هل يعد كشف للأسرار

 

السؤال

جرت العادة عند بعض الأسر أنه أثناء ليلة الزفاف –الدخلة- الأولى وبعد فض غشاء البكارة وخروج بعض الدم على قميص المزفوفة لكي تريه لأمها وأم الزوج كدليل على عذريتها، هل هذا جائز أم حرام؟ وهل هو داخل في حديث رسول الله –صلى الله عليه وسلم- الوارد في النهي عن نشر ما يكون بين الرجل والمرأة للناس؟ بارك الله فيكم. مع العلم أنه تحصل عندنا مشاكل كثيرة بسبب هذا الموضوع.

06-01-2011

الإجابة



الأخت الفاضلة...
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

عرض الدم الناتج عن الجماع في قميص الزوجة على أمها وأم الزوج من العادات الجاهلية التي تخالف آداب الإسلام التي تحث على كتمان ما يدور من أسرار بين الزوج وزوجته في حياتهما الزوجية –لاسيما في قضايا الفراش أو الجماع.
وأرى أن يقوم أهل العلم والدعاة في بلادكم بإنكار هذه العادة السيئة، والاحتساب ببيان حكم الشرع فيها وتوضيح آداب الإسلام بين الزوجين.
كما أن عليك أن تبيني ذلك لوالدتك ولأم زوجك وأن تتعاوني مع زوجك في ذلك.
وفقك الله.

06-01-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3999

الإستشارات

868

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

429

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني