أنا في همّ كبير .. زوجي يريد السفر كيف أمنعه ؟!

 
  • المستشير : زوجة حزينة
  • الرقم : 2450
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 4575

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاكم الله خير لدي هم يؤرقني كثير ,و في كربة لا يعلمها إلا الله . زوجي اخبرني مؤخرا برغبته السفر مع أصدقائه ولم يسبق له منذ تزوجنا فعل ذلك ؛ ووجهة سفرهم بلد عربية ماذا أفعل أنا في هم كبير وحاولت صرفه عن الأمر لكنه لا يصغي إلي !

10-07-2011

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . ..
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة وأن يكفيكما شرّ كل ذي شر .

 أخيّة . .
 حين أوصاك النبي صلى الله عليه وسلم في أول الأمر بقوله : " إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه "  فذلك لأن قضيّة ( الرضا ) عن تدين الزوج وحسن خلقه هو ( صمام ) الأمان في مستقبل العلاقة من الانفراط ..
 هذا الرضا  هو اللبنة الأولى لبناء ( الثقة ) بين الزوجين .
 وما المشكلة يا أخيّة  في أن يسافر زوجك ما دام أنك اخترته وانت  واثقة راضية عن دينه وادبه وخلقه ؟!

 الهمّ الذي تعيشنه قد يدلّ على ان عندك خلل في الثقة بزوجك ، هذا الخلل إن كان موجودا فهذا يعني أنك شريكة في صناعة هذا الخلل .
 وإلاّ لو أنك اخترت زوجك عن ثقة ورضا .. فالأمر لن يكون كما هو الآن .

 أخيّة . .
 الحرص والغيرة التي تصل إلى حدّ الريبة والظن هذه لا تبني حبّاً مهما يكن ..
 وحتى لو بقي زوجك ولم يسافر . .  فإن المشكلة لا تزال قائمة وموجودة .. مشكلة الريبة وعدم الثقة من جهتك نحوه !
 لذلك ولأجل أن تؤثّري على زوجك وليكون على محل الثقة عندك أشعريه بثقتك . .
 لا تقولي له لا تذهب ..
قولي له لا تتأخر لأننا سنشتاق لك . .
 قولي له .. البناء يتمنون أن يقضوا معك إجازة ممتعة . .
 هذه الرسائل حتى ولو سافر زوجك لكنها ستبقي في ذكراه أفضل من رسائل ( لاتذهب ) . .
 وفي نفس الوقت غذا حضّرت له شنطة سفره جهّزيها ببعض الأمور التي  تنمّي عنده روح المراقبة وتعظيم الله . .
 اجعلي ضمن  زاده ( مصحفاً ) . .
 وخبّئي له بين ملابسه رسالة تعبق بالحب والشوق والأمانة والحفظ والستر ..
 
 المقصود أخيّة أن تتعاملي مع الواقع كما هو الواقع  لا كما تتمنينه أنت . .
 زوجك الان سيسافر  وغصرارك على ثنيه عن السفر يثير عناده وإصراره . .
 لذلك تعاملي مع الموقف كما هو وبالطريقة التي تُبقي على حبل الودّ بينك وبينه ولو كان في الأمر نوع مشقة عليك .

 أخيّة . . .
 راجعي نفسك ..
 راجعي مشاعرك . .
 لماذا أنت لا تريدينه أن يسافر . .
 لماذا لا تنظري لسفره على أنه فرصة لك أن تستثمري وقتك في أمور قد لا يمكن انجازها في حال وجوده . .
 الزوج والزوجة مع امتداد عمر الزواج بينهما بحاجة إلى نوع من البُعد ( الجسدي ) عن بعضهما  لتنيمة روح العاطفة والشوق فيما بينهما . .
 وصدقيني أخيّة . .
 الحافظ هو الله .. ليس حرصك ولا ألمك .
 فقط الجئي إلى الله بالدعاء أن يحفظه ويستره . .
 وذكّريه بالله تذكيرا لطيفا لا يُشعره بالريبة . .
 ولقد كانت الزوجة من قبل تقول لزوجها وهو خارج من بيته لطلب الرزق ( اتق الله فينا فإنّأ نصبر على الجوع ولا نصبر على النار ) .. في إشارة لطيفة إلى أن يكون مكسبه من حلال . .
 فماذا يضيرك لو أنك ودّعتيه  بحب وشوق  وتذكير لطيف . .
 ووكّلي أمرك إلى الله . .  ولتكن ثقتك بالله  عظيمة .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

10-07-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني