أبواي منفصلان .. لا اشعر بالأمان .. وامي تغيّرت طباعها

 
  • المستشير : شهد
  • الرقم : 2282
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 5953

السؤال

السلام عليكم ورحة الله و بركـاته انا فتاة عمري 15 سنة في الصف الثالث متوسط .. والداي منفصلان و اعيش مع والدتي و اخي و اختي و ترتيبي في البيت البنت الكبرى رح اتكلم بالعاميه لأني لا اجيد اللغة العربية مشكلتي يا دكتور ان الوالد و الوالده منفصلان من 7 سنوات و نصف .. و تطلق والداي طبعا من بعد مشاكل دامت 3 سنوات متتاليه و كان ابوي ما يحل مشاكله مع امي الا بالضرب! .. و كان يضربني احياننا و و بما انني البنت الكبيره كنت اشوفهم و هم يتضاربون و كنت احاول اساعد امي الا ان مره دفني ابوي و سقطت في الارض و كنت في ذلك اليوم ( اريد قتللله.. والله اني فكرت فيها مع انه في ذلك اليوم كان عمري 8 سنوات !) و بعدها اخذنا ابوي بنفس اليوم الى بيت جدتي و ما كان يخلينا نكلم امي كنت استحقر نفسي لأني ما قدرت اساعد امي . و قعدنا عند جدتي فترة و تصالحو امي و ابوي إلى ان انفصل ابوي من العمل بسبب عصبيته الزايده و هذي مو اول مره ينفصل و كان قبلها موقف عمل لمدة 5 سنوات كنا عايشين على راتب امي و الحمد لله امي كان راتبها كبير و قدرت تعيشنا . و بعدها كثرت المشاكل الى ان تطلقو . و كم مره اخذنا ابوي من امي و كان ياخذنا غصب عننا و انا اكبر وحده و انا اللي كنت اتكلم مع ابوي و اقنعه انه يرجعنا و كان عمري 10 سنوات و كان يضربني و يقول لا تفتحين هذا الموضوع معي مره ثانيه و اقنعته جدتي لأنها كان ما تبغانا عندها و رجعنا لأمي و طبعا نزلت درجاتي في الدراسه بعد ما كنت من المتفوقات و الى الاآن اذكر المواقف اللي صارت بيت امي و ابوي ,,, و ما عشنا بسلااام الا لمى صار عمري 14 ,, سنه وحده اللي كنت مرتاحه فيها !! و فجأه انقلبت امي علينا و صارت تذلنا على اشياء قدييمه زي انها صرفت على ابوي 5 سنوات و انها مو مجبوره تصرف علينا ( علماً ان ابي عاطل عن العمل و لكنه يبحث عن عمل ) و امي من الناس اللي اخوانها يتحكمون فيها لدرجه انها تصرف على عيال خالي اكثر من صرفها علينا و اي كلمه يقولونها اخوانها تنفذها بدون تردد و كان ابوي يحذرنا من خوالي و انهم سبب طلاقه من امي و ما كنا نصدق بس ما صدقته الا لمى وضح كل شي قدامي لدرجه ان امي اتهمت اخوي اللي عمره 13 سنه باللواط !! و ذالك بسبب خالي .. و ماني عارفه كيف اتعامل معها و ابوي يقول ان امكم تمر في ضغوطات نفسيه و تحملوها و انا لا اطيق العيش معها و ابوي يقولي اصبرو الى ان احصل عمل و انا كل يوم ادعي ربي ان يخفف عننا و يساعد ابوي و يبعد امي عن صديقات السوء و اخوانها اللي ما همهم الا فلوسها,, و الضغوطات اللي امر فيها خلني اكره حياتي و كم مره فكرت انتحر و لا اهرب من البيت ولا اسرق من امي بس ابوي يصبرني و يذكرني ان هذا ابتلآء من رب العالمين والله اني اكتب و عيوني تدمع . ما القى احد اتكلم معاه صرت اتكلم مع نفسي و افضفض لنفسي و أمي ما تسمح لي اني اتكلم معاها و دايم تفهمني غلط .. و مشكلتي اني احل لصديقاتي مشكالهم و احب اساعد الناس بس ما قدرت القى حل لمشكلي .. و صرت اكره اطلع و اكره امي احياننا و اكره نفسي و احب اشوف امي مقهوره مع اني اعلم انه هذا من عقوق الوالدين لكن وش اسوي لدرجه من معاملت امي لي صرت احس ان الوالدين اسوأ مخلوق على وجه الارض استغفر الله يا رب سامحني اني قلت هالكلام بس وش اسوي ما بيدي حيله .. و مع كذا الى الآن ارحم امي لأني كنت اشوفها تنضرب و ما اقدر اساعدها .. و مرت علي فتره قطعت صلتي بأبوي و جدتي و عماني و كنت اكره ابوي كره شديييد و احمله سبب الحزن اللي انا فيه لكن اكتشفت ان حياتي بتكون معاه احسن .. و اتمنى اني القى المساعده لأني مليت من حياتي و متأسفه على الاطاله و لكن ليس لي من بعد الله الا انتم .. و في امان الله

06-05-2011

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يسعد قلبك ويسخّر لك كل خير ويجعل أموركم غلى خير ..

 يا ابنتي . .
 حقيقة قرأت رسالتك ، وقرأت فيها حروفاً ناضجة وانت بمثل هذا العمر  المبكر  استطعت أن تعبّري وتفضفضي ما في نفسك بمثل هذه اللغة الراقية ..

 يا ابنتي . . .
 ما حصل في الماضي  أمر حصل وانتهى ولا يمكن أن نرجع إلى الماضي لنغيّر فيه شيئا .
 وتتاثّر نفسيّتنا ومشاعرنا بالماضي حين نجترّ التفكير فيه وفي أحداثه .
 لكن حين نجعل بيننا وبين الماضي عزلة شعورية فذلك يعيننا أن نتعامل مع الواقع لا مع الماضي .
 لذلك أقول لك . .
 لا تفكري في الماضي ..
 لا تفكري كيف كان يتعامل والدك مع والدتك ..
 لا تفكّري في عصبيّة والدك ..
 لا تفكري في اتهامات امك لك أو لأخيك ..
 لأن الأمر كما قلت لك ( ماض ذهب وانتهى )  ينبغي أن لا نجترّه بالتفكير والشعور والاحساس .

 واقعك الان يقول :
 أن هذه الأمور التي مررت بها وانت في بكارة عمرك فذلك يعني أن شخصيّتك بدأت تُبنى في وقت مبكّر .. وهذا ما ألاحظه من كلماتك وطريقة عرضك لمشكلتك ..
 المشكلات يا ابنتي  وغن كانت مؤلمة لكنها تعلمنا التجربة والمهارة .. تفتح لنا آفاقاً للبحث والمعرفة والمحاولة وكل هذه الأمور تصقل الشخصية ، وتنمّي فيك المهارة من وقت مبكر .
 ومن هنا تأمّلي قول الله ( فإن مع العسر يسرا . إن مع العسر يسرا ) فاليسر مصاحب للعسر .

 يا بنتي ..
 مشكلات الاباء تعلّمنا أن لا نكرر هذه المشكلات مع غيرنا في مستقبل الأيام ، لننا ذقنا الم المشكلة  ومن الحكمة والعقل أن لا نكرر الألم مع غيرنا .
 لذلك تعاملي مع مشكلتك بأسلوب معاكس ..
 بمعنى أن تقابلي السيئة بالحسنة . .
 أحسني إلى والدتك ..
 أكرميها ..
 أشعريها باحترامك لها ..
 اتصلي بها .. وتواصلي معها . .
 مهما حصل منها تجاهكم  يبقى هو سلوكها وهي مسؤولة عنه ، لكن سلوكك تجاهها  أنت مسؤولة عنه .. والله سيحاسبك عن سلوكك لا عن سلوك الاخرين .
 إضافة إلى أن مقابلة السوء بالاحسان  يليّن قلب الطرف الآخر ويحنّن قلبه عليكم ..
 فقط الأمر يحتاج منك غلى  استمرار وثبات وعدم يأس أو شعور بالإحباط . .
 لا يكن تواصلك مع والدتك للشكوى والألم  ، ولكن ليكن تواصلك معها فقط لتشعريها باهتمامك وبرّك بها .. صدقيني مع الأيام ستقترب هي منك ومن إخوانك كثيرا .

 حتى مع والدك .. تعاملي معه بالاحسان والبرّ ، وتاكّدي أنك في عمل صالح  ن بل في عمل هو من أفضل الاعمال عند الله .
 صدقيني ما تبذلينه الان وتفعلينه مع والديك سينعكس على حياتك المستقبليّة حين يرزقك الله بالذريّة ستجدين عاقبة البرّ فيهم .
 لذلك تعاملي مع واقعك وانت تستشعري البُعد الغيبي المستقبلي والوعد من الله  بالمعونة .
 
 أكثري من الدعاء لوالديك ولنفسك ..
 وتأكّدي تماماً أن ما يحصل إنما يحصل بعلم الله .. وهو الذي يقدّر الأقدار .. ارفعي يديك واسأليه المعونة ..
 ارفعي يديك واشتكي إليه حالك . .
 ولا تتعجّلي الاجابة فإن الاجابة حتميّة لكن لا تتعجلي .

 أكثري من الاستغفار ..
 فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من لزم الاستغفار جعل الله له من كل همّ فرجا ومن كل ضيق مخرجا ومن كل بلاء عافية "
 هذا وعد الصّادق المصدوق . .
 آمني وصدّقي .. وثقي  أن الله جعل الايام دول " وتلك الأيام نداولها بين الناس "
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ ؛

06-05-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني