. وهو يريد أن يعدد !

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة بدية اعتذر عن طول الموضوع ولكنى اشعر بغصة وما لى غيركم بعد الله وانا لا اشتكى ولكن اريد ان ارتاح . انا متزوجة وعندي اربعة اولاد والحمد لله واعيش اسعد حياة زوجية بفضل الله احب زوجى حب حتى الجنون على استعداد ان اخسر الدنيا كلها واولادى الازوجى هو يحبنى ولكن مبدأ الزواج عنده مرفوض الكلام فية تماما اخاف ان اشعر بالهم واعيش حياة تعيسة وتكون هى الافضل واصبح انا ليس لى الاهمية مع العلم ان هوة يقول لى بان انا عندة اهم من اى واحدة وان مرادة من التعدد كثرة الذرية والتعدد ذاته . . الله المستعاااااااااااااااااااان زوجى سيتزوج بأخرى قد طرح على الفكرة من مدة ليأخذ رأيى وانا ما بفرض لانى اعرف ان هذا شرع الله وهو يقول ان كنتى لا ترضين او ترضين انا سأتزوج ولكن ان رفضتى سأتزوج بدون علمك ثلاث زوجات ، حقيقة انا لا ارفض ولكن اشعر بهم وحزن وغم لم اشعر به من قبل اذا دخل الموضوع فى الجد . بمعنى ان هوا بيتقدم لزوجة يراها ويأخذ رايي فى كل صغيرة وكبيرة حتى ان انا اللى بختار العفش والشقة وكل شىء لتلك الزوجة ولكن اذا جلست مع نفسى ابكى بكاء مريرا دائما ما يريحنى بكلامة انه تزوجها اقل منى فى كل شىء حتى لا احزن وان انا اهم حاجة فى حياتة اوقات اصدقة ولكن ياتى على وقت اقول انه يكذب مثل اى احد من باب يجوز الكذب على الزوجة والله انا لا ارفض الزواج عموما حتى انى اتصل بيها واكلمها واطمن عليها اشترى لها فى شقتها افضل الاشياء بفلوسة طبعا وكل ما هو غالى واقول له اننا هانكون مع بعض بيت واحد ، لكنى ان خلوت بنفسى اكاد ان اموت من القهر والهم واشعر انى سأخسر كل شىء جميل فى حياتى واخاف ان يضيع منى بيتى وحياتى رغم ان هوة يؤكد عكس ذلك ولكن انا لا اعرف ماذا افعل؟؟؟؟؟؟؟؟ هل انا بتصرف غلط او انانية او فكرة غلط انى اتدخل لهذة الدرجة ام ان هذا هو ما سيريحنى نفسيا رغم ان انا نفسيا اشعر بألم ولكن هوة مصمم على الزواااااااااااااج كلما اشور على احد يقول لى انتى غلطانة ان انتى بتعطيه رايك وارفضى ان انتو تكونو مع بعض رغم ان كل واحد ليها شقة هوة لسة ما تزوجش لكن فى غضون 4 شهور سيتزوج افيدنى بالله عليك يا شيخ بارك الله فيكى حللونى نفسيا هل انا مريضة نفسيا هل من الافضل انى اتنحى جانبا واخرج نفسى من الموضوع ؟ هل ارفض دخولها بيتى ؟

17-08-2011

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينكما الحب والودّ على طاعته . . .

 أخيّة . .
 الانسان هو منظومة من العقل والمشاعر . .
 ويكون الانسان في بحبوحة من الاستقرار النفسي والهدوء حين يكون هناك توازن بين هاتين المنظومتين ..
 لكن حين يطغى جانب على جانب يكون هناك نوع من التوتر النفسي والقلق وعدم الارتياح . .
 حبك لزوجك شيء جميل .. والأجمل أن ينضبط هذا الحب فلا يكون فيه اندفاع أو يكون كما وصفت أنه ( حب جنوني ) . .
 حين يكون الحب بمثل هذاالاندفاع فبالطبع ستكون النتيجة توتر نفسي وقلق . .
 ولذلك كانت الوصية النبويّة : " أحبب حبيبك هوناً ما عسى أن يكون بغيضك يوماً ما "
 الانضباط في المشاعر يساعدك على  التكيّف مع واقعك بما يتحمله الواقع ..
 يساعدك على ضبط ردّات فعلك . . كما يساعدك على أن تفهمي سلوكيات الطرف الآخر في حدودهاالمناسبة من غير تضخيم ولا تهويل .

 أخيّة . . .
 لو سألتك .. لماذا أنت قلقة من زواج زوجك عليك ؟!
 لماذا تتوقعين أنه لو تزوّج فستخسرين كل شيء ؟!
 ماذا لو علمت يا أخيّة أن كل إنسان قد كتب الله  له رزقه في الدنيا من يوم ان كان في بطن أمه .. فكل شيء كتبه الله لك فقد كتبه من يوم أن كنت في بطن أمك !
 والحب يا أخيّة ( رزق ) مقسوم . .
 وما قسم الله لك من الحب لن ينقص  ولو تزوّج زوجك عليك ( 3 ) . .  كما أن حبه لك لن يزيد عن ما هو مكتوب لك ولو كنت الزوجة الوحيدة في حياته !
  إذن من ماذا القلق إذا كان الله هو الذي قسّم الرزق ؟!
 هل تتوقعين أن الله  يحرمك .!
 هل تتوقعين أن الله ينزع الحب بينكما ؟!
 اقرئي بهدوء قوله صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي قال الله تعالى : " أنا عند ظن عبدي بي فليظن بي ماشاء "
 فماذا تظنين أنت بربّك وهو الكريم ؟!
 
 أخيّة . .
 نصيحتي لك . .
 - ان تضبطي مشاعر حبك تجاه زوجك . .
 فهو انسان ، والانسان لا تُؤمن عليه الفتنة . . والافراط في مشاعر الحب قد يسبب لك في موقف من مواقف الحياة صدمة أو أزمة !
 لكن اضبطي مشاعر حبك .

 - أن تثقي بما قسم الله لك من رزق .. والثقة تعني اليقين ، مع بذل السبب .
 ابذلي أسباب الحب بينك وبين زوجك وفي قلبك يقين ان ما هو مقسوم لك سيكون لك ولن يكون لغيرك مهما كثرت الزوجات من حول زوجك .

 - لا بأس أن تشاركي زوجك في جهازه للزواج من ثانية  إذا كنت تجدين في نفسك طاقة نفسيّة على ذلك . .
 هي مهما كانت فهي أختك . .
 صحيح أن الغيرة شيء طبيعي بين الزوجات . .
 لكن  الغيرة لا تعني الظلم أو ان يتخلّق الانسان بأخلاقيات سلبيّة . .

 أكثري لنفسك ولزوجك من الدعاء مع الاستغفار . .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ ؛

17-08-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني