زوجتي حين تغضب .. تحطم ما بيدها .. كيف أخلصها ؟!
 
 
ابو براء
 2456
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3707
 
 
 
السلام عليكم ... زجتي تشاجرت مع اخوها بسبب مشكله بسيطه وقامت برمي التلفون وكسره ، المشكله ليست متعلقه بالجوال ولكنه كان الأقرب بيدها فرمته ، أريد ان امنع هذه العاده السيئه مع العلم اننا متزوجين حديثاً منذ سته اشهر وقد سافرت للعمل خارج البلاد وهيا في بيت اهلها.
 2011-07-11
 
 

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . .
 وأسأل الله العظيم أن يهديها ويصلحا ويبارك فيك ويسعدك . .

 أخي الكريم . .
 الانسان  وكل إنسان مجبول مفطور على النقص . .  ولكل إنسان خصوصيّة في بعض النقائص والأخلاق والسلوكيات إمّأ لطبع تطبّع عليه من صغره ولم يجد من يوجهه ويرشّد هذا السلوك أو قد يكون في بعض الأحيان ( وراثيّاً ) . .
 فكيف إذا كان من طبع المرأة - خصوصاً - انها خلقت من ضلع أعوج !
  وقد علّمنا النبي صلى الله عليه وسلم كيف نتعامل مع طبيعة العوج في المرأة بقوله : " إن المرأة خُلقت من ضلع أعوج إن جئت تقيمه كسرته وكسرها طلاقها " .
 إذن الحل .. ليس أن ننشد المثاليّة في الأخلاق والسلوك والتصرفات . .
 الحل في المداراة ..
 في التخفيف من العوِج . .
 في تحسينه إلى الحد الذي يمكن التعايش والتأقلم معه . .

 وكون أن زوجتك تتصرف بتصرّف ( متهور ) في لحظة الغضب  . .  فالحل ليس أن تمنع هذه العادة بقدر ما ترشّدها وتعينها هي على أن تساعد نفسها على ضبط مشاعرها . .
 ومن أفضل الطرق في ذلك . .
 تكليفها بتحمّل تبعات تصرفاتها وأن تكون مسؤولة عن تصرفها . .
 فمرّة كان النبي صلى الله عليه وسلم جالس مع أصحابه فجاءت أم سلمة بصحفة فيها طعام وجاءت عائشة رضي الله عنها وقد أخذتها الغيرة فكسرت صحفة أم سلمة . .  فضحك النبي صلى الله عليه وسلم وقال : " غارت أمكم "  ثم أمر بصحفة عائشة رضي الله عنها لأم سلمة رضي الله عنها . .
 فلم يتعامل مع الموقف  بضجيج أو انزعاج ، وإنما تعامل مع الموقف بأن حمّل عائشة مسؤولية الحدّة في تصرفها  . .

 وزوجتك حين تكسر ( الهاتف ) فعليها أن تتحمّل  أن تأتي ببديل عنه لكن بدون أي تشنّج أو خصام ..
 وهكذا في أي موقف يحتدّ فيها تصرفك أو تصرفها . .
 احرص على أن تعوّد نفسك على تحمل مسؤولية تصرفك . .

 كلمها بهدوء وشجّعها على مراقبة سلوكها . .  وذكرها بفضيلة الصبر وكظم الغيظ عند الغضب ...
 وذكّرها بعواقب الغضب والتهور في التعاطي مع الغضب ..

 أكثر لها من الدعاء مع الاستغفار . .
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

2011-07-11
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 4024
2011-01-06
عدد القراءات : 3584
2010-01-16
عدد القراءات : 3564
2010-07-03
عدد القراءات : 1019
2015-12-27
عدد القراءات : 1019
2016-01-30
 
 

كثرة الشكوى مع تعمّد التقليل من شأن الزوج أو دوره في أسرته يثير غضبه. أخبريه ماذا يضايقك واقترحي عليه حلاًّ.
(حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك). إذا كنتما في (العسل ) فمن الذوق أن لا يعجل بعضكم على بعض .
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
الخيانة الزوجيّة لذّة ساعة ، ومذلّة العمر !
قولي لزوجك بدفئ : أتمنّاك زوجي في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
0777
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3904
الإستشارات
838
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
384
معرض الصور
84
الاخبار