مقتدر على التعدد .. ماهي الواجبات والحقوق ؟!
 
 
ابو عبدالملك
 2395
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3000
 
 
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. انا شاب عمري 33 سنه ومتزوج ولدي طفلان ..وانوي الزواج بأذن الله للمره الثانيه ..مع العلم و لله الحمد لاتوجد اي مشاكل بيني وبين زوجتي الاولى ..وهي موافقه على زواجي .. واعتقد بأذن الله اني استطيع العدل وادارة حياتي الزوجيه بنجاح بعون الله .. لكن معلوماتي ضعيفة جدا ..بامور ومتطلبات ادراة الاسره اذا كنت لدي زوجتين ..اللهم الا ان العدل مطلوب بينهن فقط وهذا ما اعرفه . فأرجو منكم افادتي ..ماهي الطرق المثلى والافضل للتعامل مع الزوجتين شرعا ..بالنسبه لــ: 1- المبيت .. 2- النفقه .. 3- التعامل بين الاولى والثانيه . 4- اعطاء الافضليه بين الاولى او الثانيه . او اي شيء مهم انتم ترونه مناسب للتوجيه والارشاد . جزاكم الله خير
 2011-06-16
 
 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل  الله العظيم أن يبارك لك في زوجك وولدك وان يكتب لك خيرا ويختار لك خيرا . .

 أخي الكريم . .
 الزواج ( أمانة )  و ( عبادة ) عظيمة  ، وشريعة جليلة من شرائع الإسلام . وهو العقد الوحيد في معاملات الناس الذي وصفه الله بـ ( الميثاق الغليظ ) في قوله : " واخذن منكم ميثاقاً غليظاً " .
 ولأن الزواج بهذه المسؤولية والمكانة والمنزلة عند الله ، كان لابد على من يريد أن يتزوج بأولى أو ثاني  أن يستشعر معنى ( العبودية ) لله تعالى بهذه العبادة ،ويستشعر معنى المسؤوليّة وحجمها .
 ومن استشعار  قدر هذه الأمانة أن لا يُقدم الانسان على أمر إلاّ وهو يعرف  الحقوق الواجبة عليه ، لأن علاقة الزواج  كما أنها علاقة تواد ورحمة إلاّ أنها علاقة قائمة على حقوق بين طرفين  .

 أخي الكريم . . .
 من أراد ( التعدّد ) لا يشترط له أن توافق زوجته الأولى أو ترضى . .   لكن من الأهمية بمكان مراعاة مشاعرها وعشرتها ، وان يكون هناك اسباباً واضحة ومعطيات واضحة للزواج من ثانية . .  لأنه حتى وغن أظهرت الزوجة لزوجها الموافقة  فقد يكون ذلك إما مجاملة او استسلاماً لضغط واقع تعيشه  . .
 ولأن الحياة والعلاقة الزوجية من أكثر العلاقات الانسانية التي تحيط بها التحديات والمسؤوليات ، فحين لا يكون هناك أهدافا واضحة ومعطيات صحيحة للزواج من ( ثانية ) فإنه أسهل ما يكون على الانسان أن يفرّط في أمر أو قرار  لا هدف له منه .. او أن هدفه منه لم يكن بذاك الهدف الواضح .
 حين تقول أنه ليس بينك وبين زوجتك اي مشاكل ، فكأنك تشير إلى أنه لا يوجد هناك أسباب واضحة للتعدّد مما يعني ان حياتك فيها من الودّ والتراحم ما ينبغي أن تحافظ عليه وتنمّيه .
 ووجود زوجة ثانية في حياتك . . سيؤثّر حتماً على طبيعة الاستقرار النفسي  مع زوجتك الأولى ، لأن هذا هو شأن وطبع الحياة . .  الاختلاف سيما في  جو المسؤولية والتبعات .

 أخي الكريم . .
 أما وغنك غذا  قررت  واخترت . .
 فإن مما يجب عليك أن تفعله :
 1 - أن تحضر دورة تدريبية تثقيفية حول حقوق الزوجة على زوجهاالمعدّد . ولا يكفي في ذلك مجرد سؤال عابر على النت أو استشارة . .
 اجلس عند بعض أهل العلم ولازمهم على الأقل لتتعلم الأحكام الكتعلقة والواجبات والحقوق  المترتبة على هذا الأمر .

 2 - مما يجب أن تعلمه أن ( العدل ) واجب عليك بين زوجاتك : العدل في المبيت والسكن والنفقة والكسوة .
ومعنى العدل في المبيت : أن يقسم وقته بين نسائه بالعدل ، فإذا بات عند الأولى ليلة أو ليلتين ، بات عند الأخرى  بقدر ذلك .
ومعنى العدل في السكن : أن يكون لكل واحدة منهن مسكناً خاصَّاً يأتيها فيه ، ويجب أن لا تكون مساكنهن متفاوتة بقصد الظلم .
 ومعنى العدل في النفقة والكسوة : أن ينفق عليهن على قدر الوسع والطاقة .

 ليس هناك شيء اسمه ( افضلية ) للأولى أو الثانية . . فالعدل هو سيد الموقف . ويبقى مسألة الحب والميل القلبي هذا شيء لا يملكه الانسان . لكن لو مال قلبه لواحدة دون أخرى فليس من الحكمة أن يُظهر ذلك عند من لا يميل إليها قلبه .
 
 لاأزال أكرر عليك أهمية القراءة والاطلاع  فيما يتعلق بالحقوق والواجبات الزوجية ، وثقافة التعامل .. من خلال حضور دورات تدريبية تأهيليّة في ذلك .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ ؛

2011-06-16
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 1230
2015-11-19
عدد القراءات : 3694
2010-05-28
عدد القراءات : 3894
2010-05-28
 
 

(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.
أحد الفلاسفة..صرخت عليه زوجته ثم رشته بالماء! فقال لها:ما أجملك ترعدين وتبرقين ثم تمطرين قالت إحداهنّ :لو هو زوجي .. كان هفّني بكفّ! ردّة فعلك تصنع الفارق.
إلى الزوج الباحث عن السعادة في حياته الزوجية ؛ الطريق سهل وواضح . فقط أعطِ زوجتك: - الحب. - الاهتمام. - أشعرها بقناعتك بها. وتأكد أن الزوجة ستعطيك كل حياتها حباً وكرامة ؛ فقط ابدأ .
غضب الزوجة ردّة فعل قوية تجاه سلوكك. لاتفسّره على أنه هجوم على شخصك وفي نفس الوقت لا تتجاهل شكواها .
زوجتك .. تركت أباها وأمها وأخاها ، وجاءت بين يديك .. فلتجد فيك رأفة الأب ، وحنان الأم ، ورفق الأخ . لتكون لك سكناً

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
2002
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
830
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
376
معرض الصور
84
الاخبار