طلقت وتزوجت بأخرى .. لكن قلبي مع طليقتي !

 

السؤال

السلام عليكم انا رجل تزوجت م2005 الى اخر 2007 وبسبب المشاكل وتدخل الاهل من الطرفين طلقت ولكني كنت احب زوجتي حبا كبيرا ولي منها ولد يعيش الان معها كنت اريدها ولكن كما اسلفت تعنت ابيها وتدخلات من الطرفين ماستطعنا الرجوع لبعضنا وتزوجت بعد عام من فتاه مطلقه قبل الدخول وذلك محاوله مني لنسيان طليقتي وزوجتي الاولى ومرت سنتين ولكني لم استطع بتاتا انساها حاولت ولكن لم استطع نسيانها وهي لم تتزوج بغيري بعد لانها على حد علمي لازالت تحبني ولا تريد غيري مع العلم انا اهلها يصرون عليها ان تتزوج وتنساني ولكنها لم تستطع ان تتالف لرجل غيري مع انه تقدم كثير لها انا الان قلبي مع الاولى ولا أكنّ لزوجتي الثانيه اي مشاعر مع العلم ان زوجتي الاخرى الثانيه تحبني ولي منها ولد ايضا وانا لا احبها حاولت ولكن ما استطعت وايضا منذ فتره قريبه استطعت التواصل مع طليقتي زوجتي الاولى وكنت اهاتفها وهي تبكي وأنا أبكي معاها على فراقنا ونحن الان نحاول ان نعود لبعض ولكنّي الان امام تحدِّ وهو : انه عليّ تطليق زوجتي الثانيه وتحدي اهلي وجماعتي والناس وكلامهم وايضا اصدقائي وعليّ ان اذهب لبيت طليقتي واحاول بشتى السبل وأصرّ على أبيها أن يردها لي بالكلام الطيب والموافقه على كل شرط يمكن ان يضعه إنني أخاف من ردة فعل أهلي من ناحيتي فأنا اسكن معاهم وهما كبيران بالسن وانهم سوف يغضبون طبعا ولكن ماذا افعل امام حبي لطليقتي الاولى الذي لم استطع يوما اني انساها مدة 6 سنوات انا احبها واريدها فبالله اريد مشورتكم وأنا بأمسّ الحاجه لرايكم فانا لا اريد ان اعيش الا مع طليقتي الاولى ولكن ماذا افعل انا احترم ابواي ولا اريد ان يغضبو علي ولكنّي لا اقدر ان اعيش دونها رجاء خاص الاهتمام برسالتي لاني في همّ وتعب كبيران وافكر كثيرا لدرجة اني افكر الى ان احس بدوار او تعب فيني من حبي الجارف فماذا افعل اعيش مع حبي للاولى والا ماذا عساي افعل وشكرا للتفضل برايكم والرد.

12-04-2011

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . .
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه خيرك وصلاحك وقرّة عينك . . .

 أخي الكريم . . .
 ماذا لو كانت أختك في موقف زوجتك الثانية فهل  تحب أن يقع عليها الطلاق فقط لمجرد أنه كان الزواج بها فقط لنسيان الماضي !
 فهل هذا يسرّك ..
 وما هي مشاعر هذه المرأة في مثل هذا الموقف ؟!
 التوفيق والسعادة والاستقرار تكون للانسان على قدر بعده عن ( الظلم ) ..
 فالظلم عواقبه وخيمة  . .
 سيما وأن لك منها طفلاً يحمل اسمك وهو امتداد عمرك وبقيّة عملك الصالح  .
 إن كان ولابد فلماذا لا تفكّر أن تفتح بيتاً آخر وتحاول إقناع والديك بالكلمة الطيبة وبمصارحتهم برغبتك وحاجتك أن يعيش ولدك الول بين أبويه .
 وفي نفس الوقت تجتهد في إقناع أهل زوجتك وتوسّط بعض المصلحين وأهل الخير للمّ الشمل . على أن لا يكون من ضمن التنازلات طلاق أحد زوجتيك .
 التحدّي الآن ليس في الطلاق  بقدر ما هو في أن تجعل نفسك في محل المسؤوليّة .
 وحتى لا تضغط على نفسك نفسيّاً احرص على أن لا تتواصل مع طليقتك بأي وسيلة أو طريقة لأن التواصل يزيد من الضغط عليك ويفسد عليك لحظات هادة للتفكير واتخاذ القرار الصحيح .
 وبدل من هذا التواصل ابدأ في خطوة ايجابيّة . .
 تكلّم مع والديك في الموضوع وبكل وضوح .
 تكلّم مع أهل زوجتك . .
 استعن بالله ثم ببعض المصلحين ووسطاء الخير من الأقارب وممن تثق أن لهم تأثيراً وقبولاً عند أهلك واهل طليقتك .
 لا تجعل خيار طلاق زوجتك الثانية خياراً حاضراً في ذهنك أو قابلاً للتفكير به .
 أكثر من الدعاء مع الاستغفار . .
 واستفد من تجارب الحياة ولا تكرر نفس المحاولات وأتتوقع نتائج مختلفة .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ ؛

12-04-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني