يريد الزواج من ثانية .. ويخشى من قطيعة الرحم !
 
 
سعيد
 2449
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3871
 
 
 
رجل تزوج من ابنة عمه وهي مقصرة في شؤون بيتها ، ومع ذلك فهي لا تكفيه ويحتاج إلى زواج الثانية لإحصان نفسه بالحلال لكن الزوجة وأهلها يرفضون الفكرة ويخشى لو أقدم على ذلك أن يتطور الأمر لقطيعة الرحم . ماهي الطريقة المناسبة لزواجه دون إثارة مشاكل جزاكم الله خيرا . .
 2011-07-10
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يصلح الشأن ، ويديم بينكما حياة الودّ والرحمة . .

 أخي الكريم . .
 ماذا لو كان السؤال : ماهي الطريقة التي يستطيع بها الزوج أن يحسّن من سلوكيات زوجته وكسبها وكسب أهلها ؟!
 إذا كان الزواج من ثانية يفقدك مكاسب مهمّ’ في جياتك زوجتك وارحامك واقاربك !
 إذن  نغيّر بوصلة الفكرةوالتفكير إلى فكرة أنسب  بحيث تكون فكرة تحافظ  على المكتسبات .
 
 أخي الكريم . .
 لو تزوجت ثانية ثالثة ورابعة . .  فإنك لن تجد زوجة كاملة مبرّأة من كل عيب ونقص !
 فكل امرأة مهما كانت تملك من الصفات الجميلة إلاّ أنها تملك مع هذه الصفات الجميلة صفات سلبيّة أخرى . .
 أولاً لأن هذا طبع البشر عموماً . .
 وثانياً لأن النساء - خصوصاً -  خلقوا من ( ضلع أعوج ) .. وقد قال صلى الله عليه وسلم : " إن المرأة خلقت من ضلع أعوج .. إن جئت تقيمه كسرته وكسرها طلاقها " .
 فإذن  الحل هو في التعايش مع هذا العوِج .. بطريقة صحيحة ومداراة العوج .

 كل النساء يقصرن في بعض واجباتهن ..
 وكل الأزواج ايضا يقصرون ..
 فالحل في المقاربة ومحالة تحسين ما يمكن تحسينه وتفهّم الأمور  في إطار ظرفها وحالها  .
 فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول : " لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقا رضي منها آخر " .
 والود والرحمة  تعني عدم المشاحّة في المطالبة بالحقوق  . .
 تعني التغاضي والتسامح . .
 تعني التكامل بين الطرفين .

 أمّا وإن كانت لا تكفيه . .
 فليس الحل ها هنا هو الزواج من ثانية بالضرورة !
 لأن الزواج لا ينبغي أن يكون  الهدف منه فقط هو الاشباع الغريزي ..
 الزواج من ثانية .. يعني زيادة المسؤوليّة . .  زيادة التبعات والتحديات وكل هذه الضغوطات بالطبع مع الايام ستؤثّر على قدرات الانسان النفسيّة والسلوكية وحتى الصحيّة . .
 فهل حسب هذا الشخص حساب المسؤوليّة  وعواقب الأمور ؟!
 
 النصيحة لهذا الشاب .. أن يحسن المداعبة ومعاشرة أهله  ،  فقد يصنع من زوجته ( اربع ) زوجات في زوجة .

 والله يرعاك ؛ ؛؛

2011-07-10
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
 
 

من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.
زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.
قال لها مادحاً:لقد أتعبتِ من بعدكِ ! قالت:كن عندك نية لوحدة من بعدي؟! افلقني إن شفت (شي) بعد اليوم. حسن الظن حصن الحب .
الزواج شريعة .. [ إمساك بمعروف ] لا لا بتسلطّ أو إذلال . والطلاق شريعة .. [ تسريح بإحسان ] لا بانتقام أوامتهان.
(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
3533
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3925
الإستشارات
844
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
393
معرض الصور
84
الاخبار