الطلاق والوحدة و الهاتف

 

السؤال

أنا امرأة مطلقة أنفق على ولدي وأباه لا ينفق عليه. وبعد الطلاق راودتني نفسي للاتصال بالجوال وعلاقة بشاب في أحد المحلات يصغرني بـ8 سنوات ولم أره إلا 3 مرات وأخاف على نفسي فقاومته ورفضت تماماً رؤيته ولله الحمد ولكن أندم ثم أعود للمكالمات الهاتفية والآن تركته وأخاف أن يعود لي وأضعف وبسبب الوحدة العاطفية أفكر به كثيراً ولكن أشعر بالراحة عندما ابتعد عنه وأعلم شروط التوبة وكذلك بأن لا ملجأ إلا الله والندم وأعلم بأنه لا يجوز أن نيأس من رحمة الله. ولكن أحببت أن أشارككم مشكلتي (الطلاق والوحدة)

11-02-2010

الإجابة

 الأخت عتاب صريح..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
 العلاقات الآثمة لن تكون سبباً للإيناس، وإزالة الوحشة والخروج من الوحدة، ونسيان الآلام النفسية للطلاق، بل اللجوء إلى الله والاستئناس به، وصدق اللجوء إليه، والإقبال عليه والتسليم لحكمه والرضا بقضائه هو طريق الأنس والسعادة.. {وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكا}..
فلا تعالجي الداء بداء أعظم منه، واعلمي أن كل ما نهى الله عنه فإنه شر للعبد في دنياه وآخرته، وكل معروف أمر الله به فإنه خير للعبد في دنياه وآخرته..
والراحة التي تشعرين بها عندما تبتعدين عن مسلك الغواية، ومنحدر الضلالة هي داعي الرحمن، وأثر الذي يسري في كيانك، لذا احرصي –حفظك الله - على تقوية أسباب قوته، وتنمية أثره في قلبك بالإقبال على الطاعات وفي مقدمتها المحافظة على الصلوات، ثم ابحثي عن صحبة صالحة تعينك على الخير، وتدلك عليه وتجدين في الشكوى إليهن راحتك النفسية.
وحاولي إشغال نفسك بالنافع المفيد، من القيام بتربية ابنك والعكوف عليه وتحفيظه لكتاب الله وتعليمه لعل الله أن يجعله قرة عين لك تجدين فيه ومعه من السعادة ما فقدتيه مع أبيه.
وإن كان هناك فضل وقت لديك فاشتركي في إحدى المؤسسات الخيرية للنساء والتي تهتم بتحفيظ كتاب الله وبعض الأعمال الصالحة..
أما ما يتعلق بالعلاقة فأنصحك بالتخلص من الجوال أو تغيير رقمك وعدم الرد على الأرقام غير المعروفة لديك..
ثم أعلمي بأن المآسي التي وقعت لنساء سلكن هذا النفق المظلم مروعة، فقدن فيها شرفهن، وانتهكت أعراضهن مع ذئاب يظهرون بصورة الحمل الوديع.. كلمات منمقة، وعبارات رومانسية جميلة تخفي تحت بريقها الزائف لهب الإجرام ونار التعطش للولوغ بالأعراض وانتهاك الحرمات.. فاتقي الله أخيتي ولا يستجرك الشيطان إلى تلك الأنفاق المظلمة والمستنقعات الآثمة بحجة (الوحدة العاطفية).. وهي في الحقيقة همزات شيطانية ووساوس ابليسية..
وفقك الله وحفظك وجعلك من الصالحات..


11-02-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

861

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني