هل أعمل ( فيزا ) حج لأمي .. بالرغم من عدم إذن والدي لها ؟!
 
 
المحتارة جدا
 2446
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3625
 
 
 
السلام عليكم والف شكر على هذا الموقع مشكلتي انني الحمد لله اعيش حاليا في السعودية وقررت ان اعمل زيارة لامي كي تحج لاننا في بلدنا الحج شبه مستحيل لايقبل حتى يكون العمر 64 واحيانا اكثر وامي عمرها خمسين سنة المهم قلت لامي وابي وافق على الموضوع لكن من فترة قصيرة حصلت مشكلة بين ابي وامي والغلط بالصراحة من الطرفين واتصل ابي وقال لي سوف اغضب عليك اذا بتعملي زيارة لامك وامي تتصل وتبكي وتقول لي اعملي زيارة وانا اسافر دون علم ابيك وامي بصراحة تصوم نوافل كثيرة ودائما تسبح الله كثيرا لكن لا يهمها رضى زوجها ابدا ... ارجوك ماذا افعل مع ان يمكن هذه الفرصة لن تتكرر لانني لااعرف متى ينتهي رزقنا في السعودية ومشكلة ابي اذا غضب علي سوف يدعي علي ليل نهار وسبحان الله احس عندما يدعي على اخواتي بالشر بستجاب يمكن لانه يدعي كثيراواسفة جدا عالى الاطالة واخير امي ترفض الكلام مع ابي وابي يقول انه لايريد ان يكلمها وانا ماذا افعل
 2011-07-09
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . .
 وأسأل الله العظيم أن يرزقك حسن البرّ ويعينك على ذلك ، وينفع بك .
 وهنيئا لك هذا الروح البارّة بوالديها ، الوفيّة الحريصة . .
 وابشري  بالخير من الله . .

 أخيّة . . .
 جميل منك هذا الشعور تجاه والدتك وحرصك على أن تحج بيت الله الحرام . . وهي قد بلغت هذا العمر  . .
 والله عزّ وجل قد فرض الحجّ على الناس ( لمن استطاع إليه سبيلا ) .
 ومن حبسه العذر عن ان يحجّ أو يزور بيت الله  فإن الله يكتب له أجر نيّته  . فقد جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " إن بالمدينة أقواماً ما سرتم مسيرا ولا قطعتم وادياً إلاّ شركوكم في الأجر حبسهم العذر " .
 والحجّ عبادة واجبة على المسلم والمسلمة في العمر مرة واحدة إذا توفّرت الاستطاعة . " ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا " .
 والعبادة الواجبة لا تحتاج إلى إذن الزوج لتقوم الزوجة بها . فالزوجة لا تحتاج إلى إذن زوجها في الصلاة لتصلي أوتصوم .. وكذلك الحج ( الواجب )   متى ما حصل للزوجة الاستطاعة لأداء الحج الواجب فإنه لا يجوز للزوج أن يمنع زوجته ، وليس عليها حرج شرعيّ لو لم تطعه في عدم إذنه . فإن الطاعة الواجبة للزوج في حدود المعروف .
 
 لكن مثل هذا الموقف لا ينبغي التعامل معه بمثل هذه ( الحدّيّة)  بل ينبغي أن يكون هناك تطييب للخواطر .. فوالدتك تريد أن تخرج إلى عبادة ( واجبة )  وانت تريدين البرّ بها فمن الأجدر بك ان يكون لك يد في تقريب وجهات النظر بين والدتك ووالدك والصلح بينهما . .

 تكلّمي مع والدك بهدوء ..
 امدحي  أدبه ورفقه ولطفه بوالدتكم خلال كل هذا العمر . .  وحفّزيه وذكّريه أن أجره عند الله موفور متى ما أعان على أداء واجب . .  فغن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من كان في عون أخيه كان الله في عونه " هذا في الأمور المستحبة ، فكيف بمن أعان على واجب .. فإن المعونة له من الله أعظم وأعلى وارفع .
 
 وفي نفس الوقت تكلّمي مع والدتك  بهدوء وافهميها أنه ينبغي عليها أن  تراضي زوجها . .  فإن مسألة ( فيزا الزيارة ) متوقفة على حصول التوفيق من الله . .  وينبغي على من يريد التوفيق أن يسعى في مرضاة الله ليسهّل الله له أموره .. وأخبريها أنك ستبذلين جهدك في استخراج ( الفيزا ) لكن ذكّريها أن الأمور قد تتعقّد  لعدم وجود التوفيق . .
 فاطلبي منها أن تراضي والدك ( زوجها )  وتحتسب أن في مرضاته قربة وعمل صالح تتقرب به إلى الله تلتمس به اليسر والتسهيل لحج بيت الله الحرام .
 وحاولي ان توسّطي بعض إخوانك هناك ممن يعيشون قريب من الوالد ليدخلوا على الوالدين  ويصلحوا بينهما بخير . .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ ؛

 رابط مفيد :
 
http://www.naseh.net/index.php?page=YXJ0aWNsZQ==&op=ZGlzcGxheV9hcnRpY2xlX2RldGFpbHNfdQ==&article_id=Mjkw&lan=YXI=

2011-07-09
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 2424
2014-03-11
 
 

جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
الزواج شريعة .. [ إمساك بمعروف ] لا لا بتسلطّ أو إذلال . والطلاق شريعة .. [ تسريح بإحسان ] لا بانتقام أوامتهان.
المرأة تسعى لإرضاء زوجها ؛ والرجل يعتبر محاولة التغيير تحديا لشخصيته فيقاوم . ما يجب أن تعرفه المرأة : أن الرجل يهمه أن يشعر بالقبول من المرأة ، إذا أحس بالقبول ارتاح كثيرا ولم تعد مسألة التغيير حساسة بالنسبة له
في مهارة إدارة المشكلات : لا تبحث عن الحل لمعرفة من المخطئ ! بل ابحث عن الحل لتعرف : ماذا يجب عليّ أن أفعل لأكون أسعد ، وليس لأدين شريك حياتي.
أنوثة .. المرأة الحقيقية هي:التي تحب أن تتدفأ بحنان رجل أقوى منها، فتكون له مكملاً لا تابعاً،لا أقوى من شخصيته، ولا أدنى من كرامتها.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
5116
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3974
الإستشارات
857
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
413
معرض الصور
84
الاخبار