زوجي عصبي جداً
 
 
-
 251
  أ. منير بن فرحان الصالح
 4042
 
 
 
زوجي عصبي جداويثور لااتفه الاسباب ويضرب لي الان 6سنين واحنا على هاذي الحاله وبعدها يهدا ويتاسف ويعاهدني انه ماراح يرجع للضرب لكن مايوفي 0اخر مره ضربني قدام الاولاد وتاثر ولدي الكبير بالشي هذا وقعد يقولي ماما اذا بابا ضربك مره ثانيه اضربيه لاتسكتين 0انصدمت من كلامه اولادي مايحبون ابوهم كثير رغم انه يحبهم ويحاول تلبية طلباتهم لكنه شديد عليهم يخافون يكلمونه اويطلبون منه شي تعبت انا من حركاته ارشدوني كيف اتعامل معاه0
 2010-02-09
 
 

أختنا الكريمة ..
 أسأل الله العظيم أن يبدلك خيراً وأن يصلح شأن زوجك ..
 أخيّة ..
 هناك دراسات نفسيّة تقول : أن المرأة التي تختار الرجل العصبي على الهادئ هي امرأة ذكيّة !
 وذلك لأن الرّجل العصبي  ( مكشوف الشخصيّة )  فهو بعصبيّـه يكشف لزوجته نقاط ضعفه ومفاتيح التعامل معه !
 والدراسات تقول : أن الرجل العصبي طيب القلب سريع الرضا وأنه إنسان اجتماعي غير انطوائي !
 أخيّة . . .
 من خلال ما كتبت يظهر أن زوجك يحبك وهو حريص عليك وعلى أولاده ، والدليل انه يتأسّف ويعتذر  ويعدك بعدم تكرار ذلك ...
 يبقى الآن دورك !
 كيف تحافظين على مزاج زوجك وتقلّلي من عصبيته ..
 1 - اعرفي ماهي الأشياء والأمور التي تثير عصبية زوجك أو مزاجيّته .
تجنبي كل ما يثير عصبيّته . . فإن كان زوجك - مثلاً - ممن ينقلب مزاجه عند تأخر الطعام عليه .. فاجتهدي أن يكون الطعام جاهزاً في حينه . .
2 - تجنّبي بعض الكلمات عندما يكون ( عصبيّاً ) .
لا تقولي له ( اهدأ ) ( الأمر ما يستاهل كذا ) ( حافظ على صحتك .. ) !!
في هذه اللحظة هو لا يريد أن يسمع توجيهات أو نصائح . .
فإمّأ أن تكوني هادئة . . أو تستخدمي بعض العبارات الفضفاضة كأن تقولي له ( إن شاء الله يتيغيّر الأمر ) ( زي ما تحب بيكون ) . .
3 - لا تكثري دائماً من الاعتذار له لسبب أو بدون سبب ..
سيما عندما يكون في لحظة انقلاب مزاجه .
4 - قد تستطيعين ضبط انفعالاتك . . لكن هذا لا يكفي !
حاولي ايضا أن تضبطي لغة جسدك . . لا تنظري إليه بطريقة ( الإزدراء ) أو تحرّكي شفتيك بطريقة تثير مزاجيّته !
5 - صارحيه في لحظات الهدوء .
لا ... لا تعاتبيه وإنما صارحيه بأنك تقبلينه كما هو .. لكن اطلبي منه أن يبين لك ما هي الأمور التي يكره أو تزيد من عصبيته إن فعلتيها عندما يكون غاضباً !
6 - كوني مرحة .
بعض المواقف . . يمكن أن تغيّري جوّها من المزاجيّة بطريقة مرحة ظريفة .
7 - تذكّري أن في حياتك مسؤوليات . .
تحتّم عليك أن تتأقلمي مع مزاجيّة زوجك بطريقة إيجابيّة .
8 - التفتي إلى الصفات الجميلة في زوجك . .
فلإن كان زوجك عصبيّاً فقد يكون كريماً .. وهكذا . . ابحثي دائماً عن الأشياء الجميلة في صفات زوجك ولا تركّزي التفكير في هذه السلبيّة .
9 - اجتهدي في تثقيف زوجك بطريقة غير مباشرة .
هناك دورات تأهيلية أسرية تثقيفيّة مكتوبة ومسموعة ومرئيّة . . حاولي أن تكون في بيتك مكتبة تحوي شيئا من ذلك .
10 - احتسبي . . أنك تتقربين إلى الله بحسن مداراته وتبعّله .
 بالنسبة لضربه لك .. صارحيه بهدوء ، وعندما يكون هادئا .. خاطبي فيه عاطفته ..
 اسأليه هل ترضى أن تزوّج ابنتك بزوج يضربها ويهينها ؟!
 قولي له : إذا كنت لا تقبل هذا على ابنتك فايضا الناس لا يقبلون ذلك على بناتهم !
 أفهميه .. أن تجاوزه عليك بالضرب يصنع في الابناء شخصيّة عدوانيّة حتى مجتمعهم  .. أفهميه أن عصبية لحظة قد تفسد أخلاق وسولوكيات في أطفاله  لمدة من العمر ... ...
 وهكذا افتحي معه حواراً عاطفيا عقلانيّاً ...
 أكثري من الاستغفار والذّكر وعلّميه ايضا أن يكون من المستغفرين الذّاكرين ...
 يقول صلى الله عليه وسلم : " من لزم الاستغفار جعل الله له من كل همّ فرجا ومن كل ضيق مخرجا ومن كل بلاء عافية "
 والعصبيّة بلاء .. ولزوم الاستغفار دواءٌ لهذاالبلاء .
اللهم أصلح بيوتنا وأصلح لنا في ذرياتنا وارزقنا الحياة الطيبة .

 

2010-02-11
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3691
2010-07-10
عدد القراءات : 2744
2013-12-15
عدد القراءات : 3645
2011-11-10
 
 

ليت زوجتي ( تويتر )تعمل عليّ ( ريتويت ) . افتخري بزوجك وأظهري محاسنه.
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
قال لها مادحاً:لقد أتعبتِ من بعدكِ ! قالت:كن عندك نية لوحدة من بعدي؟! افلقني إن شفت (شي) بعد اليوم. حسن الظن حصن الحب .
زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.
من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
8426
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3951
الإستشارات
854
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
406
معرض الصور
84
الاخبار