أخت زوجي تحب السيطرة على الجميع !
 
 
ام لمار
 2102
  أ. منير بن فرحان الصالح
 5280
 
 
 
السلام عليكم انا متزوجة منذ4 سنوات اخت زوجي الكبيرة تضايقني هى مسيطرة على الأسرة كلها وتحاول ان تفرض رأيها عليبّ تريد ان تلبس بنتي على كيفها بدون ماتسألني ولاتستشيرني لأن عرس اخوهم الصغير قريب تريد أن الأطفال كلهم يلبسوا مثل بعض ، مافي مانع بس خذي رأيي في الموديل في اللون اكره أحد يفرض رأيه على ما الحل هذه ابنتي وهى لازم تحترم إني أمها .
 2011-02-28
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يجعل لك قرّ’ العين في ابنتك ، ويصلح ما بينك وبين اخت زوجك . .

 أختي الكريمة . .
 في بعض الظروف والأحوال تكون العلاقة بين الزوجة واخوات زوجها علاقة فيها نوع من الحساسيّة و ( فرط ) الغيرة .. وهذا الواقع يكاد يكون ظاهرة أكثر من كونه مشكلة .
 لذلك من أفضل الطرق  للحفاظ على مستوى من التقارب والتآلف العائلي  ( التغاضي ) و ( التسامح ) .
 والتغاضي لا يعني الاستسلام بقدر ما يكون  في التوافق والحوار والنقاش الهادئ بروح الحب  لا بروح الانتصار للنفس .
 التغاضي لا يعني عدم المصارحة وابداء الرأي ..
 كما أن إبداء الرأي لا يعني الصخب والتشنّج و ( الثورة ) !

 إذا كان أصل فكرة أن الأطفال يلبسون لباساً واحداً هي فكرة مقبولة عندك  فما يبقى عليك إلاّ أن تناقشيها في الموديل واللون وطريقة التفصيل وهكذا ..
 اعرضي عليها فكرتك . . 
 اعرضي على الباقيات من أخواته فكرتك . .
 نعم أنت تقولين ( أنك تريدين منها أن تأخذ رأيك ) . .  وأنا أقول لك لا تنتظري منها أن تأخذ رأيك أو تستشيرك لكن بادري أنت بالفكرة والرأي والاقتراح ولتكن هذه المبادرة بلغة هادئة جداً وحوار راقِ .
 لاحظي أن الأهم في الحوار ليس هو ( الحوار ) وإنما ( روح المحاور ) حين تكون الروح مدفوعة بالحب والبحث عن الحل  المناسب بروح الودّ والتآلف فإن الله يسهّل الأمور ويقرّب بين وجهات النّظر لأن الله قال " إن يريدا إصلاحاً يوفّق الله بينهما " والآية وإن كانت خاصة بين الزوجين لكنها تعمّ كل  طرفين يرغبان التصالح والتقارب . الأهم هي ( الإرادة ) ( الروح ) النفسيّة ) .

 أخيّة . . .
 العلاقة التي بينك وبين أخت زوجك ليست علاقة (   مناسبة ) . .  تنتهي بانتهاء المناسبة ، إنما هي علاقة باقية بإذن الله  في عمر مديد على الطاعة والحب والودّ والوئام .
 لذلك من المهم جدّاً أن تحسّني نظرتك إليها . .
 نظرتك لها بأنها مسيطرة وتحب فرض رأيها على الجميع . .  لن تساعدك هذه النظرة على أن تكون ردود أفعالك تجاهها ردوداً متسمة بالهدوء والعقل والمنطقيّة .
 قد لا تكون مسيطرة بعمق معنى الكلمة .. لكنها تحب مثلاً أن تكون لها كلمة ، تحب أن يُقال هذا راي فلانة وفكرة فلانة . . 
 ولذلك دورنا هو أن نتعامل مع طبائع الناس  بنوع من المداراة والمسايسة لا بالمواجهة .
 مواجهة طبائع الناس يعني ( المشكلات ) و ( التشاحن ) . .
 لذلك أنصحك :
 1 - أن تحسّني نظرتك لها  وتعتذري لها في تصرفاتها .
 2 - أن تتلطّفي معها في التعامل بالكلمة الطيبة والهدية والبسمة والاتصال والسؤال عنها .
 3 - استشارتها في بعض أمورك بين فترة وأخرى فمثل هذه النفسيات التي تحب أن تُذكر  يفيد معهم عامل 0 الاستشارة ) لأنه يُشعره بذواتهم ، وفي نفس الوقت  0 الاستشارة ) تقرّب بين النفوس .
 4 - كوني صريحة معها في مناقشة الأمور . وتذكّري أن المصارحة لا تعني الصخب أو التشنّج .
 5 - ليس كل أمر ينبغي أن لا يمرّ إلاّ بحوار أو نقاش .. بعض المواقف الحل معها ( تمريرها ) وعدم الوقوف عندها .

 أكثري لها ولنفسك من الدعاء .. والله يرعاك ؛ ؛ ؛

2011-02-28
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 4235
2010-05-04
 
 

قولي لزوجك بدفئ : أتمنّاك زوجي في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .
أحد الفلاسفة..صرخت عليه زوجته ثم رشته بالماء! فقال لها:ما أجملك ترعدين وتبرقين ثم تمطرين قالت إحداهنّ :لو هو زوجي .. كان هفّني بكفّ! ردّة فعلك تصنع الفارق.
في مهارة إدارة المشكلات : لا تبحث عن الحل لمعرفة من المخطئ ! بل ابحث عن الحل لتعرف : ماذا يجب عليّ أن أفعل لأكون أسعد ، وليس لأدين شريك حياتي.
ليس من الرجولة ! أن تخبّئ رومانسياتك،وتواري دِفْئ نظراتك ،وتكوي بنار (كلماتك)..أهل بيتك.بينما على صفحة (تويتر)..كلّما لاح لك خيال(أنثى) تغرّد برومانسيّة..أنّي أشم رائحة عطرك من بين كلماتك..!!
في دراسة طبّية حديثة :تؤكّد أن الاحتضان بين الزوجين يؤدي إلى ازدياد مستويات هرمون (الأوكسيتوسين) الذي يسمى (هرمون الارتباط ) والذي له تأثيراته الجيدة على القلب والأوعية الدموية لدى النساء . قال ناصح: ما أوصيكم .. تحاضنا لأجل ( حب صحيّ )

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
9146
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3925
الإستشارات
844
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
393
معرض الصور
84
الاخبار