أكاذيب زوجي وزواجه من ثانية جعلني أطلب الطلاق
 
 
ام الاربعه
 2017
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3761
 
 
 
انا زوجى تزوج اخرى بعد سلسلة اكاذيب واخطاء والنظر للمحارم حتى زواجه اكتشفته بنفسى بحجة اختبارات الاولاد معقول هذا اين العشرة والعشرين السنة بيننا !! لكن الان بعد زواجه يحاول ان يرجع العلاقة والودّ ويتحمل الكثير منى حتى لانفترق رغم طلبى الطلاق كثيرا لان الاكاذيب اكثر واكبر من ان اصدق وترجع الثقة ضاعت وماتت من ناحيتى الان يحاول بجهد معى لكن لم اقدر يوم ارضى والباقى اكون تحت تاثير الماضى وكذبه ولا اذكر إلاّ شروطى وقبوله أنه بزواجه سينتهى مابيننا والعيشة بيننا من اجل الاولاد فقط
 2011-01-29
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك خيرا ويعطيك خيرا ويبارك لك في ولدك . .

  أخيّة . .
 إذا كنت الآن اخترت أن تعيشي معه فقط من أجل الولاد وتجدين أنك متأقلمه مع الواقع بمثل هذه الطريقة فهذا يعني أنك لا تعانين من مشكلة  . !!

 أخيّة . .
 المشكلات لا يُتعامل معها بالحلول ( النهائيّة ) أو الحلول ( الحدّيّة ) ( المتطرفة ) . .
 إمّأ أن تفعل أو ( الطلاق ) !
 الطلاق .. لا يمكن أن يغيّر من سلوك الطرف الآخر بل ربما زاد من عناده وتمسّكه بسلوكياته .
 ثم لماذا تطلبين منه الطلاق ؟!
 إذا كان لأنه ( يكذب ) فكذبه على نفسه ..
 وإذا كان لأنه تزوّج عليك فإن زواجه من أخرى لم يُنقص من رزقك الذي كتبه الله لك  من يوم أن كنت في بطن أمك .
 والحب رزق من جملة الأرزاق التي كتبها الله تعالى لعباده .. فهل تتوقعي أن زواجه من أخرى يُنقص من رزقك ؟!
 ثم إن طلب الطلاق  مع تعلّقه بك هو دعوة بالتلميح إلى أن يطلق زوجته الأخرى لتبقي أنت معه . والنبي صلى الله عليه وسلم قد نهى أن تطلب المرأة طلاق أختها .
 وطلبك للطلاق هو نوع من الضغط عليه ليطلق زوجته الثانية ، سيما وأنه متعلق بك ويحرص على مرضاتك .
 ما دام أنه وقد تزوّج فليس من المصلحة طلب الطلاق ، وحتى بقاءك معه من أجل الأولاد فإن مصلحة الأولاد أن يكون بينكما تآلف وودّ وتراحم .. فليس مصلحة الأولاد هو في وجود أبويهما بقدر ما إن مصلحة الأبناء في أن يعيشوا في جو مستقر نفسيا وعاطفيّاً
 احتسبي الأجر أنك في عبادة لا يمكن لك أن تتعبدي لله بها إلاّ إذا كنت متزوجة .. إنها ( عبادة الزواج ) . .  فالزواج فرصة لكل زوج وزوجة أن يتقرّب إلى الله بكل عمل يقةوم به تجاه شريك حياته يبتغي بذلك مرضاة الله .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

2011-01-29
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 4159
2010-06-02
عدد القراءات : 1625
2015-01-13
عدد القراءات : 4148
2010-03-31
عدد القراءات : 2375
2013-08-25
عدد القراءات : 4017
2010-02-17
عدد القراءات : 4286
2010-05-17
 
 

جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
ليس من الرجولة ! أن تخبّئ رومانسياتك،وتواري دِفْئ نظراتك ،وتكوي بنار (كلماتك)..أهل بيتك.بينما على صفحة (تويتر)..كلّما لاح لك خيال(أنثى) تغرّد برومانسيّة..أنّي أشم رائحة عطرك من بين كلماتك..!!
في غرفة النوم .. الكلمات الدّافئة تشكّل جزءً من الإشباع الغريزي والعاطفي عند المرأة . عزيزي الزوج تكلم ولا تكن على وضعية الهزّاز الصامت!
(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.
تربية الأبناء أمانة ومهارة . فعظّم وتعلّم .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
0705
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3916
الإستشارات
839
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
67
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
384
معرض الصور
84
الاخبار