أشعر بفراغ وأنه ليس لي دور إلاّ خدمة أهل زوجي !

 

السؤال

السلام عليكم انا ام لطفل ومشكلتي انني احس بفراغ فظيع واحس ان كل من حولي له دور في هده الا انا واحس انني لا اساوي شيئا وكل همي في هده الحياة هو انني خادمة في منزل ابو زوجي لان زوجي لايملك منزل ويعمل في مدينة غير التي اسكن فيها وبصراحة لااحس بالراحة في هدا المنزل .اضافة الى انتقادات ام زوجي هدا الطعام ناقص ملح وكل شئ لابد من انتقاد . وهذا يزيد من انزعاجي .اضافة الى ان زوجي لديه ابنة من زوجته الاولى التي تعتبر اباها بنكا متحركا كلما ذهب لرؤيتها تطلب منه اما نقودا او ملابسا او دراجة علما انه يرسل لها نفقة شهرية 1/5من راتبه وانا احس ان امها تستغل سذاجة زوجي وضعفه امام ابنته. وهذا كله يجعلني كئيبة في بعض الاحيان .وبصراحة كنت اتمنى وضعا احسن من هدا بلا مشاكل وانا نفسي لاادري كيف اتجاوز هده المشاكل واحب ان اكون متطورة من داخلي ان اكون واثقة من نفسي وان يكون لي عملا يشغلني.ارجو منك دكتور ان تنصحني مادا افعل ارجوك ساعدني

06-01-2011

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  . .
 وأسأل الله العظيم أن يرزقك خيرا ويبارك لك في زوجك وولدك ويرزقك قرّة العين . .

 أخيّة . .
 السعادة في الحياة ليست في ( الركود ) و الخلو من المشاكل والمشكلات . .
 إنما السعادة في الكفاح والكدح والشعور بالانجاز ، والتعامل مع المشكلات بطريقة إيجابيّة  . .
 في الواقع .. أنت لك دور كبير في الحياة وتقومين بدور  عظيم . .
 فقيامك على شأن والد زوجك هو ( دور ) من أدوار البر وحسن الخُلق .  والنبي صلى الله عليه وسلم قد أخبرنا أن اقرب الناس منه مجلسا يوماً القيامة ( أحاسنكم أخلاقاً ) .
 فالتعامل مع من حولي بـ ( الخلق الحسن ) دور عظيم متى ما امتلأ قلبي بالاحتساب واستشعار قيمة هذا العمل عند الله .
 وفي نفس الوقت احرصي على أن تستفيدي من وقتك  بكل وسيلة ممكنة ..
 احفظي القرآن . .
 شاركي في المنتديات بطريقة ايجابيّة ..
 استمعي وتابعي بعض الدورات عن طريق الانتر نت . .
 وهكذا  تعلّمي أن لك دوراً في الحياة  ..  ولا يشترط أن يكون هذا الدور ( كبيراً ) في حجمه  . .
 فإن الصدق مع حسن النيّة . .  يجعلك تشعرين بالرضا والسعادة .

 أخيّة . .
 تقبلي نقد والدة زوجك بالترحاب والابتسامة . .
 احرصي على أن تستشيريها في بعض عملك . .  حتى في طريقة طبخك استشيريها .. اجعليها شريكة معك حتى يخفّ انتقادها لك .
 احرصي على أن تغيّري من شعورك النفسي وانت في بيت أهل زوجك  .. حاولي أن تخرجي من الشعور بالضيق إلى الشعور بالأنس والاستئناس بوجود أهلك من حولك ..
 دائما كوني مبتسمة . .  متفائلة .

 أمّأ شأن زوجك مع ابنته فهذا شأنه هو ، وتدخّلك في هذا الأمر ربما قد يثير بينك وبين زوجك مشكلة .
 لذلك احرصي على أن تهتمي بزوجك وأن تجتذبيه إليك دون أن تشعريه انك في مقاومة له أو مواجهة ضد ابنته .

 أخيّة ..
 أكثري لنفسك من الدعاء مع الاستغفار .
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

06-01-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

861

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني