زوجي يخونني هاتفيا مع اختي !

 
  • المستشير : ام جنى
  • الرقم : 2314
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 4392

السؤال

السلام عليكم وررحمة اله وبركاته انامشكله زوجيه واريد استشارة اهل العلم والفقه ان زوجي خانني مع اختي بس بي مكالمات هاتفيه وهي ايضا كانت ترسل صورها له وتكلمه باستمرار انا اكتشفت الموضوع وبعد ذلك زوجي حلفلي على كتاب الله انو مستحيل يعيدها بعد كذا ويقول انه كان يكلمها عشان توصله اخباري لمن اروح عندهم وانا مشية دا الموضوع عشان ابنتي بس ماني قادره انسى ونفسيتي جدا تعبانه فماذا افعل هل انفصل منه كي ارتاح وابنتي ماذا افعل بها

19-05-2011

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 واسأل الله العظيم أن يكفيكم شرّ الشيطان وشركه وان يصرف عنكم السوء والفحشاء ويزيّن الإيمان في قلوبكم . .

 أخيّة . . .
 لو سمحت لي أن اسألك ..
 - كيف هي علاقة زوجك بربه . بمعنى هل هو ممن يحافظ على الصلاة في وقتها ويهتم لشأن الصلاة ؟!
 - كيف هي علاقتك به .. أعني  عموم الحياة بينك وبينه كيف هي ؟!

 أخيّة . .
 الرجل حين يضعف في قلبه وازع التدين ومراقبة الله  بقدر ما يكون أضعف عند اقل المغريات فتنة وشهوة . .  فكيف إذا وجد تجاوباً من الطرف الآخر فإنه اسرع ما يكون إلى الفتنة والافتتان .
 ولذلك من الأهمية بمكان أن تركّزي على تحسين العلاقة بينك وبين الله ، والاهتماما ايضا بتنمية الروح الايمانية عند زوجك من خلال تحفيزه للصلاة والاهتمام بها . . وان يكون بينك وبينه عملاً ايمانيّاً مشتركا تتعاونان عليه فيما بينكما . .

 أخيّة . . .
 من المهم ايضا أن تراجعي  علاقتك أنت بزوجك . .
 ومدى اهتمامك بصناعة الاغراء لزوجك واحتوائه عاطفيّاً وغريزيّاً من جهة حسن التجمّل والتزيّن له واللطف في المعاملة ودفئ الكلام والمشاعر بينكما .
 فأحيانا  حين يفتقد الزوج مثل هذا في زوجته قد تستجرّه المغريات ليفتنن بمن يجدها حوله وتكون سهلة في الفتنة والافتتان .
 لذلك احرصي على حسن التبعّل لزوجك .

 امنحي زوجك الثقة ، ولا تطارديه بنظرات الريبة أو التفتيش أو التحقيق معه . فإن الرجل يفهم من عيني زوجته نظرات الريبة تجاهه . .  لذلك امنحيه ثقتك .

 تكلّمي مع أختك بحزم ، واسأليها هل ترضى عليك أن تفسد بيتك وزوجك وبنتك  لمجرد شهوة أو نزوة . .
 تكلمي مع اختك بحرص وحنان وحزم . .

 أخيّة . .
 لو تطلّقتِ . .  فهل تعتقدين أنه يمكن أن يكون هناك زوج آخر ليس فيه عيوب أو سلبيات ؟!
 كل إنسان كما معه رصيد من الميزات الجميلة ، فهو ايضا يملك رصيداً من النقص والسلبيات وبعض العادات غير المقبولة .
 لذلك ما دام أن غالب الحياة والعلاقة بينك وبين زوجك قائمة على الودّ والرحمة والتراحم .. فإن من العقل والحكمة أن تنمّي الجوانب الجميلة في حياة زوجك وتحرصي على سدّ منافذ الفتنة .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ ؛

19-05-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني