زوجي ماضيه أسود .. يشك بي ولا يثق بحبي له !

 

السؤال

انا متزوجه من شخص تربطني به علاقه حب منذ الطفوله ولكنه عصبي جدا ومدخن كان له ماضي سئ جدا وكان له علاقات كثيره بالفتيات واشياء كثيره من شده حبي له لا آبه لماضيه لانني صرت زوجته ولايهمني ماسبق ولكن المشكله انه بسبب ماضيه السئ صار يشك بكل كبيره وصغيره وكل مابدر مني شي بسيط قال لي انا كنت اعرف فلانه وفلانه ولم يكونو كذلك صار قلبي يتحطم شيئا فشيئا لدرجه انني صرت لا اعشقه مثل بدايه زواجي طلقني مرتين بدون سبب اثر \\لك في نفسيتي لدرجه انني فقدت محبتي من ناحيته طيب ويبادر بالاعتذار عند اي مشكله ولكن كثيرا مايكرر كلمه اسف عند كل مشكله لدرجه كرهت الاعتذار بسبب كثره اخطاءه لا اعلم ما\\ا افعل كان يقول انني غير مصدق انك تحبيني واحلف له واقسم ولكن يقول انا غير مصدق برغم تصرفاتي واهتمامي ومعاملتي له اريد حلا........؟

11-03-2011

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يصلح شانكما ويهديكما ويردّكما إليه ردّاً جميلا  . . .

 أخيّة . . .
 الزواج . .  ليس شيئا يؤخذ بالوراثة ولا بالحب ولا بالتعهد والوعد  ، ولا يُنال بعلاقات الطفولة ولا علاقات العمل ولاالدراسة . .
 الزواج  ( عبادة ) و ( مسؤولية ) وبناء حضاري . .  وهذا يعني أنه لابد من أن يكون هناك ( استقرار )  بين طرفي العلاقة ليكون ذلك عوناً لهما على مسؤوليات الحياة وتحدياتها . .
 والحب وحده لا يصنع ( الاستقرار ) ..
 وعلاقة الطفولة لا تكفي لصناعة الاستقرار . .
 الاستقرار  أساسه  ( حسن الاختيار ) . .
 وحسن الاختيار أساسه ( الدين والخُلق ) . .
 كماأوصاك به صلىالله عليه وسلم بقوله : " إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه إلاّ تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير "  .
 والتغافل أو تجاهل أو إهمال هذه الوصية النبوية نتيجته وقوع المحذور . " إلاّ تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير ".
 
 أخيّة . ..
 ذكرت أن علاقتك  بزوجك بدأت منذ الطفولة .. مما يعني  أنك كنت عارفة عن علاقاته  من قبل أن ترتبطي به . .  واعتقد كنت عارفة عنه أنه مدخن . .  ولا أدري هل كنت عارفة بمحافظته على الصلاة من عدم ذلك !! 
 وهذا يعني انك قررت قرارك وأنت مختارة عارفة بحاله . .
 ومعلوم أن كل قرار نتخذه في حياتنا لن يتحمل أحد تبعات هذا القرار غير أنفسنا  .
 فكل قرار له تبعاته وتحدياته ومسؤولياته . .
 وحين اخترت زوجك حينها هل كنت تدركين  تبعات قرار الارتباط بشاب له علاقات سيئة ( جدا ) حسب وصفك !!

 ما تعانينه من زوجك هو شيء طبيعي .. ( طبيعي ليس معناه شي عادي ) وإنما طبيعي عطفا على  حاله  ووضعه واهتماماته وما نشأ عليه ..
 فمن  تعوّد على العلاقات الخاطئة  ،  فمن الصعب أن يثق حتى بزوجته لأنه فتح على نفسه أوسع أبواب الشيطان بسلوكياته هو  مع الآخرين . .

 الحل  يبدأ من تحسين العلاقة مع الله . .
 سواء من جهتك  أومن  جهته . .
 من لم يُصلح ما بينه وبين الله فكيف يَصلحْ ما بينه وبين الناس ؟!
 اهتمي بصلاتك . .
 اهتمي بتغيير حالك . .
 واجعلي هذا الحال نقطة تحوّل  من حال إلى حال وتوبة واستغفار ..
 وفي نفس الوقت احرصي على أن يكون زوجك كذلك من خلال مصارحته بأهمية تحسين العلاقة مع الله والتوبة والاستغفار . .
 وأن تبدءا خطوات عملية للتغيير والتحسين . .  
 فتنقّي بيتك من القنوات غير المحافظة إن وُجد او الغناء أو الموسيقى . .  لأن مثل هذه المنكرات تكرّس من الوجود الشيطاني مما يكون له الأثر السلبي على الزوجين في علاقتهما .
 اهتمي بقراءة القرآن . . .
 واهتمي أن يكون صوت القرآن صوتا دائما في البيت سواء عن طريق المذياع أو بعض القنوات المهتمة بالقرآن الكريم . .
 حفّ.ي في زوجك المحافظة على الصلاة لأنها هي البركة والنور وهي المتعة والحياة  .
 فالإنسان إلذي لا يصلي  يعيش بلا نور ولا بركة ولا هداية ..
 والانسان يشعر ببركة الحياة والنور في الحياة على قدر محافظته على الصلاة . .

 هذاالتحوّل على مستوى ( الروح الايمانيّة )  ينعكس أثره في تهذيب ( عصبيّة ) زوجك وفي نفس الوقت ينعكس أثره في زرع الثقة بينكما .

 أفهمي زوجك أنه الآن ( زوج ) وغدا سيكون ( أب )  مما يعني زيادة المسؤوليّة عليه .. فماذا يحب أن يرى في أبنائه ؟!
 هل يحب أن يكرر ابناؤه نفس تجربته وطريقه !!
 هو القدوة لهم  . .  مما يعني ضرورة التغيير . .

 أكثري أخيّة  من الدعاء والاستغفار . .
 وتأكّدي أن الحل في الوبة والاستغفار . .
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

11-03-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3999

الإستشارات

868

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

429

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني