أبي لا يحب زوجي .. وزوجي لا يحب أبي .. وانا بينهما حائرة !
 
 
ايمان
 2283
  أ. منير بن فرحان الصالح
 4876
 
 
 
تزوجت رجلا بعد قصة حب دامت ست سنوات وعندما تقدم لخطبتي لم اجد اي معارضو من اهلي انما التأخير الذي حصل الى ان تم عقد قرانا جعل والدي يضع بعض النقاط السلبية على زوجي واهله.. فمنذ ان تقدم لي حتى تم عقد القران مر عام كامل تقدم لي خلالها الكثيرين ولكننا كنا معلقين بسبب الكلمة التي قدمناها لهم باننا موافقون عليه.. زوجي ليس ذو علاقة اسرية طيبة مع اهله فأهله ليسوا اجتماعيين ويعيشون مع بعضهم في منزل واحد ولكن كالأغراب ويتشاجرون ويتخاصمون لاتفه الاسباب وليس لديهم ايدا روح اجتماعية بعكس اسرتي كثيرة المزاح والضحك والاجتماعية... ولهذا هو لا يستوعب ولا يفهم طريقة حياتنا واضافة الى كونه عصبي فهو ينتقد اهلي كثيرا ويخطئ في حقهم بل لا يتهاون عن شتمهم واهانتهم امامي فقط بل لا يعرف التصرف معهم ولا يتقبل اي كلام يصدر منهم فهو يفهم كل شيء بانه ضده وانه اهانة من اهله... وقد يكون هناك شيء من الصحة مما يقول خاصة بان ابي لم يحبه يوما ويظهر مشاعره علانية ولكن زوجي اصبح لا يطاق ويعتبر كل شيء حتى لو لم يكن له علاقة به يعتبره اهانة لنفسه... بصراحة تعبت من كثرة المداراة له ولاهلي .. حتى تمنيت انني لم اتزوج من الاساس.. انجبت له توأم بنات ولم يكملا العام بعد ولكن في كل يوم مشكلة... فهو حذر بطريقة مزعجة ويراقب كل من يمسك بناته ويفتعل المشكلات الى الامس عندما كلمني بخصوص ابنة اخي بانها عميفة بالتعامل مع بناتي ويجب مراقبتها وان لا اترك بناتي معها فاجبته بهدوء بالايجاب وان شاء الله.. ولكنه لم يعر جوابي اهتماما وكلم والدتي باسلوبه الهمجي وبالطبع والدتي ناقشته ولانه لا يعرف معنى النقاش انقلب الموضوع الى اتهامات بالكذب والصراخ فلا اهلي يفهمون او يتقبلون اسلوبه ولا هو يتقبل منهم اي كلام واخذ زوجي يبعثر كلماته بقسوى وهو يقول بان امي تفضل بنات اخي وكل الناس عليه وفرع الموضوع وشتته على نحو شخصي وبعدها تضايق لوحده وذهب وتركنني لوحدي وعندما ذهبت اليه اصبح يلومني ويصرخ ويعصب ويهين ويشتم!! لا يسمع لاحد وان سمع فهو لا يتنازل بآرائه ويرى نفسه هو الصح دائما بالاضافة الى كونه غيور لدرجة فضيعة وعصبي لدرجة مزعجة وليس لديه اسلوب بل يتصرف باسوأ مما يتصرف الاطفال... اما والدي فلم يحبه يوما ودوما يقول بانه لم لتمناه لي لانه من المنطقة الفلانية والاسرة الفلانية وبان شخصيته لا تعجبه ولكن عندما اقول له بانك لم تعارض زواجي منه يقول بانني ربطته وفرضته عليه في حين انني اذكر جيدا انه عند تقدمه لي سالت والدي عن رايه واخبرني بانه موافق اذا كنت انا موافقة ومع هذا طلبت منه السؤال عنه ووفعل والدي ولم يجد اي سوء عنه والان والدي نسى كل شيء ويلومني والدي لا يتحدث مع زوجي البتة والعداء واضح بينهما ولكن دون حديث فهم لا يتحدثان وحتى لم تحدث اي مشكلو او مشادة بينهما منذ تزوجته للان كل ما يحدث هو من وراء الكواليس وانا الضحية اسمع شكوى هذا من خذا واضيع بين رضا الاثنين.. اعاني الامرين فلا اعرف كيف اربي زوجي ولا كيف اجعله محبوباص بين اهلي.. تعبت كثيرا .. ثلاث سنوات الان وانا اعاني والقهر انه يدافع عن اهله كملائكة وهو لم يجد منهم اي حياة حلوة حتى انهم لم يساعدوه في زواجه البتة والى الان غير مسموح لي دخول منزلهم وعندما ادخل فليس مصرح لي الدخول الا المجلس للضيوف كما ان الحمام لا استطيع دخوله بسبب عطل فيه والحمام الغير معطل هو داخل منزلهم ولا يسمح لي بدخوله واضطر لتحمل ذلك او انهاء زيارتي بسرعة للخروج الى اقرب مطعم او مجمع لدخول الحمام!! طوال فترة حملي لم يسألوني عن شي يخص حملي حتى كم شهر انا ورقدت في المستشفى بل اضررت للسفر للعلاج وانا حامل لصعوبة حملي وتعبه ولم يكلفوا انفسهم لزيارتي او الاتصار او حتى السؤال عني.. وعندما انجبت بناتي زاروني مثل الضيوف في المستشفى وعندما جلست في منزل والدي للنفاس لم يزوروني الا مرتين فقط لرؤية بناةهم.. مرة من انفسهم ومرة احرى حرج زوجي منهم ذهب واحضر امه واخته لرؤية بناته.. عمر بناتي الان سبعة اشهر ومنذ الولادة للان لم يروهم الا مرتين وانا صعب علي الذهاب لمنزلهم للزيارة بدون حرية حركة وبلا حمام مع اطفال يحتاجون التغيير باستمرار.. والقهر انه يمنحهم العذر بانهم غير اجتماعيين ويخجلون.. ما يثير حنقي انه يعطي العذر لاهله ويجبرني على تقبله في حين من غير المسموح لي وضع الاعذار لاهلي.. اهله علاقتي معهم طيبة ومتأكدة من محبتهم لي ولكن عزلتهم وانطوائيتهم وتصرفاتهم غريبة وغير مألوفة لدي وخاصة اني من عائلة اجتماعية.. ان كنت ساحتمل فلاباس ولكن ماذا افعل في اهلي الذين ينتقدون زواجي باستمرار ولا يتقبلون حقيقة انهم مختلفين واضطر للتبرير كل مرة والدفاع؟؟ ماذا افعل وانا اذق المرار من تصرفات ابي معه وتصرفاته المخجلة والطفولية معي ومع اهلي؟؟ تعبت لدرجة تمنيت لو لم اتزوج بالمرة.. ومازاد الطين بلة اننا نمر بظروف اضطرتني للمكوث عند اهلي الى هذا اليوم من ولادتي واضطر زوجي للمبيت معي في منزل اهلي ووالدي لا يتقبل وجوده رغم انه امر عادي ولكن ابي لا يحبه ويعتبره يفرض نفسه عليه ولكن الظروف تحكمنا!! انا اعاني كثيرا فهل من حل؟؟
 2011-05-07
 
 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة وأن يصلح ما بينكم ويلمّ شملكم ويؤلّف بين قلوبكم ..

 أخيّة . .
 يزداد ألم أي مشكلة في حسّنا وشعورنا حين لا نستطيع أن نحدّد حجم مسؤوليتنا تجاه المشكلة !!
 أو حين نشعر أننا مسؤولين بشكل كامل عن المشكلة ولا نحدد حدود مسؤوليتنا في المشكلة .
 حين لا يحب اباك زوجك فهذا شان ( والدك )  وليس شأنك أنت ، والحب شيء من الله يمنحه الله من يشاء ويقسمه بين عباده كيف شاء : " لو أنفقت ما في الأرض جميعاً ما ألّفت بين قلوبهم ولكن الله ألّف بينهم " .
 المشكلة ليست أن اباك لا يحب زوجك إنما المشكلة في أنك تتوقعين انه يلزم أن يحب أباك زوجك وان يحب زوجك اباك !
 وهذا التوقع هو الذي يسبب لك الشعور بالتوتر  ويزيد من شعورك بالألم .

 لذلك الحل  . .
 أن لا تجعلي موقفك بين زوجك وأهلك موقف ( الحكم )  بمعنى  حين يكثر زوجك الشكوى من أهلك أو والدك أو والدتك  .. افهميه انك تتفهمين موقفه لكن لا يد لك في أن تغيّري والديك .
 وحين يبدأ أهلك في التشكّي من زوجك لا تنبري للدفاع عنه بقدر ما تصارحي أهلك بهدوء أن هذا الكلام لا يغيّر من الواقع شيء غير أنه يوغر الصّدر .

 اهتمّي بزوجك وأشعريه باهتمامك به وبأهله . .
 وفي نفس الوقت اهتمي بأهله سؤالاً وتواصلاً . . 
 واحرصي ما بين فترة وأخرى أن تجمعي العائلة سواء عائلتك أو عائلته  على طعام تجهزينه لهم  ، ويكون الغرض من هذا فقط هو أن يكون هناك تجمّع عائلي حتى لو على الطعام لو ما بين فترة وأخرى .

 وجود زوجك الان في بيت أهلك هو ( وجود مرحلي ) يعني مرحلة وتعدّي أو ايام وتنتهي وتعودن إلى بيتكم . .  فلا تشغلي بالك كثيراً بالأمور المؤقّتة والتي تنتهي في وقتها .

 أكثري لنفسك من الدعاء مع الاستغفار . .
 وثقي أن الله أعلم وارحم بحالك فالجئي إليه حبا وخضوعا وسؤالاً واستعانة . .
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

2011-05-07
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3685
2011-03-10
عدد القراءات : 3793
2010-02-18
عدد القراءات : 2983
2010-03-07
عدد القراءات : 3584
2010-02-18
 
 

من المذمّة ما تتمادح به بعض النساء من معرفتهنّ بخوافي الأمور المتعلقة بالزنا والأخدان والعلاقات واكتشاف الفواحش ، جاهلات أو متجاهلات أن النجاة في الغفلة وليس في التنبيش والتذاكي .
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
الزواج شريعة .. [ إمساك بمعروف ] لا لا بتسلطّ أو إذلال . والطلاق شريعة .. [ تسريح بإحسان ] لا بانتقام أوامتهان.
كثرة الشكوى مع تعمّد التقليل من شأن الزوج أو دوره في أسرته يثير غضبه. أخبريه ماذا يضايقك واقترحي عليه حلاًّ.
في دراسة طبّية حديثة :تؤكّد أن الاحتضان بين الزوجين يؤدي إلى ازدياد مستويات هرمون (الأوكسيتوسين) الذي يسمى (هرمون الارتباط ) والذي له تأثيراته الجيدة على القلب والأوعية الدموية لدى النساء . قال ناصح: ما أوصيكم .. تحاضنا لأجل ( حب صحيّ )

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
2657
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3868
الإستشارات
825
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
369
معرض الصور
84
الاخبار