ابنتي .. بعد ما ربيتها تتهمني بالقسوة !
 
 
ام مقهوره
 2212
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3672
 
 
 
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته انا ام حزينه جدا بنتى مخطوبه بنتى كنت انا كل حاجه فى حياتها ابتداء من سن المراهقه واتقلبت عليا ، ما علينا اتقربت منها وحاولت اتقرب اكتر عوزه تحب اى شب فى أي مكان المهم انها تخطبت هى في السنه الثالثه بالجامعه وهتتجوز بعد سنه دائما بتشتكى لخطيبها منى ومحسساه انها مكروهه فى البيت ومحدش بيحبها ودائما حطا فى بالها ان احنا بنميز اخوتها اكتر منها مع ان اقسم لك ان ما فى حياتى ميزت ولد عن بنت ولا اخ عن اخت والله اللى جنني اكتر ان خطيبها كان بيكلمنى عالنت وقالى انتى ليه قاسيا على حبيبتى هو قال كده وانا والله كاد يطير عقلى هى دائما متمرده على العيشه نفسها تتجوز احنا خيفين متقدرش توفق بين الدراسه والزواج بتحكى لخطيبها كل حاجه بتحصل فى البيت هى بتتكلم معاه فى التليفون واختها بتبقى سمعه الكلام وتقولى والله والدها بيعمل كل ما فى وسعه عشان يسعدهم والله البنت ديه انا تعبت معها من صغرها هزمتنى والله وكسرت ظهرى الناس بتحسدنى على تربيتى ومحدش يعرف حاجه والله يا سيدى بيجلها خطاب على سمعتنا وهي مخطوبه قولى اعمل ايه بالله عليك
 2011-04-03
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يصلح لك في ذريّتك ويجعلهم قرّة عين لك ويريك فيهم الأنس والسعادة والسرور .
 
أختي الكريمة . . .
 نحن كآباء وأمهات تمتلئ قلوبنا بالحرص والشفقة على أبنائنا ، ويبقى هذا الشعور دافعاً قويّاً في إحساسنا يشكّل طريقة تعاملنا وسلوكياتنا تجاه أبنائنا .
 الأبناء  بالطبع هم في جيل غير جيلنا وطريقة تفكيرهم ونمط شخصيتهم بالطبع تختلف عن طريقة تفكير الاباء  نظراً لاختلاف الدوافع في النفوس . واختلافا الثقافات المعرفية والتجارب التي خاضهاالآباء وخاضهاالأبناء .  لذلك فالأبناء قد يفسّرون بعض سلوكيات وتعامل الأباء على أنه نوع من التضييق والمراقبة وعدم الثقة  والقسوة . والآباء في ذات الوقت يفسّرون مواقفهم على أنه حرص وشفقة ورحمة وحب بالأبناء .

 لذلك من المهم جداً أن يتفهّم الاباء ظروف البناء وطريقة تفكيرهم وتعاملهم مع واقعهم كون أنهم قليلوا الخبرة والتجربة فلا يكرّسوا في أنفسهم الشعور بأن الأبناء يتصرّفون بعقوق أو بنكران كل ما في الأمر ان ابنتك تعبّر عن مشاعر موجوده في نفسها  مدفوعة بقلّة التجربة . هي الآن زوجة وغدا ستكون ( أمّاً ) وحينها هي ستشعر بمعنى تعاملك معها ولماذا كان بمثل هذه الطريقة .
 كما أنه ينبغي على الآباء أن يتفهّموا أن الحرص على البناء لا يعني  مراقبتهم في كل شيء وتوجيههم في كل شيء واقتراح عليهم كل شيء واختيار كل شيء نيابة عنهم حتى في لباسهم  وأكلهم وطريقة نمطهم في الحياة .
 إنما ينبغي على الاباء أن يمنحواأبناءهم فرصة للتعبير عن ذواتهم وان يكون لهم مساحة من الحريّة في اختيار الشياء التي تناسبهم ، ويكون دورنا كآباء هو حسن التوجيه وترشيد هذا الاختيار دون فرض أو إجبار .

 وعلى الأبناء ايضا أن يتفهّموا دوافع والديهم في التعامل معهم ، وان يدركوا أنه ولو أخطا الآباء في الأسلوب لكن دوافعهم تشفع لهم في أن نتفهّم ونتعايش مع السلوك الذي يتعاملون به معنا لأننا ندرك أن دافعهم هو الحرص والحب .

 أختي الكريمة . . .
 التربية التي بذلتيها في أبنائك هي عمل صالح . لا تنتظري أجره في الدنيا بقدر ما تنتظري أجر هذه التربية في الآخرة . لذلك لا تضغطي على نفسك بالشعور بالانهزام أو الضيق من تصرفات ابنتك  ما دام أنك راضية عن أنك قد أحسنت التربية والتوجيه والرعاية . فمصيرها في يوم من الأيام أن تعرف حقك وتعرف ان موقفها منك لم يكن لبقاً ...
 كل ما عليك ان تشعريها باهتمامك بالحب بالرعاية والكلمة الطيبة . .
 وتحتسبي عملك عند الله .
 كما أنه ينبغي عليك استدراك المر في بقية أبنائك بأن تنظري وتراجعي طريقتك في التعامل والتربية مع الأبناء .. استفيدي من ما مضى ، وفي نفس الوقت احرصي على القراءة والاطلاع فيما يتعلّق بحسن تربية البناء ووسائل التعامل معهم .

 أخيّة . .
 أكثري لبنائك من الدعاء . فإن الله أعطاك فرصة وجعلك دعوة الوالدين من الدعوات المستجابة في أبنائهم ... فأحسني الدعاء للأبناء بالخير . .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

2011-04-03
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3714
2010-03-28
 
 

من المذمّة ما تتمادح به بعض النساء من معرفتهنّ بخوافي الأمور المتعلقة بالزنا والأخدان والعلاقات واكتشاف الفواحش ، جاهلات أو متجاهلات أن النجاة في الغفلة وليس في التنبيش والتذاكي .
لا توجد حياة بلامشكلات . يوجد زوجان يديران مشكلاتهما بحب.
تشاجر طفلان فتدخل الأبوان .. تصالح الطفلان ، وتقاطع الأبوان ! قال ناصح :صغاربـ ( عقول ) الكبار ، وكبار بـ ( عقول) الصغار !
جمالية مداعبات غرفة النوم في : - استشعار أنها عمل صالح . - التجديد و نفض الروتين .
أحد الفلاسفة..صرخت عليه زوجته ثم رشته بالماء! فقال لها:ما أجملك ترعدين وتبرقين ثم تمطرين قالت إحداهنّ :لو هو زوجي .. كان هفّني بكفّ! ردّة فعلك تصنع الفارق.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
4454
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
825
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
369
معرض الصور
84
الاخبار