مستقر في حياتي الزوجية .. لكني أحب أخرى لغرض الزواج
 
 
ابو عبدالرحمن
 2241
  أ. منير بن فرحان الصالح
 6696
 
 
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مساك الله بالخير يا دكتور والله يجزيك خير على جهود المباركة عندي طلب استشارة ارجوك بأن ترد على في اقرب وقت ممكن الله يوفقك انا رجل لدي زوجة واطفال والحمد الله الامور طيبة والحاله المادية متوسطه ولا علي خلاف نحمد الله ونشكرة ، وطرى على ان اتزوج الثانية وفعلاً قمت بالبحث عن الزوجه ولكن لم اوفق فيها . فقمت بالبحث عن طريق مواقع الزواج وتعرفت على بنت واقتنتعت من شخصيتها وعرفت مكانها ومكان اهلها وهي من حموله طيبة وعزمت على الزواج منها بعدين حاولت اخبر زوجتي الاولى بالموضوع زعلت وتغيرت نفسيتها وصارت تبكي ومهمومة المصيبة اني تعلق قلبي بالحرمة الثانية وهي كذلك وصرت دائم التفكير فيها ولدي رغبة شديدة بالارتباط بها ، بس المصيبة ان خايف على مشاعر زوجتي الاولى وان تسوء حالتها اكثر بعد الزواج ابيك تشور علي وش اسوي والله اني في حيرة احب هذي واحب هذي . . . عسى الله لا يحرمك الاجر يادكتور تكفى وجهني
 2011-04-15
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 واسأل الله العظيم أن يمتعك بزوجك ويسعدك بها ويديم بينكما حياة الودّ والرحمة . .

 أخي الكريم . .
 الزواج ( شريعة ) عظيمة ، وعبادة ( جليلة )  شرعهاالله لتكون محلاّ للتعظيم اللائق بها لأن تعظيم شرائع الله من تعظيم الله تعالى والله تعالى قد قال : " ومن يعظّم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب " .
 ومن هنا ينبغي أن ننظر لـ ( الزواج ) بهذا البُعد ، بُعد التعظيم والاجلال . وأن لا ننظر للزواج على أنه ثورة ( رغبة )  وصرعة ( تقليد ) أو موروث اجتماعي أو نحو ذلك .

 أخي الكريم . .
 اسمح لي أن أسألك .. ولماذا تريد الزواج من ثانية ؟!
 هل ينقصك الاستقرار في حياتك مع زوجتك الأولى ؟!
 أعتقد أنه لا ينقصك ذلك بدليل أنك تحبها  وتجتهد في مراعاة مشاعرها ..!
 إذن لماذا تريد الزواج ؟!
 وماذا لو تزوّجت بأخرى ولم يتحقق لك الهدف الذي تريده من هذاالزواج ؟!
 هل ستطلق الثانية ؟! فتظلمها !
 وهل لو طلقت الثانية هل تعتقد أن استقرارك السابق مع زوجتك الأولى سيعود كما هو !!

 يا أخي . .
 الزواج ليست فكرة ( تطرأ ) على البال . .  الزواج مسؤوليّة وتبعات .
 ولذلك ليس من الحكمة أن تهدم بنياناً على حساب أن تبني بنياناً جديداً ومن نقطة الصّفر .
 
 أنت متعلق بهذه الفتاة الالكترونيّة ( تعلقاً عاطفياً ) لا أكثر بسبب التواصل معها ( الكترونيا )
 ولهذا تقول أنت تحبها . . !!
 من أين نشأ هذا ( الحب ) ؟!
 زكيف ينشأ ( حب ) خارج إطار الزوجيّة . . !!
 محضن ( الحب ) الحقيقي هي العلاقة الزوجيّة .. ما قبل العلاقة العلاقة الزوجية ليس ( حبّاً )  هو ( إعجاب ) أو ( ميل غريزي ) أو ( ميل عاطفي ) لأنها علاقة خارج نطاق المسؤوليّة واي علاقة  لا مسؤوليّة فيها نشعر بأنها جميلة لعدم وجود المسؤولية وفي نفس الوقت لوجود الدافع الغريزي إضافة إلى الإغراء والتزيين الشيطاني في مثل هذه العلاقات الخارجة عن إطار الزوجيّة .

 النصيحة لك أخي . .
 أن تكون لك أهداف واضحة وسامية جداً من أي قرار تريد اتخاذه في منعطف خطير من منعطفات الحياة . وأن تحسب عواقب كل قرار قبل اتخاذه لتتخذه عن بيّنة ووضوح .
 الزواج من ثانية  يعني زيادة مسؤوليّة نفسية واجتماعيّة وماديّة وعاطفيّة . .
 بالطبع الزوجة الثانية لن تكون نقيّة صافية . بمعنى أنها مهما كان معها من المميزات الجميلة إلاّ أنها تحمل مع ذلك ايضا طبيعة ( العوِج ) الذي أخبر عنه النبي صلى الله عليه وسلم بقوله : " المرأة خُلقت من ضلع أعوج " .
 دائماً تذكّر : أن ما ليس معك ليس بأفضل مما معك .
 كل شريك جديد في الحياة كما أن له مميزات فله عيوب ...
 والله تعالى يقول : " ولا تمدنّ عينيك إلى ما متعنا به أزواجاً منهم زهرة الحياة الدنيا "
 بمعنى لا يكن عند الانسان فضول تطلّع إلى ما ليس عنده . إلاّ فيما يكون فيه  قربة من الآخرة ومه رللجنة . والتنافس في ذلك .
 
 اهتم بزوجتك واطفالك . . فإن رعاية الموجود أفضل من الاماني والأمنيات .
 لا تتبع مواقع الزواج . .  واصرف من ذهنك فكرة الزوجة الثانية ما دام أن حياتك مستقرة مع زوجتك وأطفالك .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

2011-04-15
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 4068
2010-03-24
عدد القراءات : 3700
2010-07-10
عدد القراءات : 2115
2013-08-27
 
 

الحياة السعيدة ..! تتطلب دائما ذاكرة ... ضعيفة تسقط منها اساءات الغير لنا ...
زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.
أنوثة .. المرأة الحقيقية هي:التي تحب أن تتدفأ بحنان رجل أقوى منها، فتكون له مكملاً لا تابعاً،لا أقوى من شخصيته، ولا أدنى من كرامتها.
إلى الزوج الباحث عن السعادة في حياته الزوجية ؛ الطريق سهل وواضح . فقط أعطِ زوجتك: - الحب. - الاهتمام. - أشعرها بقناعتك بها. وتأكد أن الزوجة ستعطيك كل حياتها حباً وكرامة ؛ فقط ابدأ .
زوجان بينهما خصومة.. اتصل الزوج: وش طبختي للعشا ؟ ردت الزوجة: زفت ?! قال: حلو..تعشي ونامي لأني بتأخر! قال ناصح: الكلمة السيئة مصيدة الشيطان (وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم)

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
6903
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
830
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
376
معرض الصور
84
الاخبار