زوجة أخي سلبيّة في التعامل معنا وانا أجاملها لأجل أخي !
 
 
درر
 2290
  أ. منير بن فرحان الصالح
 6170
 
 
 
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته اود افادتي وتوجيهي التوجيه الصيحيح لانني لااريد ان اقع في الغلط المشكله هي اخي وزوجته الى الان لهم سنه متزوجين هو اخي الوحيد والوكيل عليا ايضا ولاكن تفاديا للمشاكل جعلنا له منزل منعزل ولاكن من اول زواجهم لليوم كل يوم يأتون الينا ياكلون ويشربون ويخربون البيت ويروحون انا تعبت وجاملت كثير ولاكني لم اعد استطيع التحمل وزوجته سليطت لسان علي وعلى والدتي واختي انا تعبت ارجوكم افيدوني تقول عني شغاله وانا والله لم ارد عليها احتراما لاخي وهو ايضا يجعلني اقوم بواجباتها حتى اذا اتاهم ضيوف ياتي ياخذني من المنزل ويجعلني اقوم بعملها ووالله اني لا اسمع حتى كلمة شكرا ساعدوني فقد قاربت على الجنون...
 2011-05-10
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 واسأل الله العظيم أن يديم بينكم الألفة والود والوئام . .

 أخيّة . .
 أن يقوم الانسان في بيته بأدب الضيافة فهذا أمر لا يستحق أن يُقال معه ( أني تعبت ) !!
 فالكريم يفرح بأن يكون بيته مفتوحا لكل أحد ولا يكلّ أو يملّ من القيام على شان زوّراه مهما كانوا .
 
 واخوك وزوجته من الأقارب الذين يتقرّب المرء إلى الله بحسن التعامل معهم باللطف والحسنى ، ثم إن ( اخاك وزوجته ) ليسوا أطفالاً حتى يخربوا المكان الذي يجلسون فيه  فلعل في عبارتك بعض المبالغة . .

 اجتماع العائلة في بيت واحد  يتشاطرون اللقمة والكلمة  أمر  صحيّ وجميل  وفيه فرصة أن يصقل المرء مهاراته في التعامل والتواصل  مع الآخرين ويراقب سلوكه ويصحّح من خلال هذه الخُلطة الاجتماعية بين العائلة الواحدة .

 يبقى أنك تشتكين من جهد ( التنظيف ) و ( الترتيب ) في آخر اليوم . .
 وهذا يمكن  حلّ÷ والتخفيف منه بأن تستخدمي مثلا للوجبات الصحون التي لا تحتاج إلى إعادة تنظيف كالصحون البلاستيكيّّة مثلا ..
 لا أقول أستبدلي كل الاطباق بأطباق بلاستيكيّة .. لكن أقول خفّفي ما يمكن تخفيفه .
 حدّدي مكان الجلوس في البيت  بإغلاق الغُرف التي لا تستخدم للجلوس ..  فمثلا مكان جلوسكم في ( صالة البيت ) أو ( غرفة المعيشة )  بقيّة الغرف ما فيه داعي تستخدم أو تبقى مفتوحة يدخلها أي أحد ..
 كلما  حصرت مكان الجلوس ( الاستهلاك ) كلما خفّ عليك في نهاية النهار ترتيبه وتنظيفه .
 تباسطي مع زوجة أخيك واشعريها  بالتقبّل  ..  فذلك يجعلها أسهل انقياداً  وألين في التعامل معكم .
 اجلسي مع ( أخوك ) وتكلّمي معه بهدوء . .  وأفهميه أنكم عائلة وأسرة واحدة .  واقترحي عليه أن يعمل جدول أو ترتيب معيّن  يقسّم فيه  مسألة الخدمة والتعاون عليها في البيت بينكم جميعا ( أنت وأختك وزوجته ) . وأفهميه أن هذا الاندماج يزيد من الألفة ، ويقلل من تحريش الشيطان بين الأسرة الواحدة .
 لا تذكري له زوجتك لا تفعل ولا تعمل .. وإنما اقترحي عليه الأمر كاقتراح .

 بالنسبة  تقولين أنها ( سليطة اللسان )  الاحسان في هذا الموقف ليس هو التغاضي بقدر ما يكون هو الحزم .. والحزم لا يعني مقابلة السيئة بالسيئة ، وإنما يعني الاصلاح والنصيحة والتوجيه بلطف  فيه حزم ..
 فحين ترفع صوتها على الوالدة ..  كلميها بهدوء أن هذا التصرف لا يليق بها لأنها في يوم من الايام ستكون ( أمّاً ) وقدوة لأبنائها .. وما تفعله الآن قد تجني ثمرته ( مرّّة ) مع ابنائها .
 وأفهميها  أن ( سلاطة اللسان ) لا تزيد من الألفة بينكم بقدر ما تباعد وتزيد من الفجوة بينكم  وأنتم في بيت واحد أحوج ما تكونون إلى الالفة والحب والتفاهم والتحاور .

 وامّا بالنسبة لمساعدتك لهم  عندما يكون عندهم ضيوف .. فهذا الأمر  أنت غير مجبرة عليه .. تفعلينه باختيار نفسك  .. تستطيعين أن تعتذري لأخيك مرة  لكن بلطف .
 لكن إن ذهبت وساعدتيهم في شأن البيت والضيوف .. فلا تنتظري منهم ( جزاءً ولا شكوراً ) .
 نعم  واجب الأدب يحتّم على من صُنع إليه معروف أن يكافئ صاحب المعروف بالدعاء والكلمة الطيبة . لكن هذا واجبه هو .. وحين يفرّط هو في واجبه فذلك لا ينبغي أن  يؤثّر على قضيّة الاحتساب في حسّنا وشعورنا . .
 والأمر كما قلت لك . . ليس هناك حرج من أن تعتذري  إذا كنت لا تجدين في نفسك القدرة أو الطاقة على تحمّل العمل  وعدم مقابلته بالشكر . . 
 أحيانا نتمنع عن الرفض ونذهب مجبرين ولا نستطيع أن نقول ( لا ) لأننا نتخيّل ان الطرف الآخر سيغضب منّا !!
 أو ربما يزعل !!
 هذاالحاجز الوهمي ينبغي أن نكسره والمر يحتاج فقط إلى شجاعة ان نقول ( لا ) عندما لا نريد  ، ونقول ( نعم ) عندما نريد .
 على أنّي أقول لك لا تقولي ( لا ) وانت تجدين في نفسك المتعة أن تذهبي  وتقومي  بواجب الأضياف  . .
 لا تقولي ( لا )  وانت قادرة على العطاء . .  قادرة على التعامل بإيجابيّة مع اي ردّة فعل تكون منهم تجاهك .
 وقولي ( لا ) لكن بلطف عندما لا تريدين . . وليس في ذلك عيب .. فقط اكسري الحاجز الوهمي  .

 أخيّة أنصحك . .
 قبل النوم أن تقولي ( سبحان الله 33  مرة  ،  والحمد لله 33 مرة ، والله أكبر 34 مرّة  )
 هذه وصية محمد صلى الله عليه وسلم لابنته فاطمة رضي الله عنها عندما اشتطت إليه ألم الخدمة وتعبها وطلبت منه خادماً يخدمها .. فدلّها على هذا الذّكر أن تقوله قبل أن تنام .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ ؛

2011-05-10
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3546
2010-05-12
عدد القراءات : 989
2016-02-05
عدد القراءات : 4369
2010-07-03
عدد القراءات : 1123
2016-01-15
 
 

إلى الزوج الباحث عن السعادة في حياته الزوجية ؛ الطريق سهل وواضح . فقط أعطِ زوجتك: - الحب. - الاهتمام. - أشعرها بقناعتك بها. وتأكد أن الزوجة ستعطيك كل حياتها حباً وكرامة ؛ فقط ابدأ .
لا توجد حياة بلامشكلات . يوجد زوجان يديران مشكلاتهما بحب.
ليت زوجي ( فيس بوك ) كل ما شافني قال لي ( ماذا يخطر في بالك )؟! امنح زوجتك مساحة للتعبير والفضفضة ( فسبكة زوجيّة ) .
زوجتك .. تركت أباها وأمها وأخاها ، وجاءت بين يديك .. فلتجد فيك رأفة الأب ، وحنان الأم ، ورفق الأخ . لتكون لك سكناً
كثرة الشكوى مع تعمّد التقليل من شأن الزوج أو دوره في أسرته يثير غضبه. أخبريه ماذا يضايقك واقترحي عليه حلاًّ.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
7960
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
825
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
369
معرض الصور
84
الاخبار