هل تلتزم المرأة بفارق التوقيت بين الأذان والاقامة المعمول به في المساجد ؟!

 

السؤال

سؤال1: هل تجب الصلاة مباشرة بعد الآذان بالنسبة لمن يصلي في بيته أم إعتماد توقيت المساجد الصبح:20دقيقة، الظهر والعصر والعشاء: 15دقيقة، المغرب: 10دقائق؟ سؤال2: هل يجب على الحائض أو النفساء\"الوضوء\" لقرأة القرآن؟ وشكرا

24-03-2011

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . .
 وأسأل الله العظيم أن يكتبنا من التوّابين المتطهرين ..

 أخيّة ..
 بالنسة  للصلاة فإن الأذان إنما جُعل للإعلام بدخول وقت الصلاة وللدعوة إلى حضور الصلاة مع الجماعة  . فإذا أذّن المؤذّن فمعنى ذلك أنه دخل وقت الصلاة . ولذلك الصلاة بالنسبة للمرأة بعد الأذان مباشرة هو أداء للصلاة في وقتها ولا يلزمها أن تلتزم بتوقيت المسجد الفارق بين الأذان والإقامة ، لأن فارق التوقيت هذا إنما جُعل كفرصة لاجتماع الناس وانتظارهم .
 على انه ينبغي أن تنتبه المرأة وتحتاط  في وقت دخول الفجر . لأن الأذان في العادة يكون فيه نوع احتياط قبل دخول الوقت .. فلو أنها فقط في صلاة الفجر انتظرت في حدود الرع إلى الثلث ساعة ثن تصلّي فرضها .
 ومما ينغي أيضا التنبيه عليه أهمية أداء السنن الراتبة ( القبليّة والبعديّة ) وأن لا يكون الهمّ فقط هو التخلّص من أداء الفريضة فحسب !

 أمّا  بالنسبة للحائض فإنه لا يلزمها أن تتوضأ حتى تقرأ القرآن ما دام أنها حائض أو نفساء لأن الوضوء لا يرفع عنها ( الحدث الأكبر ) .
 والله أعلم .

24-03-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3974

الإستشارات

857

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

413

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني