أختي كثيرة الشجار معي .. هل أقاطعها ؟!
 
 
س س
 2581
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3338
 
 
 
لدي أخت كثيرة الشجار معي على أسباب قد تكون بعضها تافهه.تعبت معها كثيرا قد تتخذ أحيانا خصومتها معي مبررا لعدم قيامها بواجباتها المنزلية وأنا لا أقدر على تحمل الأعباء لوحدي المسألة المهمه أن خصامي معها قد يتحول إلى مشاكل كبيرة جدا ومن شرها حتى أمي لاتستطيع التعامل معها. هل يجوز شرعا أن أتجنب التعامل معها لاتقاء شرها وتأديبها؟
 2011-09-08
 
 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  . . .
 واسأل الله العظيم أن يؤلّف بين قلوبكم على طاعته ، ويصرف عنكم السوء والفحشاء ويكفيكم شر كل ذي شر ..

 أخيّة . .
 شيء طبيعي جداً أن يكون هناك نوع من سوء الفهم والتفاهم بين طرفين يعيشان في بيت واحد .  طبيعة البشر ( الاختلاف )  يختلفون في أخلاقهم وسلوكياتهم وطريقة تفاهمهم . .
 ولذلك وجود هذه الطبيعة ليس الحل معها أن نكرّس ونوسّع الفجوة . .

 لماذا لم يكن سؤالك : كيف أكسب أختي وأقلل من نقاط التوتّر بيني وبينها ؟!
 غذا تجنّبت التعامل معها .. هل ستنتهي المشكلة ؟! أم انها ستتطوّر إلى مشاكل أخرى ؟!

 أخيّة . .
 الحياة الاجتماعيّة الأسريّة فرصة لكل فرد فيها أن يكتسب مهارات في التواصل والتعامل ، ويتعلم من كل موقف ليطوّر مهاراته ...
 هذا أفضل من الانطواء والهروب والانعزال . .  لأن هذا أبداً لن يمنحنا اي  خبرة جديدة ، ولن يطوّر من مهاراتنا ولا قدراتنا الاتصالية والتواصليّ’ بل على العكس يزيد من الفجوة والشيطان يفرح بالتحريش بين الاخوان .

 أخيّة . . .
 ماذا لو اخترت وقتا هادئاً ، ولحظات رائعة .. لتقدّمي فيه لأختك ( هديّة ) وتصارحيها بحبك وأخوّتك لها . .  ثم تتكلمي معها على ضرورة أن  أن تتعاونا مع بعضكما ، لا تعاتبيها بقدر ما تقترحي عليها اتفاقا بينك وبينها ..
 اجعلي كلامك بصيفة الجمع ( لو فعلنا ) ( ماذا لو كان بيننا ) . .
 
 في حال التوتّر في أي موقف حاولي أن تنسحبي بهدوء . .  وحين تهدأ المور تناقشي معها في الموقف . .
 احرصي على أن تستشيريها وتشعريها بذاتها .. استشيريها في بعض أمورك الخاصة ، وصارحيها ببعض أمورك الخاصة .. المقصود ان تقتربي منها عاطفيّاً . .

 لا تستثقلي  هذه الخطوات  بحجة عدم التعوّد . .  لأن أي تغيير يحتاج إلى ثمن .. وثمن التغيير أن نكسر حاجز الخجل او عدم التعوّد . .
 
 ما رأيك أخيّة . .
 في كل سجود أن تخصّي أختك بدعوة صادقة أن يحنّن الله قلبها  ، صدقيني هذه الدعوة ستشرح صدرك وتذيب كثيرا من جليد التوتّر وما تحملينه في قلبك عليها ..
 وقد يصلح الله ما بينكما . .

 أبداً لا تفكري في الجهة المعاكسة .. هي لا تزال ( أختك ) والحياة ( مدرسة ) وفرصة .

 والله يرعاك  ؛ ؛ ؛ ؛

2011-09-08
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 4356
2010-07-27
عدد القراءات : 1884
2013-12-21
عدد القراءات : 1516
2015-01-17
عدد القراءات : 3892
2010-05-17
عدد القراءات : 3702
2010-03-29
 
 

من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.
(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.
ليس من الرجولة ! أن تخبّئ رومانسياتك،وتواري دِفْئ نظراتك ،وتكوي بنار (كلماتك)..أهل بيتك.بينما على صفحة (تويتر)..كلّما لاح لك خيال(أنثى) تغرّد برومانسيّة..أنّي أشم رائحة عطرك من بين كلماتك..!!
كثرة الشكوى مع تعمّد التقليل من شأن الزوج أو دوره في أسرته يثير غضبه. أخبريه ماذا يضايقك واقترحي عليه حلاًّ.
التعاون الإيماني بين الزوجين(قراءة للقرآن، صلاة ، صدقة) مشروع لنماء الودّ والألفة. وحظّ وافرمن بركة دعاء الحبيب صلى الله عليه وسلم لكما بالرحمة (رحم الله - رجلاً /امرأة - قام من الليل فصلّى ثم أيقظ زوجته فإن أبت نضح في وجهها الماء).

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
3320
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
825
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
369
معرض الصور
84
الاخبار