لا اشعر بمشاعر الحب تجاه والدتي !
 
 
أم عبدالر حمن العبدلية
 2522
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3257
 
 
 
أنا لدي والدة أشعر بعدم وجود مشاعر الألفة والمحبة بيني وبينها حتى أني لاأجد في نفسي ما ير حمها أعاملها معاملة عادية ربما لأني لاأجد عندها ما أر يد كانت قاسية علي وأنا طفلة بل وحتى وأنا شابه أراها تقبل هذا وتتودد مع هذا من إخوتي وأنا لاتقبلني إلا إذا عاتبتها على معاملتها لي حاولت التقرب إليها لكن لاأجد في نفسي شي نحوها حتى أنها إذا زارتني هي وأبي لاأهتم بوجودها كثيرا . بل ربما يزعجني وجودها لكثرة نقدها لي ولتربية أولادي وتنظيم بيتي ومعاملتي لزوجي وغير ذلك . أحيانا أشعر بحزن شديد لشعوري ذلك أود أن تكون علاقتي معها علاقة حب وألفة فما الحل ؟ وشكرا
 2011-08-11
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يحنّن قلبك على والدتك وأن يرزقك حسن البرّ والعمل . .

 أخيّة . . .
 في مجلس من مجالس الرسول صلى الله عليه وسلم أحدهم لمح رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبّل الحسن أو الحسين ، فقال له : تقبّلون صبيانكم ؟!
 فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( نعم ) .
 فقال الرجل : والله إن لي عشرة من الولد لم أقبّل واحداً منهم !!
 فما زاد النبي صلى الله عليه وسلم أن قال له : " أوَ أملك أن نزع الله الرحمة من قلبك " ؟!

 إنه لم يقل له : افعل وافعل . .
 بل نبهه إلى أن هذا السولك هو سلوك من ليس في قلبه ( رحمة )  بل كما عبّر النص ( نزع الله الرحمة من قلبك ) !!
 
 فإذا كان هذا مع الأبناء ، فكيف إذا كان نفس الشعور  يكون مع ( الوالدة ) التي هي باب من ابواب الجنة يمشي على الأرض ؟!
 هل يسرّك ان تكوني ممن ( نزع الله الرحمة ) من قلوبهم ؟!
 كيف هي حياته من لا يملك في قلبه رحمة ؟!
 هل هو سعيد بعيشه وحياته ؟!
 هل هو سعيد بين أهله وولده ؟!
 هل هو سعيد بين جيرانه واصدقائه ؟!
 مهما حاول أن يُخفي ( الألم ) .. إلاّ أنه يعيش ( الألم ) لأنه ( قلب بلا رحمة ) !!

 أخيّة . .
 لا تربطي بين تعامل ( أمك ) معك وبين تعاملك ( أنت ) مع والدتك !
 سيما وأنت الآن ( أم ) ايضا .. ومتعلمة .. وتدركين بوعي أن كل إنسان سيُسأل عن سلوكياته وتصرفاته ما دام أنه مكلّف مسؤول .
 أنت مطلوب منك ( حسن البرّ ) مهما كان موقف والدتك وتعاملها معك . .  لأنك ستُسألين عن هذا يوم القيامة ، وقبل ذلك ستجدين أثر هذا في حياتك مع بناتك وأبنائك .. فعلى ما تُعاملين به والدتك سيتكرر نفس الموقف من ابنائك تجاهك . .
 فلا تجمعي على نفسك ( ألمين ) . .

 أخيّة . .
 الجنة محفوفة بالمكاره . .
 و( الأم ) باب من أبواب الجنة . .
 مما يعني أن الأمر يحتاج منك إلى استشعار معنى ( حب الجنة ) والرغبة في سلعة الرحمن .
 مما يعني أنه ينبغي أن يكون منك جهد ولا تنتظري  أن تجدي من نفسك إقبال على  الودّ والحب دون أن تبذلي ..
 فالعلم بالتعلّم ..
 والصبر بالتصبّر ..
 والبر كذلك ..
 حتى لو لم تجدي في نفسك إقبالاً عليها . .
 قبّلي يديها ..
 احضنيها . .
 قولي لها : أمي أنا أحبك . .
 اتصلي بها كل يوم فقط لتسلمي عليها ولتخبريها أنك تريدين أن تسمعي صوتها . .
 علّمي ابنائك وأطفالك كيف يشتاقون إلى ( جدّتهم ) .. كيف يعاملونها بلطف ويصارحونها بالحب ..
 تعاملي مع انتقادات والدتك بـ ( مرح ) . .  يعني لاطفيها حين تنتقدك في بيتك أو في تربيتك . .  يعني حوّلي الموقف إلى موقف مداعبة وفكاهة ومرح وممازحة . .
 صدقيني ستعرفين كيف تفعلين ذلك لو أنك بدأت بصدق . .

 حتى لو تتكلفي هذه المشاعر تكلّفاً . .
 مع الوقت ستجدين ان شعورك تجاه والدتك  تغيّر للأحسن ما دام قام في نفسك الشعور بابتغاء مرضاة الله في رضا الوالدة . .
 وثقي إن الله يشرح صدرك . ما دام أن في قلبك الصدق ..
 واقرئي إن شئت قول الله : " إن يعلم الله في قلوبكم خيرا يؤتكم خيرا مما أُخذ منكم ويغفر لكم " .

 أكثري لنفسك من الدعاء أن يحنّن الله قلبك على والدتك ويملأ قلبك رحمة وحبا ووداً . .
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

2011-08-11
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 3797
2010-01-26
عدد القراءات : 2301
2013-05-16
عدد القراءات : 3499
2011-01-06
 
 

الإدمان .. عار تسجن فيه أسرتك !
تشاجر طفلان فتدخل الأبوان .. تصالح الطفلان ، وتقاطع الأبوان ! قال ناصح :صغاربـ ( عقول ) الكبار ، وكبار بـ ( عقول) الصغار !
التعاون الإيماني بين الزوجين(قراءة للقرآن، صلاة ، صدقة) مشروع لنماء الودّ والألفة. وحظّ وافرمن بركة دعاء الحبيب صلى الله عليه وسلم لكما بالرحمة (رحم الله - رجلاً /امرأة - قام من الليل فصلّى ثم أيقظ زوجته فإن أبت نضح في وجهها الماء).
(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.
أسرع الطرق إلى قلب ولدك ( القدوة ) .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
9306
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3896
الإستشارات
834
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
378
معرض الصور
84
الاخبار